أخبار عاجلة
جارتنر تكشف عن أبرز توقعاتها لعام 2019 -

هل ترغب بجعل جهاز الكمبيوتر أسرع بمليون مرة؟

أصبحت أجهزة الكمبيوتر جزءاً من حياتنا اليومية، ودائماً ما نبحث عن أسرع الأجهزة لاقتنائها، حتى أننا بمجرد الحصول جهاز سريع لبعض الوقت نفكر بالحصول جهاز أسرع منه، وربما هذا شيء فطري لدى الجميع لأنه مع التعود تصبح سرعة الكمبيوتر مجرد رقم يحاول المستخدم الحصول أعلى منه.

تصل سرعة الأجهزة حالياً بأفضل أحوالها وتقنياتها لإجراء نحو مليار عملية في الثانية، والمقصود بالعملية جميع تفاصيل الحركات التي يقوم بها الجهاز في الثانية ضمن عملية أكبر، فمثلاً عند إجراء عملية حسابية، يقوم الجهاز بإخراج الناتج بجزء من الثانية، لكن هذا الناتج جاء عبر عدة عمليات قام بها الكمبيوتر في الخفاء لإعطاء الناتج الكلي.

وربما لا أملك أحد هذه الأجهزة الآن، ولا حتى سأملكها في وقتٍ قريب، لكن الغريب أن هذا الرقم سيصبح مجرد جزء صغير مقارنة بالتقنية الجديدة التي تستخدم ذبذبات ضوء الليزر للقيام بالعمليات، حيث أن هذه التقنية ستجعل الكمبيوتر يقوم بنحو "مليون مليار" عملية في الثانية، أي ضعف أفضل التقنيات السابقة بنحو مليون مرة! هذا صحيح، ولكن من الصعب تخيله بشكل بسيط.



حيث أن جميع عمليات الكمبيوتر أو النظام تقوم وحدة البت، والتي تتكون من قيمة يتم تحديدها بـ "1" أو "0"، وتستعمل الشركات المُصنعة رقاقات من السيليكون للمساعدة بالقيام بهذه العملية وإعطاء قيمة لكل بت، وذلك بسبب قدرة المادة حفظ ونسخ البيانات ومسحها في وقت ضيق، لكن مع التجارب الجديدة التي قام بها العلماء لرفع سرعة الأجهزة، فإن استخدام مشابك من مادتي التنجستين والسيلينيوم لإيصال أشعة ضوء الليزر تحت الحمراء ستساعد في قيام رقاقات السيليكون بمضاعفة سرعتها إلى مليون مرة أكثر.

الرقم الذي ستصل له سرعة عمليات الأجهزة في يُسمى "كوادريليون" وهو مليون مليار بالمعنى المبسط، وفي حال الرغبة في معرفة حجم السرعة التي يُمكن أن تصل لها الأجهزة، فعليكم توجيه سؤال لأنفسكم أولاً حول عدد المرات التي سمعتم فيها بمصطلح "كوادريليون" لتعرفوا ضخامة هذا الرقم ونوعية العمليات التي سيكون المستخدم قادراً القيام بها في أجزاء من الثانية.

فهل ترغبون بالحصول سرعة ممثاثلة؟ ربما عليكم الانتظار لبعض الوقت حتى تنتهي التجارب وتصبح التقنية متاحة للاستخدام العادي.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى الفنادق الذكية: من حجز الغرف وحتى مغادرة المكان عبر الهواتف دون مساعدة بشرية