علماء يصممون جهازًا قد يفتح آفاقًا جديدة في عالم الحوسبة الكمومية

علماء يصممون جهازًا قد يفتح آفاقًا جديدة في عالم الحوسبة الكمومية
علماء يصممون جهازًا قد يفتح آفاقًا جديدة في عالم الحوسبة الكمومية

أخيرًا طور العلماء طريقة لصنع «مكثف تدفق» لكنه ليس المكثف ذاته الذي شاهدناه في سلسلة أفلام باك تو ذا فيوتشر، ومثّل جهازًا للسفر عبر الزمن اعتمادًا على طاقة البلوتونيوم، إذ لن يتيح المكثف الجديد قدرة مماثلة، غير أنه قد يفتح آفاقًا جديدة في عالم الحوسبة الكمومية.

صمم الجهاز فريق من علماء أستراليين وسويسريين، وناقشوا مقترحهم في ورقة بحثية نشرت يوم الاثنين في مجلة «فيزيكال ريفيو لاترز.»

ولكن ما الهدف من بناء الجهاز إن لم يساعدنا في السفر عبر الزمن؟ تُعرّف المكثفات بأنها أجهزة لتخزين الطاقة، وهي شائعة في عالم الأجهزة الإلكترونية، أما التدفق فهو الكمية التي يتحرك بها شيء عبر مساحة محددة، وفي مكثفات التدفق، تكون الموجات الميكروية هي ذلك الشيء، أما القناة التي تنتقل تلك الموجات عبرها فهي المكثف.

ومن المفارقات أن الطبيب ومارتي لم يحتاجا إلى طرقات للسفر عبر الزمن في الفيلم، لكن الطريقة المثلى لعمل مكثف التدفق الجديد تتضمن حركة مرورية، إذ يجبر الجهاز الموجات الميكروية على التدفق في اتجاه واحد فقط حول مساحة مركزية تمامًا كالمركبات التي تلتف حول الدوار، وهذا حدث استثنائي لأنه يكسر قانون تناسق انعكاس الزمن؛ وهو قانون فيزيائي ينص على أنك إذا عكست الزمن، سترى الأحداث وهي تحدث بصورة عكسية تمامًا كالمرآة.



اقترح الباحثون تصميمان لمكثف التدفق، وإحداهما يشابه الجهاز الشائع في الأفلام والمصمم على شكل حرف واي، ولكنه أكثر تعقيدًا من الجهاز المستخدم في فيلم باك تو ذا فيوتشر.

وفي بيان صحافي، قال عالم الفيزياء النظرية جاريد كول، وهو إحدى الباحثين المصممين للجهاز «في جهازنا المقترح، ستتحرك أنابيب كمومية من التدفق المغناطيسي حول مكثف مركزي بفعل عملية تعرف بظاهرة النفق الكمي، وفيها تتخلل الأجسام الأولية الحواجز الجهدية، ما يمكنها من تخطي العقبات المستعصي تخطيها في الميكانيكا التقليدية.»

ربما كان مكثف التدفق جهازًا معقدًا، غير أن تطبيقاته واضحة، إذ أشار المؤلف الرئيس للورقة البحثية كليمنس مولر إلى أن جهازه قد يساعد الباحثين على التحكم بدقة بالإشارات اللازمة لتطوير الحوسبة الكمومية، وعلاوة على ذلك، قد يحسن الجهاز أداء الإلكترونيات الحالية بدءًا من الأجهزة الذكية وحتى الأنظمة الرادارية.

ومما يؤسف له أن هذا الجهاز لن يمنحنا القدرة على السفر عبر الزمن، فلن تشاهد كيف التقى والداك، ولكن هل ترغب حقًا بالعودة إلى تلك اللحظة إذا علمت أنها تهدد وجودك؟ ربما من الأجدر أن ندع السفر عبر الزمن لأفلام الخيال العلمي، ونصوب أنظارنا نحو المستقبل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اكتشاف سر في مصر أقدم من الفراعنة
التالى أبل ستطلق نظارة الواقع المعزز خلال عامين