ازدياد حالة القلق من تعقّب التطبيقات ومراقبتها للمستخدمين

ازدياد حالة القلق من تعقّب التطبيقات ومراقبتها للمستخدمين

أصبحت معظم التطبيقات المنتشره على الهوافت الذكية تسبب قلق كبير للمستخدمين جراء تعقبها ومراقبتها للمستخدمين بشكل أو بآخر , إذ يشعر العديد منهم بالقلق من قدرة تلك التطبيقات على تعقبهم أو متابعة ما يفعلونه أو مشاركة جهات خارجية بياناتهم .

وثمّة مخاوف متزايدة في أوساط مستخدمي الأجهزة المحمولة تتعلّق بمدى مراقبة نشاطهم أو تتبع تحرّكاتهم وحضورهم على الإنترنت. ووجدت كاسبرسكي لاب ” kaspersky ” ، في استطلاع أجرته حول هذا الموضوع، أن 58% من الأشخاص في دولة الإمارات، على سبيل المثال، غير مرتاحين لمشاركة مواقع الويب والتطبيقات المعلومات المتعلقة بأماكن وجودهم، وهي نسبة ارتفعت بشكل ملحوظ من 42% في العام 2016.

وعلاوة على ذلك، يشعر أكثر من نصف الأفراد الذين شملهم الاستطلاع (56%) بالقلق الشديد من إمكانية رؤية أحدهم لما يفعلونه أو يشاهدونه على أجهزتهم، فيما يخشى المستخدمون بالنسبة نفسها تقريباً (55%) أن يتمكن أحدهم من تعقبهم باستخدام معلومات تحديد الموقع الجغرافي الواردة من أجهزتهم المحمولة.



ووجد خبراء كاسبرسكي لاب أن الإمكانيات التي تتمتع بها هذه التطبيقات لا تقتصر على الوصول إلى كمية هائلة من البيانات (مثل التفاصيل المهمة المتعلقة بأماكن وجود المستخدمين والمعلومات عن جهات الاتصال والأنشطة التي يمارسونها، وما إلى ذلك)، وإنما تمتدّ لتشمل قدرتها على العمل في خلفية الجهاز دون علم المستخدم، ما يجعل لتلك المخاوف ما يبررها .

ووفقاً للدراسة البحثية، فإن 83% من تطبيقات “أندرويد” تتمتع بإمكانية الوصول إلى البيانات الحساسة للمستخدم، كما أن 96% من تطبيقات “أندرويد” يمكنها تشغيل نفسها من دون موافقة المستخدم. ومع ذلك، يبقى المجال متاحاً لتجنّب المخاوف بشأن قدرات الوصول هذه، شريطة اتخاذ بعض التدابير الأمنية البسيطة والفعالة .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تفاصيل عن ثغرة فيسبوك الأمنية الأخيرة