أخبار عاجلة
شركة Koei Tecmo تكشف عن بطولة Dead or Alive EVO Showdown 2018 -
عرض إطلاق توسعة The Next Generation للعبة Star Trek Bridge Crew -

الإعلانات الإلكترونية بحلّتها الجديدة في حضرة المُساعدات الرقمية

الإعلانات الإلكترونية بحلّتها الجديدة في حضرة المُساعدات الرقمية
الإعلانات الإلكترونية بحلّتها الجديدة في حضرة المُساعدات الرقمية

تدر الإعلانات الإلكترونية الملايين شهريًا كُبرى الشركات التقنية بما في ذلك قوقل، وفيسبوك، ومايكروسوفت، وغيرها الكثير، وذلك بفضل شبكات إعلانية تعرض إعلانات للمُستخدمين أثناء تصفّح المواقع الإلكترونية، أو استخدامات التطبيقات الأجهزة الذكية.

ومنذ 2016، بدأ الشكل التقليدي لتصفّح شبكة الإنترنت بالتغيّر قليلًا في ظل صحوة كبيرة للمُساعدات الرقمية الموجودة داخل الأجهزة الذكية، التي ساهمت أيضًا في ظهور فئات جديدة منها المُساعدات المنزلية التي تعمل بالأوامر الصوتية فقط. بحسب المُعطيات والإحصائيات، فإن نمو استخدام المُساعدات الرقمية لن يتباطئ أبدًا، فمُعظم الشركات تسعى لاستخدامها في أجهزتها المُختلفة كمصابيح الإنارة وأجهزة التلفاز، وهذا سبيل المثال لا الحصر. وحتى شركات تصنيع السيّارات بدأت هي الأُخرى بالسير نفس الخُطا، وهذا يُظهر الأهمّية الكبيرة لهذا النوع من التطبيقات الذكية في المُستقبل.

الانتشار الكبير لتلك المُساعدات سيجلب فائدة مادّية بكل تأكيد للشركات التي قامت بتطويرها، فأي شركة ترغب باستخدام المُساعد بحاجة لتوقيع اتفاقيات مع الشركة المُطوّرة له. لكن الإعلانات من شأنها أيضًا جلب فائدة ماديّة أكبر لو عثرت الشركات المُعادلة الأمثل لتقديمها صوتيًا.

تجدر الإشارة هنا إلى أن تلك المُساعدات لن تعمل طوال الوقت مثل المذياع، وبالتالي لن تقوم الشركات بتشغيل إعلانات صوتية مثل تلك الموجودة في الراديو لأن المُستخدم سينفر منها بكل تأكيد. لكن وبالنظر إلى طريقة تشغيل تلك المُساعدات، الأوامر الصوتية، وجدت شركات مثل أمازون النموذج الأمثل لتقديم الإعلانات الإلكترونية بحلّة جديدة.



يأمر المُستخدم المُساعد لطلب سيّارة أُجرة له، أو لإجراء حجوزات في مطعم ما، بالإضافة لشراء بعض الحاجيات مثل البطاريّات سبيل المثال لا الحصر. أمازون تدخل هنا الخط، فالمستخدم لم يُحدّد العلامة التجارية للبطاريّات، ولهذا السبب تقوم بطلب بطاريّات من علامتها التجارية الخاصّة، Amazon Basics. ونفس الأمر سيتكرّر عند طلب وصلة، أو شاحن، أو مصباح، فالأولوية ستكون لمُنتجات الشركة، لتحصل عائداتها المالية من بيع تلك المُنتجات.

وسيتكرر نفس الأمر مع بقيّة الشركات مع تغيّر النموذج نوعًا ما، فآبل مثلًا لا تملك سلسلة مطاعم خاصّة بها، إلا أن بعض الاتفاقيات مع بعض الشركات، أو الاستثمارات الضخمة التي قد تبدو غير مفهومة، من شأنها العودة بنتائج إيجابية. آبل مثلًا ضخّت مليار دولار أمريكي في شركة “ديدي” الصينية للنقل التشاركي قبل عامين تقريبًا. الآن وفي ظل صحوة المُساعدات الرقمية، ووصول جهاز “هوم بود”، ستكون الأولوية لسيّارات تلك الشركة لو طلب المُستخدم من سيري سيّارة أُجرة دون تحديد الشركة.

قوقل أيضًا تطوّر الكثير من التقنيات، وتستحوذ الكثير من الشركات المُتخصّصة في مجال توفير الخضار والفواكه الطازجة، فهل تطمح فقط لمنافسة أمازون؟ بنسبة كبيرة لا، فالمُستخدم وعند رغبته في شراء حاجيّات المنزل عبر “قوقل هوم” أو “قوقل أسيستنت” أندرويد، ستقوم قوقل بتحويل الطلب لمخازنها الخاصّة ولن تضطر لتحويله لشركات أُخرى.

ومن هنا، فإن شركات تقديم الخدمات أصبحت بحاجة كبيرة لطلب ودّ الشركات الكُبرى أملًا في أن يكون لها دور فعّال في مُستقبل تكون فيه التفاعلات مع الأجهزة الذكية صوتية فقط. وهذا بدوره يُفسّر الاستثمارات الكبيرة، أو الاستحواذات، التي ستحصل بين الحين والآخر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مراجعة: مُلحقات "بيل روي" الجلدية، مصنوعة بعناية لمن يعشقون العملية