آبل تعاقب التطبيقات التي تسيء استخدام بيانات المستخدم

آبل تعاقب التطبيقات التي تسيء استخدام بيانات المستخدم
آبل تعاقب التطبيقات التي تسيء استخدام بيانات المستخدم

طرحت شركة آبل بهدوء مجموعة جديدة من القواعد للمطورين عبر متجر تطبيقاتها في الأسبوع الماضي للحد من كيفية استخدام المطورين للمعلومات حول أصدقاء مالكي هواتف آيفون وغيرهم من جهات الاتصال، مما أضاف قيودًا على التطبيقات التي تحصل على دفاتر عناوين مستخدمي آيفون وتجمع بيانات أصدقاء المستخدمين، بحيث تبدو هذه الحركة إلى حد كبير بمثابة رد آبل على فضيحة فيسبوك فيما يتعلق ببيانات كامبريدج أناليتيكا Cambridge Analytica مترامية الأطراف.

وعمدت هذه الخطوة إلى إغلاق ثغرة تم استخدامها لسنوات من قبل مطوري التطبيقات لتخزين البيانات ومشاركتها دون موافقة العديد من الأشخاص، وبالتالي الحد من وصول أطراف ثالثة إلى مصادر غير محمية مليئة بالمعلومات الشخصية، بحيث لم يعد بإمكان المطورين بيع قواعد البيانات المليئة بمعلومات الاتصال الخاصة بالمستخدمين.

ويطلب صناع التطبيقات من المستخدمين الوصول إلى جهات الاتصال على هواتفهم، ثم يستخدمونها للتسويق وأحيانًا مشاركة أو بيع المعلومات بدون إذن من الأشخاص الآخرين المدرجين في دفاتر العناوين الرقمية، حيث يجري استخدام مثل هذا التكتيك على كل من أندرويد وآي أو إس، والتي تعد أكبر أنظمة تشغيل أجهزة محمولة في العالم.

وتعتبر مسألة مشاركة بيانات الأصدقاء بدون موافقتهم هو ما جعل منصة فيسبوك تواجه الكثير من المتاعب عندما قدم أحد مطوري البرامج الخارجيين معلومات حول ملايين الأشخاص إلى شركة كامبريدج أناليتيكا، حيث انتقدت آبل الشبكة الاجتماعية لهذا الهفوة والعثرات الأخرى، في حين أعلنت عن تحديثات الخصوصية الجديدة لتعزيز سمعتها فيما يتعلق بحماية بيانات المستخدمين.

وقامت الشركة الواقع مقرها بمدينة كوبرتينو بولاية كاليفورنيا مع انطلاق مؤتمرها السنوي العالمي للمطورين في وقت سابق من شهر يونيو/حزيران بالإعلان عن عدد من التصريحات الجديدة، بما في ذلك إمكانيات تحكم جديدة للحد من تتبع مستخدمي أجهزتها، لكنها لم تتحدث علنًا عن تحديث مبادئ متجر التطبيقات التي تمنع المطورين من إنشاء قواعد بيانات لمعلومات دفترة العناوين التي يقومون بجمعها من مستخدمي آيفون.

كما يحظر الآن مشاركة هذه القواعد وبيعها مع أطراف ثالثة، ولا يمكن لتطبيق ما الحصول على قائمة جهات اتصال المستخدم، وفي حال لم يحصل المطور على موافقة لاستخدام تلك البيانات فإن الشركة قد تعمد إلى حظره وحظر أي شخص يكسر القواعد.

وتحتوي قوائم جهات اتصال آيفون على أرقام الهواتف وعناوين البريد الإلكتروني وصور الملف الشخصي للعائلة والأصدقاء والزملاء والمعارف الأخرى، وعند تثبيت المستخدمين للتطبيقات ثم الموافقة، يحصل المطورون على عشرات البيانات الخاصة بالمستخدم وجهات اتصاله، بحيث كان بإمكان المطورين استخدام هذه المعلومات بعيدًا عن سيطرة آبل.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:



وظهرت مشكلة إساءة استخدام جهات الاتصال من وقت لآخر خلال السنوات التالية لإطلاق متجر التطبيقات في عام 2008، وفي عام 2012، أضافت آبل طريقة للمستخدمين للموافقة صراحة على جهات الاتصال والصور ومعلومات الموقع والبيانات الأخرى التي يتم تحميلها بواسطة المطورين، وبالرغم من أن بعض التطبيقات، بما في ذلك أوبر وفيسبوك تتيح للمستخدمين إزالة جهات الاتصال التي تم تحميلها، لكن لا توجد آلية لفعل ذلك لجميع التطبيقات التي تم تثبيتها على آيفون.

وظلت قواعد آبل فيما يتعلق بجهات الاتصال متسقة نسبيًا لمدة عقد من الزمن، بحيث ساعدت هذه الموازنة بين خصوصية المستخدم واحتياجات المطورين الشركة على بناء نظام إيكولوجي للتطبيقات يوفر عائدات مادية، وقالت شركة آبل الأسبوع الماضي إن المطورين حققوا 100 مليار دولار منذ إطلاق متجر آب ستور، وعادةً ما تحصل الشركة على نسبة 30 في المئة من أرباح التطبيق وإعلانات البحث في متجر التطبيقات.

ويمكن لمستخدمي هواتف آيفون الدخول إلى الإعدادات وإيقاف أذونات جهات الاتصال الخاصة بالتطبيقات، بحيث يؤدي ذلك إلى إيقاف تدفق البيانات، ولكن هذه الطريقة لا تعمد إلى استعادة المعلومات التي تم تجميعها، وطورت الشركة المصنعة لهواتف آيفون في وقت سابق من هذا العام إمكانيات تحكم جديدة للخصوصية للامتثال لقانون أوروبي جديد صارم، كما أنها حاربت جهود الحكومة الأمريكية للوصول إلى بيانات المستخدم على أجهزتها.

وتنبع المشكلة من عدم قدرة مستخدمي آبل فهم ما يمكن لمطوري البرامج رؤيته عبر حصولهم على إمكانية الوصول إلى جهات الاتصال، إذ بمجرد قيام المستخدم بالنقر فوق موافق، فإن بإمكان المطور تنزيل المعلومات التي يحتفظ بها المستخدم حول كل شخص في دفتر العناوين الخاص بهم، ويشمل ذلك الأسماء وأرقام الهواتف إلى جانب البيانات الأخرى مثل تواريخ الميلاد وعناوين المنزل والعمل والصور المرفقة بملفات التعريف.

كما يمكن للمطور معرفة متى يتم إنشاء جهة اتصال جديدة أو متى يتم تحرير جهة اتصال موجودة، وقال أحد مطوري آي أو إس: “إن دفتر العناوين هو الغرب المتوحش للبيانات، حيث يمكنني نقل جميع معلومات جهات الاتصال على الفور إلى خادم عشوائي أو تحميلها إلى Dropbox إذا أردت ذلك خلال نفس اللحظة التي يمنح فيها المستخدم إذن الوصول إلى جهات الاتصال، ولا تتبع آبل ذلك ولا تعرف مكان ذهاب المعلومات”.

وتطلب تطبيقات مثل إنستاجرام وسناب شات معلومات جهات الاتصال لمساعدة المستخدمين في إنشاء الشبكات الاجتماعية، وتطلب هيئة التجارة الفيدرالية FTC من المستهلكين الحذر عندما تطلب التطبيقات معلومات لا علاقة لها بالغرض من التطبيق، وتقول لجنة التجارة الفيدرالية عبر موقعها على الإنترنت أن أي معلومات يتم جمعها من قبل المطورين يمكن مشاركتها مع أطراف ثالثة أو استخدامها لبناء قواعد بيانات.

تجدر الإشارة إلى أن معلومات الاتصال قد لا تكون مفيدة بشكل مباشر لتطوير التطبيق إلا إذا كان يحتوي على مكون متعلق بشبكات التواصل الإجتماعي أو تطبيقات الدردشة، ولكن يمكن بيع تلك المعلومات إلى وسطاء البيانات الذين يجمعونها مع معلومات أخرى لمساعدة الشركات على بيع السلع والخدمات عبر الإنترنت، وفي بعض الحالات، تكون البيانات أداة لتسويق تطبيق لأشخاص آخرين بموافقة الشخص الذي قام بتنزيله وتثبيته.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تفاصيل عن ثغرة فيسبوك الأمنية الأخيرة