أخبار عاجلة

نظرة Treble، المشروع الذي جاء لحل أكبر مشكلة في نظام أندرويد

منذ اليوم الأول لإطلاق نظام أندرويد وشركة قوقل تسعى إلى دعم شريحة كبيرة جدًا من الأجهزة بشكل افتراضي، وهذا بعدما جعلت النظام مفتوح المصدر ويُمكن لأي شركة استخدامه بعد الاتفاق معها بكل تأكيد. هذا نتج عنه تجزئة كبيرة في تبنّي نظام أندرويد. لكنها عالجت هذه المُشكلة بتوفير إمكانية تخصيص تجربة استخدام التطبيقات بناءً إصدار نظام التشغيل، وبالتالي يُمكن ضمان عمل التطبيق بالشكل الأمثل مُختلف الأجهزة أيًا كان حجم شاشتها، أو قوّة المعالجة فيها.

إتاحة أندرويد للاستخدام من قبل الشركات المُصنّعة فتح بدوره مُشكلة أُخرى كبيرة تمثّلت في وصول التحديثات للمستخدمين، فهواتف شركة قوقل مثل نيكسوس أو بيكسل أول من يحصل التحديثات. بينما تبقى بقيّة الأجهزة في المجهول لفترة طويلة قد تصل إلى شهرين الأقل للحصول الإصدار الجديد من نظام أندرويد، الأمر الذي حاولت الشركة مُعالجته بالاتفاق مع الشركات، لكن هذا الحل كان دون جدوى.

بعدها، قرّرت قوقل إنشاء تحديث دوري شهري تلتزم جميع الشركات فيه، بحيث يضمن المستخدم الأقل إغلاق الثغرات الأمنية، بانتظار وصول تحديث أكبر للحصول الميّزات الجديدة التي توفّرها قوقل في كل إصدار سنوي.

أندرويد 8، أوريو، بطبيعة الحال جاء بمفهوم مُختلف سيُغيّر -من المفترض- آلية الحصول التحديثات في الأجهزة الذكية العاملة بنظام أندرويد، وهذا عبر مشروع Treble الذي تأمل الشركة من خلاله القضاء الحاجة للانتظار كثيرًا للحصول التحديثات الجديدة.



مشروع Treble سيتوفّر في أندرويد 8 وما بعده، وفيه قامت الشركة بفصل نظام أندرويد بالكامل عن تعريفات الأجهزة. ففي السابق، يُمكن تشبيه أندرويد كعلبة كبيرة بداخلها عليه فيها تعريفات العتاد والتعديلات التي تقوم بها الشركات المُصنّعة للأجهزة. عند صدور نسخة جديدة من أندرويد، تحتاج الشركات لاستبدال العلبة الكبيرة أولًا، ثم إضافة العلبة الصغيرة وضمان أنها متوافقة مع الإصدار الجديد، الأمر الذي يتطلّب الكثير من الوقت.

لكن وعملًا بمشروع Treble، أصبح نظام أندرويد ومكتباته مُنفصلين تمامًا عن أي شيء آخر، مع وجود واجهة برمجية تسمح بتخاطب التعريفات والمكوّنات الخاصّة بالشركة المُنصّعة مع نظام أندرويد. وبهذا الشكل يُمكن استبدال بيئة أندرويد بشكل كامل وسيبقى كل شيء حاله، باستثناء تحديثات طفيفة ستتطلّب تعديلات بسيطة في التعريفات.

الصورة أدناه توضّح الفرق، اليسار المفهوم القديم قبل Treble الذي تحتاج الشركات فيه إلى تحديث بيئة نظام أندرويد أولًا ثم إلى تحديث مكتابتها الخاصّة وكأنهما قطعة واحدة. اليمين يظهر الفكر الجديد، مكوّنات نظام أندرويد في مسار، ومكوّنات العتاد والشركة في مسرى آخر والرابط بينهما واجهات برمجية بقواعد ثابتة تسمح تواصل الطرفين دون مشاكل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مراجعة: مُلحقات "بيل روي" الجلدية، مصنوعة بعناية لمن يعشقون العملية