يوتيوب يعطل التعليقات على فيديوهات الأطفال بسبب مستغلي القُصَّر

يوتيوب يعطل التعليقات على فيديوهات الأطفال بسبب مستغلي القُصَّر
يوتيوب يعطل التعليقات على فيديوهات الأطفال بسبب مستغلي القُصَّر

قال موقع يوتيوب يوم الخميس إنه قام بتعطيل التعليقات على مقاطع الفيديو التي يظهر فيها القُصّر، وذلك بعد أسبوع من تقرير من إحدى المجلات عن أن المنصة عرضت إعلانات بجوار مقاطع فيديو أظهرت استغلالًا للأطفال.

وقال يوتيوب في منشور على مدونته: “على مدار الأسبوع الماضي، عطلنا التعليقات على عشرات الملايين من مقاطع الفيديو التي يمكن أن تكون عرضة لسلوك مفترس”.

وتأتي هذه الخطوة من يوتيوب بعد أن أفاد تقرير نشرته مجلة “وايرد” Wired بأن الإعلانات التجارية أصبحت تُعرض إلى جانب مقاطع الفيديو والتعليقات العدوانية، الأمر الذي دفع شركات مثل شركة “نستله” Nestle لصناعة الأغذية والمشروبات وشركة الاتصالات الأمريكية “أي تي آند تي” AT&T إلى إيقاف الإعلانات على يوتيوب في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وقال يوتيوب في منشوره “بينما كنا نزيل مئات الملايين من التعليقات لانتهاك سياساتنا، كنا نعمل أيضًا على آلية تصنيف أكثر فاعلية، التي من شأنها تحديد وإزالة التعليقات المفترسة”. وأضاف: “ندرك أن التعليقات جزء أساسي من تجربة يوتيوب وكيفية تواصلك وإنماء جمهورك. ولكن في الوقت نفسه، تعد الخطوات المهمة التي نتخذها اليوم عنصرًا حاسمًا للحفاظ على سلامة القصر”.

وأوضح يوتيوب أن التعليقات لن تُعطل على جميع القنوات، بل سيتمكن عدد قليل من منشئي المحتوى من الاستمرار في تمكين التعليقات على هذه الأنواع من مقاطع الفيديو، ولكن شريطة أن تقوم هذه القنوات بمراقبة التعليقات بنفسها، إلى جانب أدوات المراقبة الخاصة بالموقع نفسه.



وأضاف الموقع أنه بهذه الخطوة سوف يعمل مع تلك القنوات بشكل مباشر والهدف من ذلك هو زيادة عدد القنوات التي يُسمح لها بالتعليقات.

يُشار إلى أن موقع يوتيوب، المملوك لشركة جوجل والذي يعد منصة الفيديو الأكبر حول العالم، أصبح يخضع في السنوات الأخيرة للعديد من الانتقادات، ذلك أنه أصبح منصة لجميع الأفكار والآراء، التي يرى البعض أنه يجب وضع حد لها.

ومنذ مطلع العام الحالي، قام يوتيوب بالعديد من الخطوات بعد انتقادات، مثل تعديل سياساته منتصف شهر كانون الثاني/يناير الماضي لمعالجة مشكلة فيديوهات المقالب الخطيرة، ثم أعلن يوتيوب أواخر الشهر تغيير خوارزمياته لمنع ظهور فيديوهات نظريات المؤامرة ضمن التوصيات.

وفي مطلع شهر شباط/فبراير الماضي، قال موقع يوتيوب إنه يريد من صناع المحتوى مساعدته بشأن أفكار لمعالجة وحدة من أبرز مشكلات المنصة، وهي “جيوش عدم الإعجاب” من المستخدمين الذين يسيئون استخدام زر “عدم الإعجاب” من خلال شن حملة على فيديو بعينه بهدف إلحاق الضرر بالمحتوى والقنوات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق برنامج تركيب صوت على الصور للكمبيوتر
التالى فرنسا تعتزم فرض ضريبة 3 في المئة على شركات الإنترنت