أبرز مشاريع كيك ستارتر التقنية لشهر نوفمبر 2017

أبرز مشاريع كيك ستارتر التقنية لشهر نوفمبر 2017
أبرز مشاريع كيك ستارتر التقنية لشهر نوفمبر 2017

فيما يلي عرض لأبرز مشاريع منصة كيك ستارتر التقنية والتي تم تموليها بنجاح خلال الشهر الماضي (نوفمبر 2017)، وقد تنوعت المشاريع ما بين حلول للشحن وتخزين الطاقة وما بين أجهزة تناسب المهندسين والمطورين، وأجهزة أخرى متنوعة.

يبدو أن عدوى التحكم الصوتي بالأجهزة ينتشر أكثر، فلم يعد الأمر مقتصر تلك الأجهزة التي يمكن وضعها فوق طاولة المنزل (مثل Amazon Echo) بل أنه قد وصل إلى السماعات اللاسلكية مثل سماعة فنشي (Vinci) التي تعتبر الأكثر تمويلاً خلال الشهر الماضي، فما هي قصة هذه السماعة الذكية.

أهم ميزة قد تجذب الرياضيين إليها هي الاستغناء عن الهاتف الذكي، فهي سماعة قائمة بذاتها لا تتطلب أي هاتف كي تتصل به، تعمل شبكة 3G ويمكن إجراء الإتصالات وتلقيها عبرها مباشرة، تتصل بالانترنت لتتمكن من الاستماع إلى الموسيقى الخاصة بك عبر شبكة (سبوتيفاي)، ميزة أخرى مهمة هي دعمها لمهارات أليكسا (Alexa skills) والتي تقدم لك طيف واسع من الخدمات عبر تلك المهارات التي يمكن اعتبارها بديل التطبيقات في الهواتف الذكية.

يتراوح سعر السماعة بين 90 و 150 دولار بحسب النسخة المراد اقتناءها وبحسب أسبقية الحجز.

كبسولات صغيرة تسمى (FingerPow) تشحنها في بيت الطاقة الخاص بها ثم تشحن بها الهاتف الذكي، وهي صغيرة وخفيفة بحيث لا تشكل إزعاجاً أثناء استخدام الهاتف الذكي، صحيح أنها لا توفر كمية كبيرة من الطاقة، لكن يمكن حمل الأربع كبسولات في جيبك وإمداد هاتفك بجرعات من الطاقة كلما لزم الأمر، والفائدة تكمن في سهولة استخدام الهاتف أثناء الشحن، عكس بنوك الطاقة الكبيرة.

تستخدم هذه الكبسولات تقنية التوصيل الممغنط لتوصيلها بالهاتف أو بمنزلها المتحرك، والمنزل الخاص بها هو في ذاته بنك طاقة بسعة 5 ألف mAp، أما الكبسولة الواحدة فتكفي لإمداد هاتف آيفون 8 بـ (25%) من سعة بطاريته.

يمكن دعم المشروع والحصول نسخة منه في أبريل 2018 بسعر يتراوح بين 40 و 60 دولار بحسب الحزمة المراد شراءها.

هو جهاز صغير محمول يتصل بهاتفك عبر البلوتوث، يقوم الجهاز باستكشاف الجو ومعرفة مكونات الهواء من حولك، فتعرف من خلاله درجة الحرارة والرطوبة، وتعرف من خلاله نسبة ثاني أكسيد الكربون في الهواء، وأيضاً مادة الأوزون الذي يعتبر غاز مضر للإنسان، وغيرها من المكونات.

ظهرت خاصية التتبع في الطائرات المسيرة (الدرون) المحببة لهواة التصوير الجوي، وهي الخاصية التي تمكن تلك الطائرات من تتبع حركتك والتحليق فوقك وتصويرك أينما تذهب، لكن ماذا لو لم تكن تحب تلك الطائرات أو كانت محظورة في بلدك، فهل يمكن استخدام خاصية (التتبع) في الكاميرات العادية أو عند التصوير عبر الهواتف المحمولة ؟ والجواب هو نعم، وهذا المنتج يقدم هذه الخاصية.

عبر جهاز (Taro)، يمكن تثبيت الهاتف أو الكاميرا عليه ثم التحرك يميناً ويساراً وسوف يقوم بتتبع حركتك وتحريك الكاميرا ناحيتك طول الوقت، فهو لا يعتمد التعرف البصري للوجه أو الجسم، لكنه يعتمد الأسورة التي ترتديها في معصمك، حيث يقوم الجهاز بتوجيه الكاميرا أو الهاتف باتجاهها باستمرار، أما كيف تتحرك؟ فهذا بفضل عصى التحريك الداينميكية والتي هي في الأساس عصى منع الاهتزاز (Stabilizer)، وبها يمكن التحرك بجانب العنصر المراد تصويره من أجل التقاط مشهد ثابت غير مهتز ومركز دائماً العنصر المتحرك.

هنالك 3 نسخ من المنتج، الأولى هي العدة المخصصة لحمل الهواتف الذكية وكاميرا (جو برو)، وهي بسعر يتراوح بين 200 و 240 دولار (بحسب أولوية الحجز)، النسخة الثانية هي المخصصة لحمل كاميرات DSLR الاحترافية، وهي بسعر يتراوح بين 600 و 640 دولار، وأخيراً جهاز التتبع المنفصل (بدون عصى منع الاهتزاز) والذي يكلف بين 100 و 120 دولار.

المقاييس الإلكترونية مهمة للمهندسين، وخاصة من يتخصصون في إصلاح الأجهزة الكهربائية الصغيرة والإلكترونية مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، لكن المشكلة أنها كبيرة الحجم نسبياً، وبعض الأنواع مكلفة مالياً، أما جهاز (Pokit) فيمكن استخدامه لقياس الفولتية والموجات الكهربائية وغيرها من أنواع القياس، وسوف يعرض لك البيانات في هاتفك الذكي، فهو يستغني عن شاشة العرض وعن أجزاء أخرى ويستفيد من بعض إمكانيات هاتفك لتخفيف الوزن وتقليل الكلفة.

يمكن استخدامه لقياس الفولتية الثابتة والمتحركة (DC & AC)، ولقياس المقاومة ودرجة حرارة المحيط وقياس الدايودات، كما يستخدم لعرض طول الموجة والتي يمكن مشاهدتها عبر الشاشة وتكبيرها أو تصغيرها، وإحدى الميزات المهمة أنه يمكن استخدامه لتسجيل معدل التغير في القياس لمدة قد تصل إلى سنة كاملة.

يتراوح سعر الجهاز بين 50 و 70 دولار بحسب أولوية الحجز

المحظوظ هو من يقتني النسخة الثانية لجهاز تم تجربته من قبل آلاف العملاء، وخاصة فيما يخص الأجهزة الإبتكارية الجديدة، ففي النسخة الأولى قد تظهر بعض العيوب، أو يحتاج المستخدمون لبعض الخصائص التي ليس موجودة في المنتج، أما النسخة الثانية فتأتي محسنة ومزودة بالكثير من الخصائص الجديدة، وهذا هو الحال في جهاز (Point) الذي تم تمويله قبل سنتين عبر المنصة ذاتها، وهذه المرة ينطلق فيها المنتج من جديد لكن بنسخته الثانية.



جهاز (Point) هو جهاز ذكي يخدم المنزل وسكان المنزل، فهو يغني عن عدة أجهزة متفرقة، فهو جهاز إنذار ضد الحرائق والسرقة، وجهاز مراقبة لدرجة الحرارة والرطوبة، ومراقب للأصوات المزعجة أو أصوات تكسر النوافذ وغيرها من الأصوات التي قد تثير الشك أثناء تواجدك خارج المنزل، وهو جهاز ذكي وسهل الاستخدام يتم التحكم به عبر الانترنت بواسطة هاتفك الذكي، وعند وجود شيء مريب يرسل لك تنبيهات إلى الهاتف. أما النسخة الجديدة من الجهاز فقد أتت بخاصية التعاون (collaborating)، حيث يمكن للجهاز إرسال تنبيهات لك ولجيرانك إن لزم الأمر.

يمكم دعم المشروع والحصول الجهاز بسعر يتراوح بين 80 و 90 دولار، لكن المشكلة أن التوصيل لا يتم إلى لدول قليلة محددة ليس من بينها دول عربية.

 

جهاز صغير يمكن تفكيكه وتركيب أجزاءه بسهولة، يتكون من:

الميزة المهمة في هذه الجزمة المتنقلة هي سهولة التركيب والتفكيك، حيث يتم استخدام القوة المغناطيسية لجذب أجزاء الجهاز بعضه ببعض، أيضاً يمكن شحن 3 أجهزة في نفس الوقت، فهو يحتوي مخرج من نوع USB-C وآخر من النوع العادي USB-A ، كما أنه يوفر قطعة إضافية تحتوي سلكين مدمجين لسهولة وسرعة الشحن، هذا إلى جانب جودة السماعة وبقية الأجزاء وخاصة خاصية عزل الأصوات الخارجية التي يدعي مطورو المنتج أنها الأفضل من بين الكثير من المنتجات الأخرى المشابهة.

تم إتاحة الباكيج بالكامل بسعر 99 دولار لكن للداعمين الأوائل فقط، أما الآن فسعر المنتج هو 120 دولار، يمكن حجزه وسيتم إرساله في فبراير 2018 إلى أي مكان في العالم.

متعة صنع الأشياء تتفوق متعة استخدام تلك الأشياء، وهذا الجهاز الصغير يسمح للهواة والمبرمجين بصناعة ألعابهم الخاصة ثم اللعب بها مباشرة، لكن الأمر لا يقتصر الألعاب، بل يمكن صناعة أجهزة تحكم متعددة يمكن استخدامها بشكل شخصي، فالجهاز يحتوي لوحة أم (Motherboard) قابلة للبرمجة ولوحة مفاتيح وشاشة وبطارية، تحتوي اللوحة ذاكرة عشوائية مقدارها 512 ميجابايت وفتحة ذاكرة SD لتحميل الملفات الخارجية.

يتراوح سعر الجهاز بين 100 و 120 دولار، ويمكن الشحن لأي مكان في العالم.

هو مشرط صغيرة يسهل عملية قطع وقص طيف واسع من المواد (بلاستيك – ورق مقوى – قطع الخشب الرقيقة – قماش ..الخ) وذلك بفضل خاصية التذبذب التي تصل إلى 400 ألف مرة في الثانية، يمكن بواسطته صنع الأشكال والأشياء التي تتطلب دقة عالية، يأتي الجهاز بمنزل متحرك مزود ببطارية تزوده بالطاقة وتعمل كحماية لمن يستخدمه.

يتراوح سعر الجهاز بين 248 و 298 دولار بحسب أولوية الحجز.

جهاز (HOLHO) هو قطعة زجاجية تشبه الهرم، يمكن وضعها هاتفك الذكي أو الجهاز اللوحي من أجل تحويل الصورة الثلاثية الأبعاد إلى مجسم هولوجرام (Hologram) فتراه أمامك كأنه حقيقي وليس مجرد صورة متحركة، استخدام الجهاز بسيط لكن يجب أن يتم استعمال فيديوهات مخصصة، لكن أيضاً يمكن استخدام بعض التطبيقات لتحويل الفيديوهات الخاصة بالمستخدمين إلى فيديوهات قابلة للعرض هذه النوعية من الأجهزة.

كان للشركة المصنعة محاولة سابقة لدعم المشروع في بداياته عام 2013، لكنها باءت بالفشل ولم تتمكن من تحقيق الهدف والوصول إلى المبلغ المطلوب، لذلك فقد أخذت حذرها هذه المرة وخفضت مبلغ الدعم إلى 5 ألف دولار فقط كي تضمن نجاح الحملة.

يتراوح سعر الجهاز بين 16 و 28 دولار بحسب نوع الجهاز (هاتف ذكي – جهاز لوحي)، أما نسخة (ZED) فسعررها 120 دولار.

 

وهذه أيضاً بعض المشاريع المميزة التي نجحت في الحصول تمويل خلال شهر نوفمبر:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تعرف على سلسلة المعالجات سنابدراغون 700 الجديدة من كوالكوم