من ينتصر في صراع خدمات البث Netflix, Disney أم Apple TV Plus ؟

شهدت الأشهر الماضية إعلان كل من أبل وديزني عن خدماتهم الخاصة للبث عبر الإنترنت معلنين عن  Apple TV Plus و Disney Plus مقدمين وعود كثيرة باختلاف وتميز ما يقدموه عن المتوفر حالياً ومؤكدين على تقدميهم أفضل المحتوي الحصري لجذب المشاهدين.

وبرغم من عدم توافر الخدمتين بشكل رسمي حتى الآن إلا أن الحديث عن تغييرهم لخارطة خدمات البث يزداد يوماً تلو الآخر خاصة مع خروج تسريبات عن الأعمال الحصرية المنتظر أن يقدموها فور بداية توفرهما, فهل تنجح الخدمتان الجديدتان في جذب قاعدة جماهرية كبيرة؟ وهل تنجح احداهما في خطف عرش Netflix التي تتربع عليه منذ سنوات؟

كثرة خدمات البث

على عكس المتوقع أن نبدأ حديثنا بالمحتوي المميز التي قد تقدمه كل خدمة سنبدأ بما يشعر به المستخدمين جراء سماع وجود خدمات بث جديدة. ففي دراسة أجريت في الولايات المتحدة الأمريكية تشترك متوسط الأسر الأمريكية في تقريباً ثلاثة خدمات مختلفة للبث وأن تواجد خدمات جديدة قد يشعر المستخدمين بالملل والابتعاد عن تلك الخدمات في الأساس.

تخيل مثلاً أنك تدفع اشتراك منفصل لجهات مختلفة لمشاهدة كل من الدوريات الخمس الكبرى لكرة القدم في أوروبا بخلاف اشتراك بطولة دوري أبطال أوروبا والبطولات الدولية الأخرى, مجرد ذكر الامر يدفعك للتفكير في التخلي عن الأمر وهو ما قد يحدث للمشاهدين مع هذا العدد المتزايد لخدمات البث.

السعر

من المعروف أنه وفي حالة عدم وجود منافسة حقيقة تقوم الشركة المسيطرة على القطاع أو السوق بفعل ما يحلو لها وهو ما يحدث حالياً في سوق خدمات البث حيث قامت Netflix بزيادة اشتراكاتها الشهرية لتبدأ من 8.99 دولار بدلاً من 7.99 في 2018 لأقل اشتراك كما حركت سعر الاشتراك الأعلى من 11.99 إلى 12.99 دولار.

تلك الزيادة قد لا تكون ملموسة بالنسبة للعديد من المستخدمين حول العالم ولكنها في النهاية تعتبر مبلغ كبير مقارنة مثلاً بما تنوي ديزني تقدميه. فديزني والتي قررت أن تكشف أوراقها مبكراً أعلنت أن اشتراك خدمتها الشهري سكون 6.99 دولار فقط مقدمة مكتبة ضخمة من المحتوي المملوك للشركة بخلاف مجموعة مميزة من المحتوي الحصري والجديد.

من منظور أخر أبل لم تُعلن بعد عن اشتراكها الشهري واكتفت فقط بالإعلان عن موعد توافر الخدمة الذي سيبدأ من الشتاء القادم تاركة كل التفاصيل مجهولة مثلما تفضل أن تفعل في كافة أنشطتها الأخرى. البعض يرجح أن الخدمة قد تتوافر بأسعار مخفضة على أجهزة الشركة المختلفة ولكن هذه توقعات دون أي دليل ملموس أو تسريبات من داخل الشركة.

المحتوي المعروض والمحتوى الحصري

تعتمد كلا من ديزني وأبل في الترويج لخدماتهما الجديدة على المحتوي الحصري الجديد التي ستقدماه فور توافر الخدمتين رسمياً. وبحسب ما أُعلن بشكل رسمي ومن خلال تسريبات فإنه من المتوقع أن تستثمر أبل قرابة 2 مليار دولار سنوياً على المحتوي الحصري التي ستقدمه فيما سينخفض المبلغ للنصف بالنسبة لديزني والتي صرحت أنه سيصل إلى 2.5 مليار دولار بحلول 2024.

الامر قد يبدوا منطقياً نوعاً ما بالنسبة لديزني نظراً لأن خدمتها ستحتوي على أكثر من 500 فيلم و 7500 حلقة من المحتوي التي انتجته الشركة مسبقاً والشركات التابعة لها بخلاف الأفلام والمسلسلات الحصرية الجديدة مقارنة بثلاثين عمل حصري فقط سيتوافروا مع بداية Apple TV+ بخلاف المحتوي المتاح من المنصات الأخرى.

من المنتظر أيضاً أن تسحب ديزني كافة أعمالها المعروضة على Netflix تباعيه لتعرضها على خدمتها الخاصة فيما بعد كما ستعرض المحتوي الحصري لقنوات FOX التي اشترته مؤخراً.

 وبرغم من كل ما ذكرناه ففي الحقيقة هذا يعتبر لا شيء بالنسبة لما تقدمه Netflix حالياً أو مقارنة بما تستثمره لما بعد فبخلاف المحتوي الضخم المتواجد في مكتبة Netflix تستثمر الشركة قرابة 12 مليار دولار سنوياً على الأعمال الحصرية بخلاف استثمراها في محتوي مخصص في عدة مناطق مختلفة كإنتاجاتها الأخيرة في المنطقة العربية.

من ينتصر؟

يبدوا مما ذكرناه أنه ما زال أمام Apple TV+ و Disney+ مشواراً طويل للحاق بنتفليكس, الأمر ليس مستحيلاً ولكن على الأقل خلال السنوات القليلة المقبلة لن تمثلا أي تهديد لعرش Netflix وفي رأيي وبحسب ما هو متاح من معلومات حتى الآن فإن الخدمتين الجديدتين سيتنافسان مع HBO, ShowTime و HULU مع عدم إمكانية تحديد المتفوق بينهم نظراً لأن خدمة ديزني ستظل حصرية للولايات المتحدة الأمريكية لفترة قبل أن تتوافر لاحقاً في باقي دول العالم لتكون أحداهما خدمة جانبية للمستخدمين بجانب الاشتراك الأساسي لخدمة Netflix.



من ينتصر في صراع خدمات البث Netflix, Disney أم Apple TV Plus ؟

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة