أخبار عاجلة
CRYORIG تعلن عن المشتت الهوائي C7 Cu -
واتس اب تطلق ميزة جديدة على تطبيقها على iOS -
تيم كوك : لن ندمج بين ماك وايباد -
جوجل تحتفل بمناسبة يوم الأرض Earth Day 2018 -
SmugMug تشتري تطبيق فليكر Flickr بسعر غير معروف -

كولكوم تزيح الستار رسميا عن معالجها الأقوى حتى الآن، Snapdragon 835

كولكوم تزيح الستار رسميا عن معالجها الأقوى حتى الآن، Snapdragon 835
كولكوم تزيح الستار رسميا عن معالجها الأقوى حتى الآن، Snapdragon 835

كما كان مقررا بالفعل، فقد قامت شركة كوالكوم اليوم في معرض الإلكترونيات الإستهلاكية CES 2017 المنعقد حاليا بمدينة لاس فيغاس الأمريكية بإزاحة الستار رسميا عن معالجها الرائد الجديد Snapdragon 835، والذي سيشق طريقه إلى غالبية الهواتف الذكية الرائدة القادمة هذا العام. بالتأكيد، هذا المعالج الجديد يأتي بالعديد من الترقيات، سواء على مستوى الأداء أو الكفاءة في إستهلاك الطاقة خصوصا وأنه تم تصنيع هذا المعالج بإستخدام عملية 10 نانومتر، وبالضبط بإستخدام تكنولوجيا FinFET 3D الثلاثية الأبعاد.

وبغض النظر عن إمتلاكه لنحو 3 مليار ترانزستور، فالمعالج Snapdragon 835 الجديد يمتلك حجم أصغر وحزمة أقل بالمقارنة مع المعالج Snapdragon 820 الحالي. وعلى الرغم من تقليص الحجم، فالمعالج Snapdragon 835 يأتي بتحسينات مهمة على مستوى الأداء كما أنه يوفر كفاءة أفضل في إستهلاك الطاقة كما أنه يجلب معه قدرات أفضل عندما يتعلق الأمر بالتصوير ودعم محتوى الواقع الإفتراضي بفضل الأداء العالي لمعالج الرسوميات الذي يأتي مسبقا مع المعالج.

النوى الأساسية Kryo 280

ووفقا لشركة كوالكوم، فالمعالج Snapdragon 835 الجديد يضم أربعة أنوية Qualcomm Kyro 280 تدعى “Performance Cluster” بتردد 2.45GHz تستطيع توفير أداء أفضل بنسبة 20 في المئة بالمقارنة مع المعالج Snapdragon 820 الحالي، ومن الجدير بالذكر هنا أن هذه المجموعة تستخدم فقط في الأنشطة التي تتطلب الكثير من قوة المعالجة.

وهناك أربعة أنوية Qualcomm Kryo 280 أخرى بتردد 1.8GHz تحمل إسم “Efficiency Cluster” وهي المجموعة المصممة لتستهلك الطاقة بكفاءة، وتقول شركة كوالكوم بأن 80 في المئة من نشاط المعالج سيحدث في هذه المجموعة.

معالج الرسوميات Adreno 540

وعندما يتعلق الأمر بالرسوميات، فقد قامت شركة كوالكوم بتزويد المعالج Snapdragon 835 الجديد بمعالج جديد للرسوميات يدعى Adreno 540. ووفقا لشركة كوالكوم، فمعالج الرسوميات الجديد ينبغي أن يعزز أداء الرسوميات بنسبة 25 في المئة، وهذا ما يجعله مثاليا لتشغيل المحتوى الذي يتطلب قوة رسوميات عالية مثل بعض التطبيقات الإنتاجية الضخمة، والألعاب، ومحتوى الواقع الإفتراضي. وتجدر الإشارة أيضا إلى أن معالج الرسوميات Adreno 540 يشمل وحدة معالجة للبث المرئي الثنائي الأبعاد 2D والتي تستخدم لمعالجة الأفلام، والمهام الأخرى التي تستند على معالج الرسوميات. وعلاوة على ذلك، فمعالج الرسوميات Adreno 540 يدعم أيضا محتوى HDR10، وهو معيار للجيل المقبل من محتوى الفيديو الذي يمتاز بمدى ديناميكي عالي. ألوان 10bit تعني أيضا أن دقة الألوان تصبح أكبر بنحو 60 مرة مما يسمح بدفع تقنيات العرض إلى حدودها. وينبغي أيضا أن تكون الأجهزة المدعومة بالمعالج Snapdragon 835 متوافقة مع “UltraHD Premium Ready”، وهو معيار للتلفزيونات ومحتوى الفيديو مدعوم من قبل الشركات الكبيرة والذي يحدد الدقة، وعمق اللون، ومستويات السطوع في التلفزيونات والمحتوى التي ستحمل هذا المعيار.

بالنسبة للاعبين، فإن الميزة الأكثر أهمية في معالج الرسوميات Adreno 540 هي تكنولوجيات Qualcomm Qsync والتي تبدو مماثلة لتكنولوجيات Nvidia G-Sync و AMD FreeSync، وهذه التكنولوجيا تعمل على التحكم في معدل تحديث الشاشة ليتناسب مع التقديم الحالي للشاشة. والفائدة من مثل هذه التكنولوجيا هي أنه عندما يكون متوسط معدل الإطار أعلى، لا يكون هناك أبدًا أي تلعثم أو تمزق مرئي يظهر على الشاشة. المحتوى يبقى سلسا حتى لو كنت تعمل بمعدل 60 إطار في الثانية طوال الوقت.

معالج الإشارات الرقمية Hexagon DSP

المعالج Snapdragon 835 يأتي كذلك مع معالج جديد للإشارات الرقمية DSP يدعى Hexagon DSP. وتقول شركة كوالكوم بأنه تم تصميم هذا النوع من المعالجات لأداء المهام الحوسبية عندما تكون هناك كميات كبيرة من البيانات، سواء كانت مجموعة بيانات ضخمة أو بث مستمر للبيانات، وهذا النوع من المعالجات جيد في أداء مهام الحوسبة مع إستهلاك قدر قليل من الطاقة بحيث أن النوى الأساسية للمعالج المركزي تعجز عن مضاهاتها.

معالجات الإشارات الرقمية DSP، هي أيضا أكثر غموضا بكثير لمنصات إختبارات الأداء لأنها لا تتعامل بشكل مباشر مع نظام التشغيل، وهو ما يعني بأن مطوري منصات إختبار الأداء تجد صعوبة في تحديد نتائج الإختبارات بالضبط. وبسبب عدم التكامل بشكل مباشر مع نظام التشغيل، غالبا ما يكون هناك API لتوفير صلة وصل مباشرة مع DSP.



كما سبق وأشرنا، معالج الإشارات الرقمية DSP يوفر قوة حوسبة هائلة، وخاصة إذا كنت تنظر إليه من منظور الأداء. في كثير من الحالات، سيكون من الملائم أكثر إستخدامه أكثر من معالج الرسوميات الذي يميل إلى أن يتطلب موارد أكبر لمعالجة كميات هائلة من البيانات من خلال الإستعانة بمليارات الترانزستورات. معالج الإشارات الرقمية DSP هو أكثر فطنة وله دور هام للغاية ولكن في كثير من الأحيان يكون أقل بريقا في منصات الحوسبة المتنقلة.

بسبب الإعتماد المتزايد على تكنولوجيا التعلم العميق، فقد قامت شركة سامسونج بجعل معالج الإشارات الرقمية Snapdragon 835 Hexagon متوافق مع مكتبة الذكاء الإصطناعي TensorFlow ولغة معالجة الصور Halide، وهي المنصات التي تعد الأكثر شعبية عندما يتعلق الأمر بأدوات الحوسبة العالية الأداء والذكاء الإصطناعي. وتعتقد شركة كوالكوم بأن معالج الإشارات الرقمية الجديد Snapdragon 835 Hexagon أكثر كفاءة بنحو 25 مرة في حالات الإستخدام هذه بالمقارنة مع أنوية المعالج المركزي.

معالج إشارات الصور Spectra 180 ISP

وبغض النظر عن معالج الإشارات الرقمية Snapdragon 835 Hexagon، قامت شركة كوالكوم كذلك بتزويد المعالج Snapdragon 835 الجديد بمعالج إشارات الصور Spectra 180 ISP، وقد تم تصميم هذا الأخير لمعالجة المعلومات القادمة من مستشعر الكاميرا. بسبب هذا المعالج المخصص، فإنه أصبح بالإمكان معالجة البيانات بسرعة عالية للغاية مع إستهلاك مقدار أقل من الطاقة. العديد من الأجهزة تمتلك أكثر من معالج واحد لإشارات الصور لأنها تمتلك كاميرات متعددة والتي يمكن إستخدامها في نفس الوقت.

المودم Qualcomm X16

من ناحية أخرى، أعلنت شركة كوالكوم أنها قامت بتزويد المعالج Snapdragon 835 بالمودم Qualcomm X16، وهو المودم الذي يدعم شبكات LTE Advanced Pro، وهو أول مودم LTE من شركة كوالكوم تكسر سرعة تحميله 1Gbps من الناحية النظرية. وقد تم الإعلان عن هذا المودم لأول مرة في شهر فبراير من العام الماضي، ولكنها قررت الآن تضمينه في معالجها الرائد الجديد Snapdragon 835. وتجدر الإشارة إلى أن شركة كوالكوم تطور أيضا مودمات أخرى أكثر تقدما مثل المودم Qualcomm X50 الذي يدعم شبكات الجيل الخامس، ولكن لن يتم تضمين هذا المودم في معالجات Snapdragon في أي وقت قريب، وسيتم توفيره على شكل رقاقات مستقلة.

النمو المستمر لسرعة تحميل المحتوى من على شبكة الإنترنت هو مهم جدًا لأن حجم المحتوى الرقمي ما زال ينمو. ومن المهم أيضا أن نشير إلى أن الإتصالات السريعة تعني أيضا بقاء المودمات شغالة لفترات أقصر، وبالتالي تقليل إستخدام الطاقة. مستقبلات الإشارات اللاسلكية هي المكون الثاني الأكثر إستهلاكا للطاقة في الهواتف الذكية بعد الشاشات.

تقنية الشحن السريع Quick Charge 4.0

الجدير بالذكر أن المعالج Snapdragon 835 الجديد سيكون أيضا أول معالج يضم تقنية الشحن السريع Quick Charge 4.0. وتقول شركة كوالكوم بأن تقنية الشحن السريع الجديدة توفر سرعة شحن أكبر بنسبة 20 في المئة وكفاءة أفضل في الشحن بنسبة 30 في المئة بالمقارنة مع تقنية Quick Charge 3.0، وذلك بفضل تكنولوجيا الشحن الموازية Dual Charge. وهي تدعم أيضا معايير USB-C و USB Power Delivery، ونحن نفترض بأن ذلك يعني بأنك سوف تكون قادرا على شحن أجهزة USB-PD بسرعة، بما في ذلك هواتف Nexus الأحدث وهواتف Google Pixel، فضلا عن حواسيب MacBook Pro الجديدة التي تضم منفذ USB-C بإستخدام شاحن Quick Charge 4.0.

تشمل تقنية الشحن السريع Quick Charge 4.0 الجيل الثالث من تقنية Intelligent Negotiation for Optimum Voltage المعروفة إختصارا بإسم INOV، وهي التقنية التي توفر إدارة فورية أفضل للحرارة. وقد قامت شركة كوالكوم أيضا بإستخدام إثنين من المعايير الجديدة لإدارة الطاقة، وهما SMB1380 و SMB1381، والتي لديها مقاومة منخفضة، وما يصل إلى 90 في المئة من الكفاءة، وميزات متقدمة للشحن السريع.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى رسمياً جوجل توقف خدمه اختصار الروابط ابتداءً من 13 ابريل الجاري