أخبار عاجلة
رسميًا : إطلاق بطاقة GeForce RTX 2080 Super -
Super Robot Wars V تصدر في 3 أكتوبر على Switch في اليابان -
John Wick Hex تحصل على عرض دعائي جديد -

أتاتي نهاية هيمنة WE أو المصرية للاتصالات إلى النهاية بعد أحدث كارثة لها؟

المصرية للاتصالات ، TE Data أو WE ما هي إلا أسماء مختلفة لشركة واحد مهيمنة ومسيطرة بشكل ملحوظ على حصة مصر من الانترنت بشكل خاص. والمسيطر الأول أيضاً على شبكات التليفون الأرضي نظراً لكونها الوحيدة في هذا المجال بدون منافس.

حال المنافسة الغائبة عن أعتاب المصرية للاتصالات:

لكن السيطرة ليست كل شيء عندما تنظر إلى شركة مثل المصرية للاتصالات التي تسيطر حتى على الشبكات الخاصة بالشركات الأخرى؛ وهذا نظراً لقدرتها على قطع الانترنت عن الشركات الصغرى بدون سبب وهذا يرجع لتحكمها بتلك الشبكات. فعندما تنظر إلى Vodafone أو Orange، ما هم إلا مستأجرين لكابلات الإنترنت المملوكة أولاً وأخيراً إلى المصرية للاتصالات. مما يضعها تحت رحمة الشركة المستضيفة لها بشكل دائم.

لنرجع للوراء قليلاً…عشرة أعوام مثلاً…لم يكن هناك إلا شركتان منافستان لبعضهما البعض فقط وهما LINKDSL و TE Data. وبالطبع LINKDSL كانت دائماً تحت رحمة العملاق الأكبر، مما وضعه في العديد من الأزمات مع عملائها الذين طالما اشتكوا من مشاكل الشبكة وضعف الانترنت الخاص بهم لأسباب غير معلومة لم تستطع الشركة شرحها، فعندما تتصل بالشركة لشرح شكوتك فما لهم من رد إلا بأنهم سيعاودون الإتصال بك لاحقاً نظراً لوجود -كما كانت حجتهم – “مشكلة في السيستم يا فندم”، مما جعل جميع مستهلكي خدمة الإنترنت أن يضعو نفسهم مباشرةً تحت رحمة TE Data.

باقات WE الصادمة:

أصبحت هي الشركة الوحيدة في المنافسة وقتها، حتى قامت الشركة بطرح العديد من العروض التي لم يكن لها أي قيمة، وكان أشهرهم نظام ” TE Data طلقة” والذي ظهر بالأسعار الأتية:

  • سعة تنزيل 5 جيجا: 75 جنيه.
  • سعة تنزيل 15 جيجا: 100 جنيه.
  • سعة تنزيل 25 جيجا: 125 جنيه.
  • سعة تنزيل 40 جيجا: 150 جنيه.

وكان هذا النظام بدون أدنى فائدة، لأن السرعة كانت تتراوح بين ميجابايت وثمانية ميجابايتس في الثانية، وكان في المعظم لا يتعدى الإثنان ميجابايتس في الثانية. فتتخيل أن تدفع خمسة وسبعون جنيهاً في باقة لن تتحمل إستهلاك يومان. وعندما تصل السرعة لثمانية ميجا في الثانية، فلن تتحمل الباقة هذه السرعة مما سيجعلها تلقى حتفها عاجلاً أو أجلاً.

ولكن بعد الاستجابة للشكاوى والتخلص من المنافسة بشكل عام، قررت أن تطلق باقات طبيعية نوعاً ما، حتى وصلت باقات من فئة الخمسة، خمسة عشر، وخمس وعشرون ميجا بايت لترضي الناس. لكن حتى تلك الباقات فشلت بسبب عدم توافر أي توازن في سعات التحميل…والتي ظهرت بالشكل الأتي لسرعة الخمسة عشر ميجا كمثال:

  • سعة تنزيل 100 جيجا: 150 جنيه.
  • سعة تنزيل 200 جيجا: 250 جنيه.
  • سعة تنزيل 500 جيجا: 500 جنيه.

فأين ذهبت تلك الباقات من فئة 250 و 300 جيجا؟ أكل هذا لضخ المزيد من الأموال في مصلحة الشركة المصرية وفرض عملائها على شراء باقات إضافية لكي يتمتعوا بنفس سرعة الإنترنت الخاصة بهم عوضاً عن سرعات من فئة نصف ميجا أو ميجا التي أصبحت عديمة الفائدة في عصرنا هذا.

خدمة عملاء كارثية لم تتطور من أيام TE Data :

لم يقتصر الأمر على مشكلة السرعات والباقات الخاصة بـ WE ، لكن وصل الأمر إلى كوارث بشبكة خدمة العملاء الخاصة بالشركة. فمن الواضح بأن الشركة تفتقر إلى عمالة ذات مستوى عالٍ يؤهلها أن تصبح جزءاً من خدمة الدعم الفني، فأي مشكلة تواجه العملاء يتم مقابلتها مبدأياً بجملة “قم بإعادة تشغيل الراوتر” وكأنها تحية من الشركة لك، ثم تبدأ المتابعة مع المسئول الذي يقوم باخبارك بأن تقوم بتحميل أي تطبيق من على أحد المواقع لقياس السرعة فتجدها عادت بشكل طبيعي وتغلق المكالمة ظناً أنها عادت مرة آخرى، فقط لتجد أنها محاولة لإسكاتك عندما تدرك عودة مشكلة بطء الإنترنت.

من المحتمل أيضاً أن تسمع العديد من الغرابات مثل النصيحة بتحميل برنامج من نوع Antivirus لكي تحمي سرعة الإنترنت الخاصة عندك لأنها بطأت بسبب الفيروسات! أو أن تستغني عن الواي فاي وتعتمد على كابل الإثرنت لأن الواي فاي لا يقوم بإيصال السرعة كاملة. أو من المحتمل أيضاً أن يبلغك أحدهم عن حدوث عملية إختراق للراوتر الخاص بك من جارك حتى لا تلقي اللوم على الشركة، هذه لطالما كانت شكاوي من العملاء ضد خدمتهم من الشركة التي لم يصبح لها قيمة بالنسبة لهم.

لم يتوقف الأمر عند هذا، بل ما لن تصدقه أن في الكثير من الأحيان تمنعك الشركة من الاشتراك في الباقات ذات السرعة العالية وأن الشركة تقوم بحساب السرعات القصوى لعملائها على حسب مناطقهم السكنية وليست السرعة القصوى التي تتحملها الخطوط الخاصة بهم لرفع الضغط عن تلك المناطق. ويأتي هذا من شكاوى العديد من عملاء WE وبالأخص ساكني مدينة نصر ومصر الجديدة الذين أرادوا الإشتراك في باقات ذات سرعة أكبر ولكن لم ينال طلبهم إلا الرفض من ممثلي خدمة العملاء مع علمهم بأن خطوطهم تتحمل تلك السرعات مع شهادة جهاز الراوتر الخاص بهم الذي يقوم بحساب السرعة القصوى المحتملة له.

أين ذهبت الجيجا بايتس الخاصة بالعملاء؟

لكن الكارثة الجديدة في المصرية للاتصالات الآن هي حدوث شيء شديد الغرابة بخصوص الإستهلاك وهي شكوى واحدة في مصر بأن الجيجا بايتس المستخدمة زادت بشكل يفوق الواقع، فمنهم من وجد ما يصل لـ 100 جيجا بايت تم استهلاكها في يوم أو باقة إنتهت أثناء سفره، حتى جائت العديد من الشكاوي على مواقع التواصل الإجتماعي كالأتي:

المصرية للاتصالات WE TE Data الانترنت

المصرية للاتصالات WE TE Data الانترنت

المصرية للاتصالات WE TE Data الانترنت

المصرية للاتصالات WE TE Data الانترنت

المصرية للاتصالات WE TE Data الانترنت

تستمر الشكاوي وطلبات التحويل من الشركة بسبب تلك الكارثة التي يعاني منها أصحاب الانترنت المحدود..لكن هذا لا يعني أنه لا يوجد إنترنت غير محدود في مصر! بل يوجد…تحت مسمى الإستخدام العادل الذي يضعك تحت رحمة باقة خفية مثلك مثل المشترك العادي في الباقات المحدودة. فهل تظل WE بتلك العقلية التي لن تطور نظراً للسيطرة أم تقرر التغيير للأفضل؟ هل عروض Space الجديدة ستوفي بغرضها أيضاً؟ لا نعلم، لنتابع معكم مجريات الأمور.



أتاتي نهاية هيمنة WE أو المصرية للاتصالات إلى النهاية بعد أحدث كارثة لها؟

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة