أخبار عاجلة
معاينة لجهاز ASUS ZenBook 14 UX433FN -
“Surface Microsoft” القادم قد يدعم تطبيقات أندرويد -
ناسا تطلق ساعة ذرية قد تغير طريقة اكتشاف الفضاء -
هل تحمل “جاسوسا” في جيبك يسجل كل تفاصيل حياتك؟ -

قصة تطبيق Instagram .. من صفر إلى 500 مليون دولار – الحكاية والرواية

بدون رأس مال انطلق تطبيق Burbn والذي أصبح لاحقاً تطبيق Instagram … المنصة الأكبر في العالم لمشاركة الصور.
إليكم القصة وراء هذا التطبيق.

الغيرة والزوجة والمشاريب الكحولية، وليست النقود، ثلاثةٌ قلما نجدهم سبباً في النجاح، ولكن في حلقة اليوم، فإن هؤلاء الثلاثة ومعهم قدر قليل من الطموح، قدموا لنا أكبر منصة لمُشاركة الصور على الإنترنت في الوقت الحالي، وذلك برأس مال صفر دولار.

أهلاً بكم أعزائي القُراء في حكاية ورواية جديدة، وهذه الحلقة من السلسلة ستتركز على قصة تطبيق إنستغرام، أو دعونا نقل، ما كان يُسمى سابقاً Burbn.

كيفن سيستروم – Kevin Systrom

كيفن سيستروم، أحد خريجي كُلية العلوم الإدارية والهندسة من جامعة Stanford لعام 2006، كانت هوايته لعبة Doom 2، وأكثر ما كان يقضي فيه وقته هو خِداع أصدقائه من خلال إيهامهم بأنه يقوم باختراق حسابات AOL الخاصة بهم.

قصة تطبيق Instagram .. من صفر إلى 500 مليون دولار - الحكاية والرواية

قصة تطبيق Instagram .. من صفر إلى 500 مليون دولار - الحكاية والرواية

صورة من عام 2013 لكيفن سيستروم بواسطة Max Morse من TechCrunch

مثله مثل طلبة كُلية الهندسة، كان يبحث Systrom عن منحة تدريبية في أحد الشركات أو المصانع على شبكة الإنترنت، وجديرٌ بالذِكر، أنه كان يستخدم شبكة الإنترنت الخاصة بالجامعة كي يبحث عن تلك المنح، وقد كان يُركِّز تركيزه الأكبر على الشركات الناشئة أو شركات Start-Up.

استمر سيستروم في إرسال رسائل البريد الإلكتروني لشركة Odeo، وقد كان يتم تجاهل كافة الرسائل التي يقوم بإرسالها، وذلك حتى تم توظيفه في الشركة بعد فترةٍ طويلة من إرسال الرسائل الإلكترونية.

عمِل سيستروم في شركة Odeo لمُدة ثلاثة أشهر، وللعلم، فإن شركة Odeo هي الشركة التي تحولت في وقتٍ لاحق لتُصبح شركة Twitter.

قصة تطبيق Instagram .. من صفر إلى 500 مليون دولار - الحكاية والرواية

بعدها بفترة، قامت شركة Google بعرض  وظيفة Associate Product Manager على كيفن، وقد قبل سيستروم العرض بالفعل وعمل في جوجل على عدد من المُنتجات منها Gmail و Google Calendar و Google Docs و Spreadsheets وغيرهم، ولكن لسوء الحظ، فلم يعمل الوظيفة التي وُعِد بها، وذلك لأن شركة جوجل قد جعلته يعمل لديها كمُسوِّق للمُنتجات – Product Marketer وليس كما أخبروه في البداية ك Associate Product Manager.

قرر سيستروم ترك شركة جوجل لهذا السبب، وذلك كي ينضم إلى شركة ناشئة جديدة في ذلك الوقت تُدعى NextStop.

قصة تطبيق Instagram .. من صفر إلى 500 مليون دولار - الحكاية والرواية

تطبيق NextStop

كانت NextStop عبارة عن موقع على شبكة الإنترنت يقوم باقتراح المواقع مثله مثل FourSquare، وكان قد تم تأسيسه في عام 2010 على أيدي مجموعة من الشخصيات ممن عُرِفوا ب X-Googlers، وهو الاسم الذي أُطلِق على من قد عملوا في وقتٍ سابق بشركة جوجل وقاموا بتركها.

لم يكن Systrom قد تعلم البرمجة أو علوم الكمبيوتر بشكلٍ عام طوال دراسته أو بعد عمله، ولذلك، فقد عمل على تعلُمِّها بنفسه بعد الدوام وفي الإجازات عندما انضم إلى NextStop، وفي هذا الوقت، قرر إنشاء Burbn.

تطبيق Burbn

قصة تطبيق Instagram .. من صفر إلى 500 مليون دولار - الحكاية والرواية

شعار تطبيق Burbn

قبل البدء، دعني أُعرفِك على اسم Burbn، فهو اسم مأخوذ من أحد المشروبات الكحولية الأمريكية، وهو اسم فرنسي الأصل.

أما تطبيق Burbn، فهو تطبيق قد بدأ فيه سيستروم أثناء عمله في NextStop، وكذلك بعد أن تركها.

كان سيستروم قد ترك شركة NextStop عندما قامت شركة Facebook بالاستحواذ عليها، وذلك لتوفير ميزة اقتراح المواقع والأماكن لمُستخدميها.

كان تطبيق Burbn مُشابهاً لتطبيق FourSquare، ولكن باختلاف طريقة العمل مع إضافة بعض الألعاب الاجتماعية، وذلك بسبب شعور Systrom بالغيرة من تطبيق Foursquare الذي كان قد لاقى نجاحاً كبيراً في ذلك الوقت.

قصة تطبيق Instagram .. من صفر إلى 500 مليون دولار - الحكاية والرواية

كان رأس مال تطبيق Burbn عبارة عن راتب Kevin Systrom من شركة NextStop عندما كان يعمل بها، ولذلك فقد كان يعمل بها بدوامٍ كامل كي يتمكن من الوفاء باحتياجاته الخاصة ومُتطلبات التطبيق، وذلك حتى يوم Hunch Party.

في مارس من عام 2010، أُقيمت حفلة Hunch، وقد كانت من تنظيم شركة ناشئة جديدة تُدعى Hunch، وقابل حينها سيستروم اثنين من المُستثمرين من شركة Baseline Ventures المُتخصصة في دعم الشركات الناشئة، كما جلس أيضاً مع Andersson Howrtez، وبدأ حينها في إقناعه بتطبيقه الجديد الذي يعتمد في عمله على مُشاركة الصور، وبمُجرد ان اقتنعوا بالفكرة، استقال Kevin من شركة NextStop.

تطبيق Instagram

لم يمر سوى أسبوعين من بعد هذا اللقاء، وذلك لكي يحصل سيستروم على تمويل بقيمة 500 ألف دولار من آنديرسوم و Baseline Ventures، وحينها انضم له أول شريك له وهو Mike Krieger، وهو برازيلي وخريج جامعة Stanford أيضاً.

قصة تطبيق Instagram .. من صفر إلى 500 مليون دولار - الحكاية والرواية

مايك كريجر – المُؤسس المُشارك لتطبيق Instagram

أوقف Systrom و Krieger التطبيق بشكلٍ كامل لمُدة ثمانية أسابيع، عملوا فيها على تطوير وبرمجة التطبيق الجديد، والذي أُطلِق عليه اسم Instagram، وهو اسم مُكون من شقين، أولهما Insta وهي من كلمة Instant أي فوري، و Gram من كلمة Telegram، ولكي يتمكنوا من الوصول إلى الشكل النهائي للتطبيق، تطلب الموضوع منهم أن يطلبوا المُساعدة من أصدقائهم، والذين لم يُذكروا في أية مُقابلة أو نص بسبب حصولهم على رواتبهم على هيئة مشروبات كحولية.كانت أحد أهم المشاكل التي واجهت Systrom و Krieger هي تلك التي كانت تحدث عند استعمال رمز @ في كلمة السر حيث كان يتسبب هذا في إيقاف التطبيق بالكامل.

وبعد فترة من العمل وتطوير التطبيق الجديد، شهد السادس من أكتوبر في عام 2010 رفع أول صورة على التطبيق، وقد كانت عبارة عن صورة للجرو الخاص بسيستروم.

قصة تطبيق Instagram .. من صفر إلى 500 مليون دولار - الحكاية والرواية

أول صورة على تطبيق Instagram

لم تكن رحلة المكسيك مُجرد رحلة اعتيادية، فقد تم رفع التطبيق على متجر App Store الخاص بنظام iOS لأول مرة، كما كانت السبب في وجود المُؤثرات البصرية والتي عُرفِت بال Filters.

كان سبب وجود ال Filters على تطبيق Instagram هو صديقة Systrom، والتي أرادت أن تكون صورها التي يتم مُشاركتها على التطبيق كما لو كانت مُصورة بواسطة الكاميرات الاحترافية.

كانت فلاتر تطبيق Instagram نقلة نوعية في ذلك الوقت، فقد كانت كافة المنصات تُركِّز على النصوص بشكلٍ كبير، كما لم تكن منصات مثل Facebook و Flicker تُوفِّر التكامل الكامل مع الهواتف الذكية والتي كانت حديثة العهد حينها، وهو ما يعني عدم وجود الكثير من الخيارات لمُشاركة الصور عبر الإنترنت، وهو ما استغله Kevin Systrom أفضل استغلال. فبإضافة الفلاتر الخاصة بالتطبيق، أصبح هو الخيار الأول لأي شخص يُريد مُشاركة صوره لتكون بجودة عالية.

استحواذ Facebook على Instagram

بعد فترةٍ ليست بطويلة، وصل عدد مُستخدمي تطبيق Instagram إلى أكثر من ثمانية عشر مليون مُستخدم في يناير من عام 2012، أعلن سيستروم عن توفيره لنُسخة خاصة بنظام Android من تطبيق Instagram، وقد وصلت قيمة التطبيق في ذلك الوقت إلى 500 مليون دولار، وبعد ثلاثة أشهر، وتحديداً في أبريل من عام 2012، وافق سيستروم أخيراً على صفقة شراء شركة Facebook لتطبيق Instagram، وذلك كي ينضم إلى واحدة من أضخم المُؤسسات في العالم.

طالع أيضاًتطبيق Instagram يقتبس ترتيب التعليقات من Facebook

عند هذه اللحظة، تكون قد انتهت قصة تأسيس تطبيق Instagram ووصوله إلى المكانة التي يتواجد بها الآن، ولكن لم تنتهي الدروس المُستفادة من رحلته.

عند هذه اللحظة تكون قد انتهت قصة تأسيس تطبيق Instagram ووصوله للمكانة التي يقبع فيها في الوقت الحالي، ولكن لا تكون قد انتهت الدروس المُستفادة من قصته.

لست هُنا لأقول لك أنه لا يجب عليك العمل في شركة من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الخامسة مساءً، ولكن هُناك أشياء أُخرى تستطيع الاستفادة منها من قصة ورحلة تطبيق Instagram و Kevin Systrom على حدٍ سواء.

أول ما قد اعتمد عليه سيستروم كي يضمن نجاح تطبيق Instagram هو الصور كبديل عن الكلمات، فبالرغم من أنه قد أتاح بالفعل كتابة الوصف للصور، إلا أنه في النهاية موقع لمُشاركة الصور، وذلك في الوقت الذي تفوق فيه المُحتوى المرئي بشكلٍ كبير على المُحتوى المقروء وذلك على هيئة الصور والفيديوهات، وقد كان هذا هو السبب الرئيسي لنجاح تطبيق Instagram وسط المنصات والمواقع الأُخرى التي تقوم بتقديم المُحتوى المرئي، حتى تطبيقات Facebook و Twitter، فقد استطاع تطبيق Instagram الوقوف أمامهم ويُثبِت نفسه لأنهم بطبيعة الحال مواقع تعتمد على المُحتوى المكتوب، فتويتر يُركز على عدد الحروف، و فيس بوك يقوم بتوفير المزيد من المزايا الخاصة بالمُحتوى المرئي مع الوقت ولكنه في الأساس موقع يعتمد على المحتوى المقروء.

قصة تطبيق Instagram .. من صفر إلى 500 مليون دولار - الحكاية والرواية

يُعتبر المُحتوى المرئي أفضل لأنه ببساطة يسمح للأشخاص بتسجيل الذكريات بشكلٍ واقعي سهل التذكر بدلاً من كتابته كنصوص ويُحاولوا بعد ذلك تشكيل التفاصيل من جديد، كما أن تطور الكاميرات قد ساعد أيضاً بشكلٍ كبير في هذا الأمر، ونحن نتحدث بالفعل عن التطور في الكاميرا في سلسلة حلقات “أي حاجة بتقول آلو“.

طالع أيضاًكم عدد البكسلات الذي تحتاجه في كاميرا هاتفك؟ – أي حاجة بتقول آلو

أما ثاني ما قد قام به تطبيق Instagram فهو توفير الفلاتر والأدوات التي تُمكِّن أي شخص سواءً كان مُحترف أم لا من الحصول على صور عالية الجودة دون الحاجة لقدر كبير من الخبرة في برامج مثل Adobe Photoshop، وبهذه الطريقة أصبحت مُشاركة الصور مُتاحة للجميع من ذوي الخبرة ولا يمتلكونها.

مع توفير خاصية الفلاتر والتعديل على الصور من خلال تطبيق Instagram، سلك التطبيق طريق Word of Mouth، وهي طريقة معروفة في عالم التسويق.

ببساطة، أسلوب Word of Mouth يعتمد على أن تقوم بتقديم خدمة أو شيء جيد لأحد الأشخاص، فيُقابل هذا الشخص شخصاً آخر ويسأله الأخير عن كيفية حصوله على هذا الشيء الرائع، فيُخبر هذا هذا وتكون النتيجة أن يأتي لك الآلاف والملايين ممن يتحدثون عن ما تُقدمه و يودون الحصول عليه.

قصة تطبيق Instagram .. من صفر إلى 500 مليون دولار - الحكاية والرواية

كما لم يكتفي تطبيق Instagram بأسلوب Word of Mouth فقط، ولكنه أيضاً حول فكرة مُشاركة الصور بين الناس إلى عادة بينهم، فقد أصبح الشيء الثابت بين كُل الأحداث في حياتنا هو مُشاركتها على هيئة صور على شبكة الإنترنت وبالطبع يُمثِّل تطبيق Instagram الخيار الأول في هذا الأمر.

ومع إضافة ميزة القصص – Stories، والتي أخذها التطبيق من تطبيق SnapChat بطبيعة الحال مُتبعاً في ذلك نهج تطبيقات Facebook و Messenger و WhatsApp، فقد أصبحت مُشاركة الصور تتم في وقت التقاطها في الحال.

تطبيق Instagram والمشاكل النفسية

بالرغم من أن الاحصائيات تقول أن مُستخدمي تطبيق Instagram غير النشطين هُم الأكثر اكتئاباً من بين مُستخدمي منصات التواصل الاجتماعي، وذلك بسبب وجود الصور دائماً بشكلٍ جيد عليه، فلا أحد يُشارك صوره وهو حزين بطبيعة الحال، بهذه الطريقة تُشاهد هذه الصور وأنت تجلس في بيتك لا تقوم بفعل أي شيء وتكتشف أن من غيرك هُم أكثر سعادة منك، وهو ما سيتسبب لك باكتئاب في الحال، إلا أن الأمر قد أصبح مثل جلد الذات، فلن يكُف أحد عن تصفح الصور ومُشاهدتها بشكلٍ يومي ولأكثر من مرة بالرغم من أنها قد تتسبب في تعاسته، بل وقد استغل التطبيق هذه النُقطة دون تدخُلٍ منه لتُصبح في النهاية المُنافسة على التواجد بشكلٍ جيد عليه في النهاية هو أمر في غاية الأهمية.

الخِتام

لا تنتهي الحكايات والروايات أبداً، فهي مُستمرة مُنذ شهر رمضان وحتى بعد انتهائه، أما بخصوص تطبيق Instagram، فقد تراه ليس بذاك القدر من الأهمية، وقد تراه مُجرد وسيلة لإضاعة الوقت، ولكن لا تُنكر أبداً أن أحد أنجح المشاريع في السنوات الأخيرة، حتى أنه قد أصبح مقراً للعمل بالنسبة للمشاهير والذين يحصلون على ملايين الدولارات كي يقوموا بمُشاركة أحد المُنتجات على حساباتهم مثل كيلي جينر الشهيرة.

وفي النهاية، فدعنا نتفق على أن تطبيق Instagram قد وصل إلى كُلِ هذا بسبب التخطيط السليم والذي تدخلت فيه الكثير من العوامل الأُخرى كما ذكرت في البداية، والتي من ضمنها حقد Kevin على تطبيق FourSquare، ولكن تكمن الفكرة الحقيقية في أنه استغل هذا الحقد لفعل شيء جيد.

لا تنسى مُشاركتنا برأيك في قصة تطبيق Instagram، وتابعنا على موقع عرب هاردوير وعلى قناة Artech كي ترى المزيد والمزيد من القصص والروايات من وادي السيليكون بشكلٍ خاص ومن عالم التقنية والإلكترونيات بشكلٍ عام.



قصة تطبيق Instagram .. من صفر إلى 500 مليون دولار – الحكاية والرواية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة