أخبار عاجلة

السر وراء تحول متصفح Microsoft Edge إلى محرك Chromium

أصبح وادي السيليكون في الآونة الأخيرة مكاناً لكل ما هو غير منطقي، فحيناً تقوم الحرب بين شركتين، وحيناً تجدهما مُتحالفين سوياً، وآخر هذه التحالفات، هو تحالف ميكروسوفت لتحويل متصفح Microsoft Edge من مُتصفح ميكروسوفت اعتيادي إلى مُتصفح مبني على بيئة Chromium التي صنعتها وتقوم بتطويرها الشركة المُنافسة، جوجل.

بالرغم من العداوة طويلة الأمد بين الشركتين الأمريكيتين، إلا أنه مُنذ تواجد ساتيا ناديلا في منصب الرئاسة التنفيذية لشركة ميكروسوفت أصبحت الأمور أكثر انسيابية بين شركة ميكروسوفت والشركات الأُخرى، حيث أنه قد كان مُنفتحاً للغاية للتعاون مع الشركات المُنافسة له بغرض الوصول إلى أفضل النتائج المُمكنة والذي أصبح الهدف الأسمى للشركة.

بدا ذلك جلياً عندما قامت شركة ميكروسوفت التي اشتهرت بأنظمتها وبرمجياتها المُغلقة بالاستحواذ على منصة GitHub الخاصة بالبرمجيات مفتوحة المصدر، وتلى ذلك تضمين نظام Linux في نظام Windows.

كان هذا ما قد أعلنت عنه شركة ميكروسوفت على لسان Joe Belfiore الذي تحدث في وقتٍ سابق مع صحيفة The Verge وأوضح الكيفية التي وصلت فيها ميكروسوفت للتعاون فيها مع شركة Google، كما أطلقت الشركة بالفعل النسخة الجديدة من المتصفح إلى عدد من المُستخدمين في أبريل الماضي.

طالع أيضاً: رسمياً مايكروسوفت تطلق النسخة الأولى من متصفح Edge بنواة Chrome

أشار Belfiore إلى أنه عند إطلاق متصفح Microsoft Edge في عام 2015 بالتوازي مع إطلاق نظام Windows 10، كانت الشركة تطمح في العودة إلى الاستحواذ على نصيب الأسد من سوق متصفحات الإنترنت، إلا أن الأمر لم يكن كما كان مُتوقعاً، وذلك بسبب السمعة السيئة التي اكتسبتها الشركة طويلاً بسبب مُتصفح Internet Explorer الذي توفر مع الإصدارات الأقدم من نظام Windows والذي اشتهر ببطئه وعدم فعاليته أو كفاءته في العمل، كما أنه خلال تلك الفترة، استطاع سهم Google Chrome الصعود لأعلى ليُصبح على قمة قائمة مُتصفحات الإنترنت لتكون الفائدة الوحيدة لمتصفح Internet Explorer هو الدخول إلى موقع Google لتحميل مُتصفح Google Chrome. كما أنه في الناحية الاُخرى، لم يظهر أي تفوق لمُتصفح Microsoft Edge على الهواتف الذكية والذي وصل بالكاد حتى الآن إلى عشرة ملايين تحميل على نظام Android، وذلك في مقابل أكثر من مليار تحميل لمتصفح Google Chrome على النظام ذاته، وذلك بالرغم من أن متصفح Microsoft Edge على نظام Android مبني بالفعل على نواة Chromium، إلا أن السُمعة التي اكتسبتها الشركة في المتصفحات مازالت تُطاردها إلى الآن.

طالع أيضاً: بيل جيتس: أكبر أخطاء مايكروسوفت هي خسارة نظام الاندرويد

لهذه الأسباب، قررت شركة ميكروسوفت هذا التحول المُفاجئ، والذي جاء بُناءً على طلب من ساتيا ناديلا الذي طلب من المُطورين إيجاد حل لهذه الأزمة، وبعد تحديد نقاط الضعف والقوة في متصفح Microsoft Edge، قام أحد المُطورين في فريق التطوير الخاص بالمُتصفح بإنشاء نُسخة تجريبية من متصفح Edge مبنية على نواة Chromium وقد لاقت بالفعل الكثير من ردود الفعل الإيجابية من شركة ميكروسوفت والتي قامت بتقييمها واختبارها بشكلٍ حذر بسبب صعوبة قرار الانتقال الكبير هذا، لتكون النتيجة في النهاية هي قرار الشركة بالانتقال إلى نواة Chromium، والذي لم تُمانع جوجل في قبوله.

رحبت شركة جوجل بميكروسوفت لاستخدام مُحركها الخص، والذي مكن الشركة بسهولة من إصلاح الكثير من المشاكل الموجودة على مُتصفح Edge وأضاف له العديد من المُميزات التي افتقدت منه في وقتٍ سابق.

أما بالنسبة لوادي السيليكون ورأيه في الأمر، فقد مُدحِت هذه الخُطوة من قِبل الكثيرين، ولكن; اعترض عليها مُطور متصفح Firefox الشهير Mozilla، حيث قالت الشركة في بيانٍ رسمي أن قرار ميكروسوفت هذا سيُشجع المُطورين على كسر المعايير المُتعارف عليها بمحاولة إنشاء مواقع مُتوافقة مع كافة المُتصفحات والمُحركات، ليقوموا فقط بتحسين الموقع واختباره بالنسبة لمحرك Chromium الذي سيُصبح له الغلبة بسبب تواجده في عدة مُتصفحات بخلاف Google Chrome ذاته.

تأتي هذه الخُطوات بعد سلسلة من العداوات التي حدثت بين ميكروسوفت وجوجل خصيصاً بسبب المُتصفح، حيث أن ميكروسوفت كانت قد بدأت في وقتٍ سابق بإزالة مُتصفح Google Chrome من متجر Windows 10، وذلك بحجة أنه يُخالف القواعد والشروط التي وضعتها الشركة، كما قامت أيضاً بنشر تحذير للمُستخدمين والذين فاجئهم ظهوره ليحُثُهم على استخدام مُتصفح Microsoft Edge لأنه -وِفقاً للتحذير- أكثر أماناً وسرعه من غيره وهو الأفضل بالنسبة لنظام Windows 10.

إلا أنه في النهاية، فإن المصالح تشترك بطبيعة الحال، ليُصبح الحال كما هو الآن، مُتصفح Microsoft Edge، بمُحرك Google Chrome.

دعونا فيما يلي، نستعرض سوياً الشكل الجديد لمُتصفح Microsoft Edge الجديد المبني على مُحرك Chromium والذي سيُصبح -كما هو مُتوقع – أكثر شبهاً بمُتصفح Google Chrome في شكله الحالي.

متصفح Microsoft Edge المبني على محرك Chromium

ستبدو واجهة مُتصفح Microsoft Edge الجديدة مُشابهة تماماً لمُتصفح Google Chrome من حيث الخيارات والتي تتمثل في أزرار تحديث الصفحة والرجوع والتقدم للأمام، وذلك بالإضافة إلى تواجد صورة صاحب حساب Microsoft الذي يستخدم المُتصفح في الركن الأيمن العُلوي تماماً كمُتصفح Google Chrome، وذلك مع خيار المُزامنة الذي يُمكنك من الحصول على سجل البحث الخاص بك والصفحات المُفضلة على أي جهاز آخر باستخدام مُتصفح Microsoft Edge وحسابك أيضاً.

دمج متصفح Microsoft Edge و Google Chrome

دمج متصفح Microsoft Edge و Google Chrome

واجهة متصفح Microsoft Edge الجديدة.

أما القائمة فهي تبدو كمزيج بين قائمة مُتصفح Google Chrome بالإضافة إلى قائمة Microsoft Edge، حيث تحتوي على الكثير من الخيارات المُتشابهة، ولكنها ستتواجد في الجانب الأيسر من المُتصفح عكس ما مضى.

واجهة متصفح Microsoft Edge الجديدة.

وِفقاً لتجربتنا لمُتصفح Microsoft Edge فيما سبق، فقد افتقد دائماً خيارات الأنماط التي كنا نجدها في مُتصفح Google Chrome، وهو ما قد كان يُحجم تجربتك باستخدام النمط ذاته ولكن باختلاف الإضاءة إذا ما كان نمطاً مُضيئاً أو مظلما، ولعلهم يُقدمون هذه الميزة في التحديثات المُقبلة.

واجهة متصفح Microsoft Edge الجديدة.

متجر الإضافات في متصفح Microsoft Edge

في السابق، كانت تجربة تثبيت الإضافات والامتدادات على مُتصفح Microsoft Edge أمراً يُسبب لي الضيق شخصياً بسبب اضطراري للذهاب إلى متجر Microsoft والبحث بين الكثير من الإضافات والتطبيقات باستخدام المتجر الذي يأخذ وقتاً للتحميل في الكثير من الأوقات كي أتمكن من تثبيت أية إضافة، وهو ما سيختلف الآن بسبب التغيير الكبير الذي سيطرأ على المتجر، حيث سيكون بإمكانك تثبيت التطبيقات من خلال متجر خاص بالتطبيقات يتم تحويلك إليه في المُتصفح ذاته وهو على هيئة موقع مثله مثل متجر Google Chrome.

في الوقت الحالي لا يحتوي المتجر على الكثير من الإضافات، ولكنه يحتوي على مجموعة من الإضافات الرئيسية مثل AdBlock Plus و Amazon Assistant و Dashlane و LastPass و Save to Pocket وغيرهم، ولكن الميزة الأهم في التغيير الخاص بمُتصفح Microsoft Edge هو أنه سيُمكنك من تثبيت كافة الإضافات من متجر Google Chrome ذاته بسبب اعتماده على المُحرك ذاته وقدرته على التوافق مع إضافات وامتدادات Google Chrome.

تستطيع بسهولة تثبيت الإضافات من المتاجر الأُخرى من خلال تفعيل نمط المُطور – Developer Mode، ومن ثم تفعيل خيار تثبيت الإضافات من متاجر المُتصفحات الأُخرى والتي تتضمن Chrome Web Store، ولكن لسوء الحظ فهي لا تتضمن Mozilla AMO، ولكن هذا لن يُؤثِّر بأي حال على التجربة بسبب وفرة الإضافات على متجر Chrome.

واجهة متصفح Microsoft Edge الجديدة.

الختام

يبدو أن قرار ميكروسوفت بالانتقال إلى محرك Chromium الخاص بمتصفح Google Chrome سيكون أحد أفضل القرارات التي اتخذتها الشركة على الإطلاق منذ فترة طويلة وقد تكون سبباً في عودة المُستخدمين إلى استخدام متصفح Microsoft Edge من جديد، وهي خُطوة جريئة تأتي بعد أيامٍ من إعلان الشركة توفير متصفح Microsoft Edge على أنظمة Windows 7 و Windows 8 و Windows 8.1 الذين افتقروا دائماً لمُتصفح افتراضي يقوم مُستخدمي هذه الأنظمة باستخدامه بدلاً من تحميل مُتصفحات الطرف الثالث مثل جوجل.

ولكن; يبقى السؤال، هل سيكون هذا التغيير سبباً في عودة ميكروسوفت إلى قائمة أفضل المتصفحات؟ أما السؤال الذي أُوجهه إليك عزيزي القارئ، فهو:

هل ستقوم باستخدام متصفح Microsoft Edge بعد هذه التغييرات، أم ستظل على موقفك منه؟



السر وراء تحول متصفح Microsoft Edge إلى محرك Chromium

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة