أخبار عاجلة

سامسونج تكشف عن تكنولوجيا جديدة لذكاء إصطناعي على الأجهزة يستخدم طاقة أقل

AI

أعلنت شركة سامسونج اليوم عن تكنولوجيا جديدة لوحدة المعالجة العصبية والتي ستسمح للذكاء الإصطناعي على الجهاز بأن يكون أسرع وأكثر كفاءة في إستخدام الطاقة وشغل مساحة أقل في المعالج. بفضل التعلم الكمي للفواصل الزمنية، يمكن إنشاء شبكة عصبية 4-bit تحافظ على دقة شبكة 32-bit.

إستخدام عدد أقل من البتات يقلل بشكل كبير من أعداد الحسابات والأجهزة التي تنفذها. وتقول شركة سامسونج بأنها تستطيع تحقيق النتائج نفسها بشكل أسرع 8 مرات مع تقليل عدد الترانزستورات من 40 إلى 120 مرة.

سيؤدي ذلك إلى جعل وحدة المعالجة العصبية ( NPU ) أسرع وتستخدم طاقة أقل، ولكن يمكنا القيام بمهام مألوفة مثل التعرف على العناصر في العالم الواقعي من خلال الكاميرا، والمصادقة على عمليات تسجيل الدخول بإستخدام التقنيات البيومترية مثل مستشعر بصمات الأصابع، وتقنية التعرف على قزحية العين أو تقنية التعرف على الوجه. يمكن لهذا الذكاء الإصطناعي أيضًا تنفيذ المهام الأكثر تعقيدًا كذلك، كل ذلك على الجهاز نفسه.


بطبيعة الحال، تواجد الذكاء الإصطناعي على الجهاز نفسه يعتبر بمثابة نعمة للخصوصية، ولكن له فوائد أخرى على الذكاء الإصطناعي الذي يستند على السحابة أيضًا. على سبيل المثال، يعني الإتصال بالخادم في السحابة أن مودم الهاتف يستخدم الطاقة. يؤدي الإتصال عبر الإنترنت أيضًا إلى إطالة زمن الوصول إلى البيانات.

بفضل السرعة العالية، وسرعة الإستجابة الفائقة لوحدة المعالجة العصبية التي لا تستند على السحابة، تتوقع شركة سامسونج أن يتم إستخدامها في منتجات أخرى مثل السيارات الذاتية القيادة حيث يكون التعرف الدقيق على الأشياء عنصرًا مهمًا، وفي الواقع الإفتراضي أيضًا لأنه من شأن التعلم العميق أن يؤدي إلى تحسين جودة الصورة من دون إلقاء الكثير من الضغط على معالج الرسوميات.

ستعمل شركة سامسونج على تضمين هذه التكنولوجيا في معالجات الأجهزة المحمولة ” في المستقبل القريب “، وفي المنتجات الأخرى مثل أجهزة الإستشعار الذكية.

المصدر.

 



سامسونج تكشف عن تكنولوجيا جديدة لذكاء إصطناعي على الأجهزة يستخدم طاقة أقل

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة