الشرطة تأخذ حياة شاب بسبب ألعاب الفيديو!

الشرطة تأخذ حياة شاب بسبب ألعاب الفيديو!
الشرطة تأخذ حياة شاب بسبب ألعاب الفيديو!
الشرطة تأخذ حياة شاب بسبب ألعاب الفيديو!

حادثة ذات نهاية مؤلمة

المقالب والأحقاد هي عنوان خبر اليوم الذي لا يمكن وصفه بأكثر من كلمة مؤسف، فقد نقلت وسائل الإعلام في ولاية Kansas الأمريكية خبر مقتل شاب بعمر 28 سنة لأسباب تافهة من عالم ألعاب الفيديو.

بدأت القصة منذ أيام قليلة عندما تلقت الشركة المحلية اتصال طارئ من شخص يدعي أنه قتل والده ويحتجز أمه وأخاه كرهائن، ومثل هذه المواقف إن كانت حقيقية تتطلب وحدة قتالية خاصة من الشرطة.

وبالفعل تم إرسال وحدة الشرطة إلى المكان الذي ذكره هذا المتصل الغامض، وفور وصول الشرطة إلى منزل الشخص، أطلقت عليه كلمات من الصراخ والأوامر تملي عليه أن يظهر يديه بشكل واضح.

عندما تبين لهم أن الرجل لا يطيع أوامرهم ويحاول اللجوء إلى جيوبه، قرر واحد منهم أن يعتبر الأمر خطيراً ويطلق النار عليه، وبعد مرور 30 دقيقة فقط نقلت الأخبار الرسمية خبر وفاة الشاب Andy Finch جراء الإصابة.



وبعد تحقيقات قصيرة حول الأمر، تبين أنه شاب بريء لم يرتكب أي جريمة بل كان ضحية لمقلب من شخص كان غامضاً في لحظة حدوث الحادثة، حيث قام بخداع الشرطة وتقديم بلاغ كاذب.

هذا وتبين لاحقاً أن هذا المتصل الغامض هو Tyler Barriss شاب بعمر 25 سنة، وقام بإجراء هذه المكالمة كمقلب بسبب جداله مع منافس له في بطولة صغيرة للعبة التصويب Call of Duty.

من الجدير بالذكر أن مثل هذه المقالب أصبحت منتشرة بكثرة في الولايات المتحدة، ولكن قليلة هي الأوقات التي وصلت بها لحالات مؤسفة مثل خسارة الأرواح التي نتحدث عنها اليوم.

" frameborder="0">

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى ألمانيا: علاج جديد لمرض الملاريا