ادخل للإنترنت العميق «deep web» بطريقة مشروعة دون مخالفة للقوانين

ادخل للإنترنت العميق «deep web» بطريقة مشروعة دون مخالفة للقوانين
ادخل للإنترنت العميق «deep web» بطريقة مشروعة دون مخالفة للقوانين
منذ 3 ساعات، 5 ديسمبر,2017

هل حاولت من قبل التمعن في كلمة «ديب ويب» أو اكتفيت فقط بمرورها عبر دهليز أذنك دون الكشف عنها ورفع غطائها الأدهم؟ سأساعدك في رفع هذا الأخير قليلًا والضغط على أهم المواضع التي تميز الديب ويب وكذلك سأبوح لك بسر الدخول له بطريقة قانونية لا تجلب لك المضرة.

يعتبر «ديب ويب» أو الإنترنت العميق مصطلحًا يشير إلى كافة البيانات وصفحات الإنترنت غير المؤرشفة، يمثل أضعاف الموجود على سطح الإنترنت، يمكن الولوج إليه عن طريق استخدام متصفحات خاصة للدخول لتلك البروتوكولات، ليس لديه شروط ولا رقابة ولا يمكن تعقبه ولا تعقب مستخدميه، وللدخول للديب ويب وجب المرور أولًا عبر المتصفحات التالية متصفح «the onion rooter – i2p – freenet».

دعامة الديب ويب المواقع الخاصة بتجارة المخدرات، تجارة الأسلحة، التجارة بالأعضاء البشرية، تعليم القرصنة الإلكترونية، تعليم صناعة الأسلحة والمتفجرات، استئجار القتلة، الثغرات الأمنية يمارس في الديب ويب أبشع الجرائم لأن خطأ صغيرًا أو نقرًا ليس في مكانه يمكن أن يؤدي بك إلى الهاوية. إضافة إلى أن لهذا العالم عملة خاصة وهي بيتكوين والتي لا يمكن أن يتم إلا من خلالها مزاولة الأعمال الخاصة داخل هذا العالم.

هل بعد كل ما تم ذكره حول الديب ويب وبالطبع تقديمه بصورته الحقيقية، التي لا تكون إلا وحشية تريد الدخول إليه؟ أغلبكم سينفي رغبته بالولوج، ولكن ماذا عن ذلك الفضولي الذي يريد حقًا الدخول لهذا العالم ولكن بطريقة لا تضر به بل ترضي فضوله وتمنحه الكم الكافي من المعلومات حول الديب ويب؟ إليكم المفتاح السحري لهذه البوابة الغريبة إنه الكتاب.



يقال إنه على الكتاب الحقيقي أن يحرك الجراح، بل عليه أن يتسبب فيها على الكتاب أن يشكل خطرًا، هذا ما انتهجه الكاتب الجزائري عبد الرزاق طواهرية في روايته «شياطين بانكوك» أول رواية جزائرية تتحدث بصفة صريحة عن موضوع الديب ويب، حضرت الرواية الصالون الدولي للكتاب في طبعته 22 سيلا 2017، أزالت رواية شياطين بانكوك الصادرة عن دار المثقف الحجاب بطابع تحقيق فيديرالي فريد من نوعه لا وجود للملموس فيه، ليقدم لنا تجسيدًا قويًا لعالم افتراضي شرس، ضمت الرواية ثمانية فصول في 140 صفحة، كل فصل كان محملًا بصورة من الديب ويب، اتصفت هذه الأخيرة كنوع من أنواع أدب الجريمة، أبرز الكاتب فيها كل ما يمكن التعرض إليه عند الولوج لهذا العالم الخطير من مخدرات بتسمياتها وتأثيراتها، تكلم أيضًا عن السيطرة الافتراضية، كذلك تم النقل بالتفصيل وبصورة ذهنية حية، وبدقة تامة عن ما يعرض في الديب ويب عن طريق الهاكرز أمثال بطل الرواية المدعو قيصر، الذي دخل هذا العالم بمجرد انتقاله من مسقط رأسه الجزائر إلى مقر عمله كندا، ولكن ندمه كان واضحًا بمجرد إحساسه بالخطر ودخوله للغرفة الحمراء، التي عذب فيها من قبل أكثر البشر جنونًا «الساديون»، حيث إن ما يتم عرضه في هذه الغرفة هو مشاهدة الناس تعذب وتغتصب على المباشر وبأبشع الطرق التي يصعب على العقل تصورها فبعد أن كان قيصر من يشاهد هذه العروض، أصبح هو الذي يشاهده المتفرجون والمتابعون للغرفة الحمراء، ويتم ذلك بدفعهم لمبالغ مالية خيالية لمشاهدة ضحية تعذب أمامهم.

والآن بما أن المفتاح في يدك غص في هذه الرواية وتعرف على الديب ويب أكثر مع ضمانة أنك لن تتعرض لخطر يودي بحياتك.

تعليقات الفيسبوك

مقالات ذات صلة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى استخدام الجسيمات النانونية لعلاج سرطان الرئة