بلو أوريجن تختبر صاروخها القابل لإعادة الاستخدام

بلو أوريجن تختبر صاروخها القابل لإعادة الاستخدام
بلو أوريجن تختبر صاروخها القابل لإعادة الاستخدام

أجرت شركة «بلو أوريجن» للسفر إلى الفضاء يوم الأحد 29 إبريل/نيسان اختبارًا لصاروخ «نيو شيبارد» القابل لإعادة الاستخدام وكبسولة الفضاء التي تأمل الشركة أن تنقل السياح إلى الفضاء يومًا في المستقبل القريب. ويُعد هذا الاختبار الثامن لتصميم الصاروخ والثاني لهذا النوع، ونقلت الشركة الاختبار على الهواء مباشرةً لتتيح الفرصة للمرة الثانية للجماهير  مشاهدة الاختبار. لكن لم كل هذه السرّية؟

لم يوضح أي من مسؤولي الشركة أو حتى مؤسسها «جيف بيزوس» سبب تكتم الشركة على عمليات التطوير الجارية. وقال في المقابلة التي أجريت معه بهذه المناسبة أن شركته «تركز على عمليات تطوير منتجاتها ولا تسعى إلى الدخول في سباق السفر إلى الفضاء مع الشركات الأخرى.» وقالت «كيتلين أوكيفي ديتريش» مديرة العلاقات العامة في الشركة لموقع إنغادجيت حين سئلت إن كانت الشركة واقعةً تحت الضغط لتسريع عمليات الاختبار للحاق بركب منافساتها مثل سبيس إكس وفيرجن «لا حدود للفضاء وسوقه ليست مسدودة،» وأضافت «تقوم رؤيتنا على التقدم تدريجيًا خطوةً بخطوة في برامج تطوير طويلة الأمد لتقنيات الفضاء، وساعدتنا هذه الطريقة في تحقيق تقدم كبير حتى الآن.»

تغريدة تويتر: مقتطفات من مهمة اليوم. لا تفوت فرصة رؤية الكرة وهي تدور في الجاذبية المعدومة.



لا تعبأ بلو أوريجن بالهالة الإعلامية التي تثيرها سبيس إكس، فهي لا تسعى إلى التفوق على منافساتها في كل مشروع. إذ تعمل الشركة حاليًا على تطوير صاروخين فحسب وهما نيو شيبارد ونيو جلين، وتسعى لإطلاق رحلةً مأهولةً إلى الفضاء قبل انتهاء هذا العام. وما زال باكرًا إطلاق الأحكام على استراتيجية بلو أوريجن واستراتيجة سبيس إكس. ولا شك أن المنافسة تُعد دافعًا قويًا للابتكار.

ستفوز في المنافسة الشركة السبّاقة في إرسال البشر أبعد ما يمكن في الفضاء، فهي جميعًا تسعى إلى تحقيق الهدف ذاته على المدى الطويل، وستظفر به الشركة التي تحافظ على تركيزها عليه. وأوضحت ديتريش في مقابلتها أن رؤية الشركة التي تتمثل في عيش ملايين الأشخاص في الفضاء والعمل فيه تنبع من توق الجماهير إلى ذلك، وإشادتها بشركات الفضاء التي تطور أنظمة نقل جديدة وأكثر قدرة على تحقيق ذلك.

وتسعى تلك الشركات إلى التوسع أكثر على المدى القصير، فمثلًا تسعى بلو أوريجن إلى الفوز بعقد لتطوير صاروخ مداري جديد للولايات المتحدة الأمريكية. ومن غير المرجح أن تُبقي الشركة عملياتها بسرية تامة دائمًا، فإن كانت ترغب في اجتذاب الجماهير لحجز مقعد في رحلتها منخفضة المدار المقبلة، فعليها أن تشعل حماسهم للمشاركة فيها مهما بلغ ثمنها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق روبوتات غواصة تكشف عن توسع المنطقة الميتة في خليج عمان
التالى أنظمة المراقبة الصينية تصل إلى داخل رؤوس العمال