أخبار عاجلة
6 ألعاب أندرويد جديدة ومميزة (4) -

دبي تسعى للوصول بنسبة رجال الشرطة الآليين إلى 25% من قوى الشرطة في 2030

تسعى إمارة دبي للوصول بنسبة رجال الشرطة الآليين إلى 25% من قوى الشرطة بحلول العام 2030، في إطار إستراتيجية دولة الإمارات العربية المتحدة لتطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي ودفع عجلة التحول إلى مدنٍ ذكيةٍ وخضراء تُحقق التنمية المستدامة لأجيال المستقبل.

وتستخدم شرطة دبي حاليًا الشرطي الروبوت لتقديم عدد من الخدمات الشرطية، ولدى الشرطي الآلي كذلك القدرة على القيام بدور المرشد السياحي.

ويقدم الشرطي الآلي في دبي معلومات مفيدة بلغات عدة اعتمادًا على برمجيات خاصة، ويعمد إلى إرشاد الأشخاص عن الخدمات التي يطلبونها؛ وفقًا لما ذكره مكتب دبي الإعلامي في صفحته على تويتر.

وبإمكان أي شخص استخدام الشرطي الآلي كأداة للتفاعل مع شرطة دبي لطلب المساعدة أو الإبلاغ عن الجرائم أو تقديم الشكاوى أو الإدلاء بالأقوال عن بعد.

وأدخلت دبي أول شرطي روبوت إلى الخدمة منتصف العام الماضي، كموظف جديد يبلغ طوله 165.1سم، ووزنه حوالي 100 كلغ، ويتمتع بالقدرة على التعرف على الوجوه ويستطيع إرسال مقاطع الفيديو مباشرةً.

وبدأ الشرطي الروبوت عمله في دوريات الشوارع، ليقتصر عمله على ما سبق، دون الوصول إلى مهمات متعلقة باعتقال المتهمين.

وعلى الرغم من أن دبي هي أول دولة عربية تدخل الشرطي الربوت إلى الخدمة إلا أن تجربتها ليست الأولى عالميًا، إذ تستخدم الشرطة في الولايات المتحدة الروبوتات للتدريب وتفكيك القنابل أيضًا. وسبق أن استخدمت شرطة مدينة كليفلاند الأمريكية الروبوتات لتوفير الحماية للمؤتمر الوطني للحزب الجمهوري عام 2016. وتستخدم كوريا الجنوبية الروبوتات كذلك لحراسة السجون.

إلا أن الشرطي الروبوت الإماراتي هو أول روبوت يجول الشوارع وتسعى شرطة دبي إلى تطوير أدائه ليتمكن من الوصول إلى القيام بمهمات صعبة كاعتقال المتهمين، وتأدية دور الشرطي الاعتيادية.

تجربة رائدة لقطاع الشرطة



وتُطوِّر حكومة دبي حاليًا نظامًا متكاملًا لإدخال الذكاء الاصطناعي في مفاصل قطاع الشرطة ضمن استراتيجية دبي 2021 للذكاء الاصطناعي، وهو أول مشروع ضخم ضمن مئوية الإمارات 2071 (المستندة إلى أربعة محاور؛ تتمثل في الوصول إلى أفضل تعليم وأفضل اقتصاد وأفضل حكومة في العالم وأسعد مجتمع في العالم) والساعية إلى الاعتماد على الذكاء الاصطناعي في خدمة البيانات وتحليلها بمعدل 100% بحلول العام 2031.

وأطلقت حكومة دبي خلال فعاليات القمة العالمية للحكومات في فبراير/شباط الماضي، مبادرة دبي X10 المُتضمنة لمشاريع طموحة لجعل إمارة دبي مدينة مستقبلية تطبق اليوم ما ستطبقه مدن العالم بعد 10 أعوام.

وتقوم مبادرة دبي X10 التي تشرف عليها مؤسسة دبي للمستقبل، على 26 فكرة مبتكرة اعتمدتها حكومة دبي بعد الاطلاع على أكثر من 160 فكرة مقدمة من جهات إماراتية مختلفة، تهدف لأن تسبق دبي مدن العالم بـ10 أعوام.

وضمن مبادرة دبي X10؛ أطلقت شرطة دبي مشروع «شرطة بلا أفراد» وأكد مدير الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي في شرطة دبي، العميد خالد الرزوقي، على أن المشروع يتضمن ثلاث مبادرات فرعية؛ الأولى هي المنطاد الطائر، الذي يرصد الحوادث المرورية والجرائم، ويحتوي كاميرات مراقبة خاصة ترصد المشتبهين وحركة المرور عبر غرفة عمليات خاصة.

وتعتمد المبادرة الثانية على الذكاء الاصطناعي، إذ يقوم على توجيه دورية خاصة إلى مكان الحدث دون تدخل بشري ما يوفر الوقت والجهد ويساعد رجال الشرطة في أداء مهامهم ويعطي فرصة للتنبؤ بالجرائم.

أما المبادرة الثالثة وتحمل اسم «عيون» فتعتمد تركيب الآلاف من كاميرات المراقبة في دبي، وربطها بغرفة عمليات الإمارة.

وسبق أن كشفت شرطة دبي مطلع العام الحالي، عن اعتماد نظام جديد لتطوير مراكز الخدمة المستقبلية والتنبؤ بالاحتياجات الخاصة بالمتعاملين معها، بالإضافة لتزويد مراكز الخدمة المستقبلية بمختلف أنواع الروبوتات والأنظمة المدمجة بتقنيات الذكاء الاصطناعي، والسيارات ذاتية القيادة.

وتعتزم شرطة دبي أيضًا استثمار أنظمة الذكاء الاصطناعي في إدارة الأزمات والكوارث؛ مثل «نظام إدارة الحشود والأزمات» الذكي القائم على إعداد دراسات وتحليلات للحشود ورفع تقرير مباشر إلى الجهات العليا.

يُذكر إن استثمار الإمارات في مجال الذكاء الاصطناعي سجل نموًا وصلت نسبته إلى 70% منذ العام 2015؛ وفقًا لتقارير محلية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى باحث أردني يزود ناسا بابتكار غير مسبوق لنظام تبريد خاص بالمركبات الفضائية