أخبار عاجلة
كيف تضمن نجاح شركتك الصغيرة في سنتها الأولى؟ -

7 عوامل تدفعك للتوقف عن استخدام برامج البريد الإلكتروني

كيف تقرأ رسائل البريد الإلكتروني عندما تكون على جهاز الكمبيوتر الخاص بك؟ هل تستخدم عميل بريد إلكتروني يستند إلى الويب أم أنك تُفضل اللحاق برسائلك باستخدام عميل بريد إلكتروني على سطح المكتب؟ بطبيعة الحال فإن نهج البريد الإلكتروني على شبكة الإنترنت مُقابل نهج عميل البريد الإلكتروني لسطح المكتب له إيجابيات وسلبيات، ولكننا نعتقد أنه على نطاق واسع يفضل دائمًا استخدام عميل البريد الإلكتروني عبر الويب عن خيار سطح المكتب للعديد من الأسباب المنطقية تعرف عليها.

e6470371c7.jpg

1. القابلية

إن كنت تستخدم عميل بريد إلكتروني يستند إلى الويب فستحصل على نفس التجربة في كل مرة تقوم فيها بتسجيل الدخول إلى حسابك - بغض النظر عن الجهاز الذي تستخدمه أو موقعك، من ناحية أخرى إن كنت تستخدم عميل سطح مكتب ووجدت أنك بحاجة إلى الوصول إلى رسائل البريد الإلكتروني الخاصة بك عندما تكون بعيدًا عن جهاز الكمبيوتر الخاص بك (مثل جهاز كمبيوتر شخصي عام) فقد تضطر إلى الانتقال إلى تطبيق البريد الإلكتروني عبر الإنترنت لبضعة أيام، قد يكون من الصعب التكيف مع التصميم المُختلف بسرعة، لن تكون الخيارات في نفس الأماكن وستكون قائمة مزايا التطبيق مُختلفة وقد لا تكون أدوات تنسيق البريد الإلكتروني نفسها، كل ذلك يزيد من الإحباط ومزيد من الوقت الضائع وانخفاض مُستويات الإنتاجية.

إقرأ أيضاً: كيفية إيقاف الحصول على رسائل البريد الالكتروني من مواقع التواصل الاجتماعي

2. الأمن

e4564b4d0c.jpg

إن كان الكمبيوتر المَحمول الرئيسي غالبًا على طاولة الطعام أو طاولة المطبخ فهناك فرصة أن يقوم الآخرون من عائلتك أو أسرتك باستلامه والبدء في استخدامه، لن يكون من الصعب على مَجموعة من العيون الفضولية أن تفتح تطبيق بريدك الإلكتروني وترى ما موجود فيه خاصةً إن تركت التطبيق يعمل على مدار الساعة في الخلفية، بالطبع تُقدم بعض برامج البريد الإلكتروني لسطح المكتب حماية بكلمة مرور وأدوات أمنية أخرى مُماثلة في المُمارسة العَملية ومع ذلك فإننا نتساءل عن مدى استخدام الناس لهذه المزايا؟

3. أجهزة كمبيوتر مُتعددة = إعدادات مُتعددة

إن كان لديك عِدة أجهزة كمبيوتر فسيكون الأمر أكثر تعقيدًا مما قد يبدو لإعداد برنامج البريد الإلكتروني المُفضل لسطح المكتب بنفس الطريقة على كل جهاز، عادةً ما يكون برنامج البريد الإلكتروني لسطح المكتب من التطبيقات التي يمكن تخصيصها بشكل جيد ليُناسبك، تستغرق الفئات المُخصصة والفلاتر والسلوكيات والهويات والتوقيعات والإعدادات وقتًا طويلاً للوصول إلى ما تُريد، إن كان لديك جهازان (أو اشتريت كمبيوترًا جديدًا) فإن إعداد كل ذلك من البداية يستهلك الكثير من الوقت بشكل كبير أحياناً، بالطبع لا توجد ضمانات بأنك لن تغفل عن التفاصيل الصغيرة في مكان ما في الإعداد، قد يؤدي ذلك إلى عواقب غير مُتوقعة أثناء استخدامك اليومي.

4. أنظمة التشغيل المُختلفة

5298eeb5cb.jpg

وبالمثل إن كنت من النوع الذي يستخدم العديد من أنظمة التشغيل المُختلفة فقد يكون من الصعب العثور على عميل بريد إلكتروني على سطح المكتب يناسب مُتطلباتك ومُتاح على جميع أنظمة التشغيل التي تعتمد عليها، على سبيل المثال يُعد تطبيق Mailbird واحد من أفضل برامج البريد الإلكتروني على نظام التشغيل ويندوز 10 ولكن لا يوجد إصدار مُتوفر على أجهزة الماك، على الجانب الآخر Spark الذي يُعتبر مُنذ فترة طويلة أحد أفضل برامج البريد الإلكتروني على Mac وليس على الويندوز، كما هو مُتوقع تكون المُشكلة أكثر حدة إن كنت تبحث عن إصدار لينكس من برنامج البريد الإلكتروني على سطح المكتب، ولم نذكر أجهزة Chromebook التي لا تسمح لك بتثبيت تطبيقات سطح المكتب، وليس لديك خيار سوى استخدام تطبيق ويب.

5. البريد المُزعج

لا يمكن للعديد من برامج البريد الإلكتروني لسطح المكتب مُعالجة الرسائل غير المَرغوب فيها بشكل فعال، بالتأكيد يمكنك وضع علامة على رسالة مُعينة كرسالة غير مرغوب فيها في برنامجك، ولكن هناك فُرصة كبيرة لعدم مُزامنة عنوان البريد الإلكتروني لمُرسِل البريد العشوائي مع قائمة البريد العشوائي لمزود البريد الإلكتروني، إن أرسل إليك الشخص رسالة أخرى في المُستقبل فربما ينتهي بها الأمر إلى البريد الوارد.

الاستثناء من القاعدة هو عندما يكون مُزود البريد الإلكتروني ومُطور تطبيق البريد الإلكتروني من نفس الكيان، على سبيل المثال إن قمت بتمييز رسالة كرسالة غير مرغوب فيها على تطبيق البريد في نظام التشغيل ويندوز 10 فسوف تتم مُزامنتها مع قائمة حظر Outlook / Hotmail / Live.

6. طول عُمر البرنامج

4c7bfda582.jpg

مرة أخرى لا نُريد أن نرسم جميع برامج البريد الإلكتروني لسطح المكتب باستخدام نفس الفرشاة ولكن هناك قائمة طويلة من برامج البريد الإلكتروني التي كانت ذات شعبية كبيرة والتي اختفت منذ فترة طويلة، من يستطيع أن ينسى سبارو على ماك؟ لقد كان تطبيقًا للبريد الإلكتروني المدفوع تم تشغيله مُباشرةً في فبراير 2011، في أقل من يوم واحد أصبح التطبيق الأغلى قيمة والأعلى تقيماً على متجر تطبيقات آبل بأكمله.

بحلول يوليو 2012 استحوذت عليه جوجل وأعلنت بسرعة إيقاف فوري للتطوير مع دمج جميع الموظفين في فريق Gmail، يعتقد الكثيرون أن Sparrow أنجبت Google Inbox في عام 2014، من بين برامج البريد الإلكتروني الآخرين لسطح المكتب الذين يصادفون مصيرًا مُشابهًا مثل Netscape Mail و Eureka Email و Outlook Express و Mozilla Mail على سبيل المثال لا الحصر، بينما عملاء البريد الإلكتروني المُستندة إلى الويب ليس لديهم مثل هذه المُشكلات حيث لن يعمل جوجل فجأة على تعطيل تطبيق الويب لـ Gmail الخاص بها دون سابق إنذار.

قد يهمك: 9 إضافات لـ Gmail لتجربة بريد الكتروني أفضل على كروم!

7. التكلفة

إن كنت ترغب في قائمة طويلة من المزايا وأجراس وصفارات لا نهاية لها في برنامج بريد إلكتروني على سطح المكتب فهناك فرصة جيدة لذلك لكنك ستحتاج إلى دفع مُقابل هذا الامتياز، في كثير من الأحيان يُقدم مُطورو برامج البريد الإلكتروني لسطح المكتب نسخة مجانية ومدفوعة، سيكون للمستوى المجاني قيود مثل تحديد عدد عناوين البريد الإلكتروني التي يُمكنك إضافتها أو منع الوصول دون اتصال بالإنترنت، بينما عملاء البريد الإلكتروني المُستندة إلى الويب ليس لديهم حوالات، حتى أن مُعظمها تسمح لك بإضافة عناوين بريد إلكتروني مُتعددة إلى حساب واحد.



7 عوامل تدفعك للتوقف عن استخدام برامج البريد الإلكتروني

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة