لهذا السبب عليك ألا تشحن هاتفك أثناء نومك

لهذا السبب عليك ألا تشحن هاتفك أثناء نومك
لهذا السبب عليك ألا تشحن هاتفك أثناء نومك
لهذا السبب عليك ألا تشحن هاتفك أثناء نومك

إن كان جسدك يستعيد عافيته بنوم 7-8 ساعات يوميا، فلمَ لا يمكنك شحن هاتفك طوال هذه المدة ليستعيد عافيته؟

غالبًا ما تحتاج بطاريات الهواتف الذكية نحو ساعتين ليمتلء شحنها، وتقوم البرمجيات بتوقيف عملية الشحن حينما يصل شحن البطارية 100%، وذلك لمنع الضرر الذي يُمكن أن يحدثه الشحن الزائد. لكن هذا لا يمنع البطارية من توليد الحرارة والتأثير سلبًا على حياة البطارية.

بطارية ليثيوم أيون، الموجودة في مختلف الهواتف الذكية، تعتمد على التفاعلات الكيميائية لشحنها، وتفقد من كفاءة الشحن نحو 20% بمرور سنتين من الاستخدام العادي.



وأحد العوامل التي تؤثر على كفاءة الشحن هي حرارة البطارية. فأفادت دراسة، أنّ بقاء حرارة البطارية 40° سيلزيوس لمدة عام، يقلل قدرتها إلى 60% إن كنت تشحنها حتى 100% طوال العام، (بمعنى إنك لو شحنتها 100% بعد مرور العام فلن تحقق من قدرتها الحقيقية إلا 60%). لكن الحال يتغير عند شحن البطارية بين 40%-80%، حيث تقل كفاءة البطارية بنسبة قليلة.

فالخلاصة إذن، أنّ الأفضل أن تُبقي على هاتفك في الشاحن مُدة قليلة، فإن أردت أن تشحنه شحنة كاملة، يُستحسن أن تكون حاضرًا فور وصول الشحن 100% لفصل الهاتف، والأفضل من ذلك أن تُبقي على هاتفك مشحون بين 40%-80%. وفي كلا الحالتين لا تقوم بتغطية الهاتف ببطانية أو وسادة أو حتى كافر ثقيل أثناء الشحن، حتى لا يزيد ذلك من حرارة البطارية التي تؤثر على حياتها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أسباب لشراء الهاتف Huawei P20 Pro