أخبار عاجلة

خدمة دوبلكس التابعة لجوجل قد تستخدم في التسويق الهاتفي

خدمة دوبلكس التابعة لجوجل قد تستخدم في التسويق الهاتفي
خدمة دوبلكس التابعة لجوجل قد تستخدم في التسويق الهاتفي

استخدام جديد لخدمة الاتصالات الروبوتية

أطلقت جوجل خدمة دوبلكس، التي تستخدم الذكاء الاصطناعي كي تجري مكالمات هاتفية نيابةً عن البشر، في شهر مايو/أيار الماضي. وتسعى حاليًا إلى عقد شراكات مع الشركات التي تريد استخدام هذه الخدمة في مكالمات خدمة العملاء أو التسويق الهاتفي، وفقًا لتقرير نشره موقع ذا انفورميشن.

أقوال متضاربة

ذكر موقع إنفورميشن أن إحدى شركات التأمين الكبرى أبدت اهتمامها باستخدام خدمة دوبلكس في مكالمات خدمة العملاء وبدأت المراحل الأولى لاختبارات ذلك.

نفت جوجل هذا التقرير. وقال المتحدث باسمها لموقع جيزمودو «نركز حاليًا على توفير خدمة دوبلكس للأشخاص كي نساعدهم في إنجاز أعمالهم، ولا نختبر الخدمة مع أي مؤسسة حاليًا.»



جدل ونقاشات

عندما أعلنت جوجل عن خدمة دوبلكس في شهر مايو/أيار الماضي، أثارت جدلًا واسعًا. وتعرضت الشركة لكثير من الانتقادات بسبب عدم إفصاح برنامج الذكاء الاصطناعي عن كونه غير بشري خلال المكالمة الهاتفية الدعائية، وقال آخرون أنها قد تكون مفبركة، وربما تكون غير ضرورية.

وقد يؤدي التقرير الجديد إلى مزيد من الانتقادات. فعلى الرغم من أن العمل في مراكز الاتصالات شاق وصعب، لكنه يعد على الأقل وظيفة يعتمد عليها ملايين الأشخاص حول العالم في كسب رزقهم. وخاصة في الدول النامية، إذ تمثل مراكز الاتصال 8% من الناتج المحلي الإجمالي للفلبين.

ما المشكلة؟

إن قررت الشركات الاستفادة من خدمة دوبلكس والاستغناء عن موظفي مراكز الاتصال، سيمثل ذلك كارثة لاقتصاد عدة دول. وتسعى شركات التقنية إلى  تطوير خدمات أخرى مشابهة لدوبلكس، إذ تحاول شركتا مايكروسوفت وآبل تطوير برامج المحادثة التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي. ولذا إن لم تتعاون حوجل مع الشركات الكبرى حاليًا، فلن يمضي وقت طويل قبل أن تفعل شركات أخرى ذلك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق علماء يصورون انفصال جبل جليدي عن نهر هيلهايم الجليدي