سلسلة HUAWEI nova 3 تضم 5 خواص مبتكرة ستوفر للمستخدمين جيلاً جديداً من صور سيلفي النجوم المدعومة بأرقى إمكانات الذكاء الاصطناعي

مع التغيّر الكبير في أنماط حياة جيل الألفية، باتت صور السيلفي جزءاً أساسياً من تفاصيل حياة الناس. وكان الجيل الجديد من المستخدمين على أتم الاستعداد لاستقبال ابتكار شركات تصنيع الهواتف الذكية لهاتفٍ جديدٍ كلياً يقدم لهم أروع تجارب السيلفي المذهلة. وفي هذا السياق، يُبشّر الجيل الثالث من هواتف هواوي، مثل سلسلة  HUAWEI nova 3 المدعومة بالذكاء الاصطناعي، بتوفير صورٍ تتمتع بألوان مثالية ومشرقة، ودرجات متميزة من الوضوح والتباين، بالإضافة إلى إمكانية التقاط جميع التفاصيل العناصر بوضوح في كلٍ من مقدمة وخلفية المشهد.

ونقدّم فيما يلي لمحة عن 5 خواص مبتكرة تجعل من HUAWEI nova 3 هاتفاً ضرورياً لجميع عشاق صور السيلفي:

سلسلة  HUAWEI nova 3 مزوّدة بكاميرا أمامية مزدوجة (24 ميجابكسل و2 ميجابكسل) ومدعومة بتقنيات الذكاء الاصطناعي

تتميّز سلسلة  HUAWEI nova 3بكاميرتين أماميتين مدعومتين بتقنيات الذكاء الاصطناعي وبدقة (24 ميجابكسل و2 ميجابكسل)، ما يضمن التقاط أفضل صور السيلفي عالية الوضوح والدقة. وتسهم التحسينات المدعومة بالذكاء الاصطناعي في إنتاج صور سيلفي مثالية منذ المحاولة الأولى عبر التقاط تفاصيل كلٍ من الوجه والمناطق المحيطة ضمن مشهد التصوير. كما أن عدسة الكاميرا ذات الفتحة العريضة ضمن الكاميرا الأمامية عالية الدقة مزوّدة بمستشعر ألوان واسع النطاق بدقة 2 ميجابكسل، وهو ما يضمن الحصول على تأثيرات بوكيه حقيقية واحترافيّة، والحفاظ على المعلومات والتفاصيل المتعلقة بعُمق مشهد التصوير.

سلسلة  HUAWEI nova 3 مزوّدة بخاصية التعرف على المشهد المدعومة بالذكاء الاصطناعي

على مر السنين الماضية، كانت كاميرات الهواتف وتطبيقات تعزيز الجمال الطبيعي تركز على وجوه الأشخاص بالدرجة الأولى، مع اهتمامٍ محدود بالتفاصيل والتباين بين وجه وجسم الشخص وخلفية المشهد، وهو ما كان يجعل تلك الصور تبدو رديئة الجودة بشكل عام، ولا سيما عند التركيز على خلفية المشهد. ولمعالجة هذه المشكلة، تم تزويد هاتفي HUAWEI nova 3 وHUAWEI nova 3i بخاصية التعرف على المشهد المدعومة بالذكاء الاصطناعي، مما يسمح لكلا الهاتفين بالتعرف على أكثر من 200 سيناريو مختلف ضمن 8 فئات هي: السماء الزرقاء والشطآن والنباتات والليل والعروض الأدائية والأزهار والغرف والأماكن الداخلية، والثلج؛ بالإضافة إلى العمل تلقائياً على تحسين جودة تحسين الصور وخلفية المشهد.

ويضمن ذلك لسلسلة  HUAWEI nova 3 رصد جميع التفاصيل لتوفير لقطاتٍ مُحسّنة وتتمتع بأفضل مزايا تحسين الألوان.

أفضل الخواص المدعومة بالذكاء الاصطناعي لتعزيز الجمال الطبيعي

تفتقر العديد من تطبيقات التصوير التقليدية إلى تجارب المستخدم الرائعة والمتكاملة. وعند القيام بجولة على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، لن تجدوا صعوبة في العثور على الكثير من الأشخاص الذين يبدون في الصور بعيون جاحظة أو بوجوهٍ طويلة أو عريضة الشكل، أو قد تبدو الأقدام وأبعاد الجسم غير واقعية في الصورة، وخاصة تلك التي تخضع لكثيرٍ من خطوات المعالجة والتعديل.

ولذلك، وبهدف فهم احتياجات المستخدمين بشكل أفضل ومعرفة مفاهيمهم الخاصة بالجمال الطبيعي، قامت هواوي ببناء قاعدة بيانات ضخمة من صور السيلفي بعد إجراء استطلاعٍ لآراء مستخدميها، وعملت على الاستفادة من تلك البيانات لتحسين خوارزميات تعزيز الجمال الطبيعي. في هذا السياق، تضم سلسلة  HUAWEI nova 3 4 كاميرات مدعومة بإمكانات الذكاء الاصطناعي، وتمتاز ببُعدٍ بؤري يصل إلى 35 ملم مخصص لصور السيلفي، وهو ما يوفر أفضل التقنيات للحصول على صور مذهلة بكل معنى الكلمة. وتوفر خوارزمية تعزيز الجمال الطبيعي المدعومة بالذكاء الاصطناعي 7 تدرّجات لونية مختلفة للبشرة، مما يتيح للمستخدمين اختيار أفضلها لتخصيص صورهم السيلفي واختيار معايير الجمال الطبيعي المفضلة لديهم.



لقطات احترافية ورائعة بتقنية HDR حتى في ظروف الإضاءة المنخفضة

لطالما كان السطوع المفرط مشكلة صعبة بالنسبة للمصورين. وعلى مدى فترة زمنية طويلة، توجب على المصورين مراعاة ظروف الإضاءة التي قد تكون في كثير من الأحيان خارجةً عن نطاق سيطرتهم، وهو ما تسبب بالحد من قدرتهم على تعديل التعرض الضوئي على أشياء وأجسام وتفاصيل محددة. ولمعالجة هذه المشكلة، أطلقت هواوي حلاً مبتكراً يعتمد على المكوّنات والبرامج في سلسلة  HUAWEI nova 3. ويتيح هذا الحل إجراء قياسٍ متعدد النقاط، والعمل بذكاء على تحسين وتعديل التعرّض الضوء لكل صفٍ من وحدات البكسل على المستشعر، وذلك لتوفير لقطات مذهلة بتأثيرات تقنية المدى الديناميكي العالي HDR.

إمكانات رائدة ومدعومة بالذكاء الاصطناعي لمعالجة الرسوميات فائقة الدقة

تواجه تقنيات الكاميرات القديمة صعوبة في التقاط جميع التفاصيل، ولكن كاميرات سلسلة HUAWEI nova 3 بمقدورها إجراء تحليلٍ متعمق للسمات والتفاصيل، بما يشمل الحواف والزوايا والمنحنيات في الصورة، ثم تقوم تلقائياً بتعديل تلك المقاييس والقيم بهدف زيادة حدة الحواف وإنتاج صور تتمتع بتفاصيلٍ أكثر وضوحاً.

وتراعي السلسلة الأحدث من هواتف HUAWEI nova أذواق المستهلكين الشباب، وخاصة عشاق صور السيلفي وتجارب الترفيه ومواكبة الاتجاهات العصرية؛ حيث توفر هذه الهواتف أفضل مزيج من المكوّنات والبرامج التي تعمل بتناغم لتوفير تجربة مستخدم استثنائية وراقية. ولا شك أن هاتفا HUAWEI nova 3 وHUAWEI nova 3i سيواكبان جميع متطلّبات المستخدمين سواء كانوا يبحثون عن هاتفٍ لتأدية أعمالهم أو الاستمتاع بتجارب الألعاب.

لمزيدٍ من المعلومات، يرجى زيارة: http://consumer.huawei.com/us/

حول مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين

تعتبر مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين واحدة من ثلاث مجموعات أعمال منضوية تحت مظلة شركة هواوي، وتوفر مجموعة من المنتجات بما فيها الهواتف المتحركة، والإكسسوارات الرقمية، والأجهزة اللوحية، والحواسيب المحمولة. وتتوافر منتجات وخدمات هواوي في أكثر من 170 بلداً، وتستخدم من قبل ثلث سكان العالم. وفي عام 2016، حلت المجموعة في المرتبة الثالثة في العالم من حيث حجم شحنات الهواتف المتنقلة.

وقد انعكس النمو السنوي الكبير الذي تحققه الشركة في النهوض الكبير الذي حققته علامة هواوي والذي جعلها واحدة من العلامات التجارية الرائدة على مستوى العالم. ففي عام 2017، احتلت هواوي المرتبة 49 ضمن قائمة ’براندز‘ لأفضل 100 علامة تجارية عالمية، والمرتبة 88 ضمن قائمة ’العلامات التجارية الأكثر قيمة لعام 2017‘ والتي أصدرتها مجلة ’فوربس‘، والمرتبة 40 ضمن قائمة أكثر 500 علامة تجارية قيمة في العالم لعام 2017، والتي تصدرها مؤسسة ’براند فاينانس‘. كما أشار تصنيف قائمة ’فورتشن 500‘ للعام الحالي إلى ارتقاء هواوي إلى المرتبة 83 في التصنيف، محققة قفزةً كبيرةً بعد احتلالها للمركز 129 ضمن قائمة العام الماضي، مع إيرادات بلغت 78.51 مليار دولار أمريكي، الأمر الذي خولها الوصول إلى قائمة أهم 100 شركة عالمية حسب ’فورتشن 500‘ للمرة الأولى.

وباعتبارها مجموعة رائدة في تكنولوجيا المعلومات، تخصص هواوي قسماً كبيراً من ايرادات المبيعات السنوية للأبحاث وجهود التطوير، وقامت بإنشاء 16 مركزاً للبحوث في جميع أنحاء العالم. ومن ضمن هذه المرافق مركز هواوي لأبحاث الجماليات في باريس. كما قامت هواوي بإنشاء مركز جديد للأبحاث والتطوير في ’مختبر ماكس بيريك للابتكار‘ في مدينة فِتسلار في ألمانيا، حيث تتشارك هواوي وشركة ’لايكا‘ في مجال الأبحاث التكنولوجية لتطوير كاميرات الأجهزة المحمولة وجودة الصور.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى لماذا لدى جوجل غطاء يتسع لخمسة هواتف بكسل 3؟