طورت شركة دايملر الألمانية حافلة مدرسية كهربائية يصل مداها إلى 160 كيلومترًا، وتعتزم الشركة إطلاقها في بداية العام 2019.

تمثل دايملر الشركة الأم لعلامات تجارية فاخرة مثل بي إم دبليو ومرسيدس، ولها باع طويل في إنتاج السيارات الكهربائية، وتشكل الحافلة المدرسية الكهربائية أحدث إضافة إلى أسطولها من السيارات الكهربائية، وأطلقت عليها اسم الحافلة المدرسية «ساف تي-لاينر سي2» أو «جولي» اختصارًا، ويصل مداها إلى 160 كيلومترًا، وتتسع مقاعدها لواحد وثمانين طفلًا، وفقًا لبيان صحفي للشركة، وستزود الحافلة ببطاريات إضافية لإطالة مداها.

" frameborder="0">



ويشير الموقع الإلكتروني إلى أن الحافلة تخلو من الانبعاثات، ولا تحدث تلوثًا سمعيًا، فضلًا عن عدم اعتمادها على الوقود الأحفوري ما يوفر من تكاليف التشغيل ويحافظ على البيئة. تسير الباصات المدرسية عادة في مسارات قصيرة، وتقف يوميًا لساعات بين فترات الدوام المدرسي، ولذلك تتصف الحافلات المدرسية بما يؤهلها لتتحول إلى حافلات كهربائية.

ما فتئت الحافلات الكهربائية تلقى قبولًا في قطاع النقل العام، إذ التزم مؤخرًا 12 عمدة في مدن عبر العالم بشراء حافلات كهربائية فقط بحلول منتصف العقد المقبل، وعلى الرغم من الجهود التي أحرزها قطاع النقل العام في المحافظة على البيئة، فإن التحول نحو السيارات الكهربائية من شأنه تحقيق مزيد من التقدم.

وتتوقع شركة دايملر أن تصبح الحافلة جولي مستعدة لنقل الأطفال في بداية العام 2019.