أخبار عاجلة
شركة Epic Games تخطط لتغيير طرق الفوز في لعبة Fortnite -
لماذا تأخرت آبل في إطلاق منصة الشحن AirPower ؟ -

هل أنت مدمن لأفيون الهواتف الذكية ؟

استخدام الهواتف الذكية بطريقة مبالغ فيها يعد خطرا جسيما على العقل وعلى المجتمع. والغريب أننا نعلم ذلك جيدا، ولكن سرعان ما تلهينا تلك الأجهزة ونغوص في محيطها اللا متناهي. فرأينا أن نذكر بين الحين والآخر بدراسات تعيدنا على المسار الصحيح مرة أخرى. فما الجديد في تلك الدراسة؟ تابع معنا.

هل أنت مدمن لأفيون الهواتف الذكية ؟


ذكرت دراسة حديثة أن الاعتماد على الهواتف الذكية قد يكون له تأثيرات على الدماغ مشابهة لتلك التأثيرات الناتجة عن إدمان المواد المخدرة و الأفيونية.

وقد وجد الباحثون الذين قاموا بعمل استبيان بين طلاب الجامعات حول استخدام التكنولوجيا وخاصة الهواتف الذكية، وجدوا عددا من الاتجاهات المثيرة للقلق بين أولئك الذين يعتمدون بشكل مفرط على أجهزتهم. ويحذرون من أن هذا السلوك يشبه إلى حد كبير استخدام الحبوب المخدرة.

بالإضافة إلى التأثيرات العصبية الناتجة من الافراط في استخدام الهواتف الذكية خاصة، وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعتمدون على هواتفهم يشعرون بالعزلة والوحدة والاكتئاب والقلق أكثر من أقرانهم ممن لا ينكبون على استخدام الهواتف.

يقول Erik Peper، أستاذ التربية الصحية في جامعة سان فرانسيسكو:” يبدأ الإدمان السلوكي لاستخدام الهواتف الذكية في تكوين روابط عصبية في الدماغ بطرق مشابهة لما يعانيه الأشخاص الذين يتناولون Oxycontin لتخفيف الآلام من جراء تعاطي الأفيون”.

قام الباحثون بعمل فحص 135 طالبا في الجامعة، وكشفوا عن عدد من التأثيرات الاجتماعية السلبية بين أولئك الذين بالغوا في استخدام الهواتف الذكية. ويقول الخبراء، إن الشعور بالوحدة والانطوائية على الذات مرتبط ارتباطا وثيقا بغياب التفاعلات المباشرة وجها لوجه مع أشخاص آخرين، وكذلك غياب لغة الجسد بطريقة واضحة. ويقولون أيضاً: إن الطلاب الذين يستخدمون هواتفهم بكثرة، يجعلون عقولهم تعمل طيلة الوقت في تنفيذ مهام متعددة.

وهذا من شأنه أن يمنح العقل القليل من الوقت للاسترخاء، مما يؤثر بالسلب على النواحي الحياتية الأخرى. وإن الافراط في استخدام الهواتف الذكية يحفز مسارات في العقول مسؤوله عن تنبيه الشخص إلى المخاطر. فلا تعجب إذا كانت نسبة الحوادث تعدت 50% بسبب الهواتف التي أثرت على تلك المسارات التي تنبهنا بقدوم خطر ما. يمكنك مشاهدة الفيديو التالي:




بالطبع أخي الكريم، شركات الهواتف لا يعنيها إلا الربح وكما قال Peper ” المزيد من التحديق في الهواتف يقودنا إلى مزيد من النقرات وبالتالي مزيدا من المال” وهذا تراه واضحا خاصة في مواقع التواصل الاجتماعي المليئة بالرموز والوجوه التعبيرية والاعجابات والمشاركات وغير ذلك مما يجعلك تبحث وتضغط ثم ترسل ثم تبحث عن تحديث أعلى بخيارات أكثر بالتالي دفع مال أكثر.

والحقيقة التي يجب أن نواجهها، أننا أصبحنا الآن نتخطف من قبل تلك الآلات التي كانت تستخدم لتسيير أمورنا في وقت ما، وذلك من أجل أشياء أو معلومات نحن في غنى عنها، وصراحة معظمها تافهة، بالنظر إلى عظم الجرم الذي يحدث بسببها.


كلمة أخيرة

من واقع التجربة، لاحظت تأخرا دراسيا كبيرا في التحصيل والفهم والحفظ عند ابنتي الصغيرة بسبب استخدامها الكثيف للألعاب على الهاتف أو الكمبيوتر. ولما ابعدتها عن تلك الأشياء عادت مرة إلى تحصيلها وفهمها وحفظها بل تفوقت أيضاً في مدرستها. وصراحة كانت أمها حازمة في هذا الأمر وحذرتني بعدم التدخل، لأنني كنت أضعف بسرعة أمام إلحاح الصغيرة، فكنت لا أعطيها إذناً إلا إذاً سمحت أمها بذلك.

بالطبع لم تكن تلك الدراسة الوحيدة، فهناك آلاف من تلك الدراسات والأبحاث التوعوية، وما رأينا إلا أن نذكر بها بين الحين والآخر. ونترككم مع ذلك الفيديو:

كيف حالك مع هاتفك بعد أن قرأت عن تلك الدراسة؟ وهل تنوي ترشيد استخدامك لهاتفك؟ أخبرنا في التعليقات

إعجاب تحميل...

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شرح طريقة حماية البيانات على هواتف الايفون