أخبار عاجلة
إجمالي مبيعات Playstation 4 يصل إلى 96.8 مليون وحدة -
العرض الافتتاحي للعبة Yo-kai Watch 4 -

مراجعة The walking dead: The final season المحطة الأخيرة لـ Telltale

لعبة The walking dead لعبة مغامرات تأتي في صورة حلقات متتابعة لكل موسم واللعبة من تطوير استوديو Telltale games ونشر Skybound games والجزء الأخير من اللعبة بعنوان The walking dead: The final season ويتألف من أربعة حلقات والحلقة الأخيرة صدرت فى 26 مارس من العام الحالى.

الشركة الناشرة Skybound لديها سياسة نشر غريب جدا حيث منعت صدور اللعبة على منصة Steam وجعل اللعبة حصرية على منصة Epic Games ولن تتمكن من شراء اللعبة على منصة Steam بعد الأن وإن كنت تمتلك اللعبة من قبل على Steam ستتمكن من الاستمرار فى لعبها على المنصة وأيضا يمكن للاعبين الجدد تجربة النعبة الDemo بشكل مجانى على منصة Steam.

جدير بالذكر أن لعبة The walking dead: The final season هي المحطة الأخيرة لفريق Telltale  للأسف وبعدها سيتم حل الفريق بصورة رسمية ونهائية فل استطاع الناشر تقديم لعبة تجعله يختم مسيرته بشكل جيد بحيث تظل أعماله عالقة بالأذهان أم أن المطور قدم لعبة تعبر عن أسباب حل الفريق؟

الموسم الأخير من الواضح أنه متأثر كبير بأحداث الموسم الأول من اللعبة ويظهر هذا الأمر من حيث التأثيرات التى تتعلق بالقصة فى الموسم الأخير حيث ستجد أن أحداث الموسم الأول ترتبط بشكل كبير بأحداث الموسم الثالث، أما عن الموسم الثانى فأكثر تأثير له فى الموسم الأخير هو التغيرات التي طرأت على شخصية Celementine خاصة فيما يتعلق بعلاقتها مع الطفل AJ التى تشبه تشبه كثيرا علاقتها ب Lee الشخص الذى تبناها فى الموسم الأول من السلسلة حيث تتبنى Celementine الطفل AJ كما تبناها Lee سابق، وبالتأكيد خياراتك كلاعب فى المواسم السابقة ستؤثر بشكل جذرى على أحداث الموسم الأخير وإذا كان لديك ملفات الحفظ المتعلقة بالموسم الأول والثانى فإن اللعبة فى الموسم الثالث ستقوم تلقائيا بضبط الأحداث لكى تتناسب مع خياراتك السابقة وفى حالة عدم وجود ملف حفظ للمواسم السابقة ستقوم بتحديد عدة خيارات عند بدايتك لهذا الموسم وهذه الخيارات سيبنى عليها أحداث ومسار قصة اللعبة.

حرية اختياراتك فى اللعبة واحدة من أهم نقاط قوة اللعبة بالإضافة الى عواقب خياراتك التى دائما ما تكون جسيمة ولكن الموسم الثالث من اللعبة على الرغم من الإبقاء على فكرة الخيارات المتعددة ولكن عواقب هذه الاختيارات أصبحت أسهل إلى حد ما ويمكنك التعامل معها ففى المواسم السابقة كان الخيار الذي تختاره قد يؤدى الى موت أحد الشخصيات أما الموسم الأخير ستجد عواقب اختياراتك قد خفت الى حد كبير وتقتصر في الكثير الأوقات على امتنان شخص من الشخصيات أو غضبه عليك.

الحلقة الثالثة كانت مجرد حلقة وصل بين الحلقة الأولى والثانية والأخيرة ولم تقدم لنا محتوى خاص بها وكل ما جاء فيها هو تمهيد للحلقة الأخيرة ومحاولة ربط الأحداث ببعضها  على عكس الحلقة الأولى والثانى حيث يحتوى كل منهم على عناصر تميزه الخاصة والحلقة الأول جعلت اللاعب متشوق للعب الحلقة الثانية والحلقة الُانية جعلتنا متشوقون للعب الحلقة الثالثة على عكس الحلقة الثالثة التى جاءت خالية من الأحداث إلى حد ما ما عدا الربع الأخير منها الأمر الذى جعلنا متحيرون من تقييم اللعبة حتى الموسم الثالث وأصبح التقييم النهائي للعبة متوقف بشكل كبير على صدور الحلقة الرابعة من الموسم الأخير.

الحلقة الرابعة من الموسم الأخير صدرت في تاريخ 26 مارس تمكنا من وضع التقييم النهائى للعبة والوقوف على المميزات و العيوب وكذلك الإجابة على السؤال المطروح في أول المراجعة و سنناقش هذا الأمر فى السطور القادمة:

أولا: قصة اللعبة.

قصة السلسلة عموما مبنية على فكرة ما بعد نهاية العالم بسبب فيروس معين يحول الكائنات الحية الى زومبى ومحاولة القلة الباقية من الأشخاص النجاة والصراع القائم بين هؤلاء الأشخاص و الزومبى أو بين الأبطال فى اللعبة و الأشخاص ذو الدوافع الإجرامية فى اللعبة.

فى كل موسم من المواسم ستكون أمام قصة أو فكرة جديدة ولكن بصورة مترابطة إلى حد كبير فالموسم الثاني يعتمد على أحداث الجزء الأول وكذلك الجزء الثالث متعلق بما قبله من مواسم و الشخصيات الرئيسية تستمر معك وتتطور خصائصها مع مرور الوقت.

على الرغم من تكرارية القصة للوهلة الأولى وشعورك أن فكرة الزومبى ومحاولة البقاء سبق طرحها العدد من المرات سابقا إلا أن تظل The Walking Dead الطرح الأفضل من وجهة نظرى وهذا راجع الى مستوى الكتابة العظيم و الإخراج الممتاز فيمكنك بكل سهولة الذهاب الى موقع اليوتيوب لكي ترى عدد لانهائى من الأشخاص لا يستطيعون التوقف عن البكاء نتيجة حدث معين من أحداث The Walking Dead.

بشكل خاص أحداث القصة في الموسم الثالث تدور حول Celementine وتطور علاقتها مع AJ ثم لقائها بمجموعة من الأطفال الأخرون المنتمون الى أحد المدارس المتعلقة بالأطفال المشاغبون وبشكل ما لم يصل المرض الى هؤلاء الأطفال ولا خلفية لديهم عن الفيروس لتبدأ Celementine بقيادة الفريق للنجاة من خطر الزومبي وأيظا خطر العصابات الموجودة فى اللعبة.

قد يشعر البعض بغرابة محتوى قصة الموسم الأخير وهذا يرجع الى المرحلة العمرية للشخصيات وهم جميعا أطفال ومن غير المنطقى أن يتمكن الأطفال بمفردهم من قتل الزومبى ومحاربة الأشخاص الأخرون ولكن عند تركك لهذا المنظور ستبدأ الاستمتاع بالقصة.

أحداث القصة فى الحلقة الأخيرة متناقضة بشكل كبير جدا ففى البداية ستشعر بأن الأحداث متوقعة ولا جديد بها ولكن مع مرور الوقت والتعمق أكثر بالقصة ستغير وجهة نظرك تماما وستشعر بأن اللعبة مازال أمامها مواسم أخرى وأن هذا ليس الموسم الأخير لها وأن القصة لديها المزيد والمزيد لتقديمة، وبدون حرق لأى أحداث ستصاب بنوع من الإحباط نتيجة للنهاية السيئة للعبة حيث ستشعر بأن النهاية تم فرضها بالقوة على القصة بسبب حل الفريق المطور للعبة وأن هذا الموسم يجب أن يكون الأخير ولكن فى توقعاتنا أنه من المستحيل أن تكون هذه هى النهاية الأساسية للقصة وأن الفريق لو كان مستمر في العمل بالتأكيد كان سيوجد مواسم أخرى تكمل القصة.

ثانيا: أسلوب اللعب.

أسلوب اللعب فى هذا الموسم يعتمد بشكل كلى على شخصية Celementine ومحاولتها تعليم AJ أساليب البقاء كما علمها Lee فى الموسم الأول وأول الملاحظات على هذه النقطة هو اختلاف مدى استجابة شخصية AJ للتعلم بالمقارنة مع شخصية Celementine في الموسم الأول حيث ستجد AJ يتعلم أسرع وذلك لكونه طفل نشأ فى العالم بعد الكارثة على عكس شخصية Celementine التى تربت وولدت فى عائلة طبيعية قبل حدوث الكارثة.

الشخصيات الرئيسية مصممة بشكل جيد جدا بل وممتاز ولكن كان من الأفضل عرض خلفية للشخصيات وعدم تقديمهم بصورة مباشرة لتكوين علاقة بين اللاعب والشخصيات، ولكن للأسف الشخصيات الفرعية على عكس المواسم السابقة هشة جدا ولا أهمية لها فى الكثير من الأوقات وستشعر بأنها مجرد مط وتطويل فى اللعبة.

السلسلة عموما تقوم على فكرة تعدد الخيارات فى المواقف التى بناء عليها سيتحدد التقدم في القصة ولكن للأسف مستوى الخيارات فى الموسم الأخير ليس بنفس قوة المواسم السابقة ففي المواسم السابقة كانت تمكنك الخيارات من التسبب فى موت شخص أو إنقاذه مما كان يوفر لحظات نفسية عظيمة و لكن الخيارات هنا فعواقبها بسيطة جدا وهي تتمحور حول علاقتك بالأشخاص وبالطبع سوف يموت أشخاص فى هذا الموسم ولكن ليس بسبب اختياراتك بصورة مباشرة كما هو الحال فى المواسم السابقة.

ثالثا: الرسوميات.

الإتجاه الفني في اللعبة عموما ممتاز فاللعبة تعطيك الشعور بأنها مرسومة بخط  اليد واللحظات الإخراجية الإبداعية كثيرة جدا وبالنسبة لحجم اللعبة ونوعها و المطلوب منها فالرسوميات تعتبر ذات مستوى جيد جدا.

عيوب اللعبة:

لعبة The walking dead: the final season محبطة بعض الشيء حيث كان الجميع ينتظر خاتمة تليق بسلسلة أسطورية ولكن للأسف الظروف التي يمر بها الفريق المطور وضرورة إنهاء القصة فى هذا الموسم على نحو لم يكن مخطط له فمن الواضح أن اللعبة كان مخطط لها أن تستمر لمدة موسم أو موسمين أخرين جعل من تجربة اللعب على مستوى مغاير لتوقعات اللاعبين.

كذلك عرض الأحداث أحيانا يكون بطئ و تارة أخرى يكون أسرع من اللازم و بعض الأوقات يكون مظبوط، كذلك ترتيب الأحداث وتسلسلها غير منطقى دائما فيبدو أن المطور حذف أجزاء ووضع أجزاء مكان أجزاء لمجرد الإنتهاء من قصة اللعبة فى هذا الموسم.

أخيرا عدم تقديم خفية الأشخاص الرئيسية للاعب جعل هذه الشخصيات غريبة عليه بعض الشىء ولا يوجد رابطة أو علاقة بين اللاعب وهذه الشخصيات وهو أمر لم يكن له موضع فى المواسم السابقة حيث كنا نعيش ونندمج مع جميع الشخصيات.

العيوب السابقة للأسف جعلت من الموسم الأخير غير لائق بسلسلة مثل The walking dead ولو كان الموسم الأخير لعبة مستقلة بذاتها غير مرتبطة باس سلسلة كانت ستكون جيدة جدا ولكن مقارنتها مع المواسم السابقة أظهر عيوبها، شاركنا رأيك فى السلسلة بشكل عام وهل سبق لك لعب الموسم الأول والثانى؟



مراجعة The walking dead: The final season المحطة الأخيرة لـ Telltale

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة