أخبار عاجلة

جوجل تستثمر في سوق هواتف أقل ذكاءً

جوجل تستثمر في سوق هواتف أقل ذكاءً
جوجل تستثمر في سوق هواتف أقل ذكاءً

تسعى جوجل مجددًا لتحقيق هدفها بالهيمنة العالمية، وهي على وشك الانخراط في مجالات جديدة تمامًا تتيح لها جمع مزيد من بيانات المستخدمين نتيجة انتشار منتجاتها في أسواق أوسع حول العالم، إذ استثمرت شركة جوجل 22 مليون دولار في شركة كاي أو إس التي أصبحت تلعب دورًا رئيسًا في سوق الهواتف الذكية التي لا تعد ذكية تمامًا.

تصمم شركة كاي أو أس نظام تشغيل يحمل اسمها مخصص لخدمات الهواتف والأجهزة الأخرى، التي بوسعها تشغيل بعض التطبيقات لكنها تشبه إلى حد كبير الهواتف القديمة. وستدعم هذه الهواتف التي تعمل بنظام كاي أو أس التصفح على جوجل والخرائط واليوتيوب والأوامر الصوتية التابعة لجوجل.

ستؤثر هذه الأدوات على الأشخاص الذين اختاروا اقتناء هواتف أقل ذكاء من غيرها كلايت فون أو نوكيا 8110 المعروف أيضًا باسم بانانا فون، لتجعل هواتفهم أكثر فائدة. وتستخدم الهواتف التي تعمل بنظام كاي أو أس على نطاق أوسع في الدول النامية أو ذات الاقتصاد الناشئ. وستضمن جوجل بهذه الخطوة موجة جديدة من مستهلكي نظام أندرويد.

وهذا ما أوضحه «أنجالي جوشي» نائب رئيس إدارة المنتجات في القسم الذي أطلق عليه اسم «مليار مستخدم آخرين.» ليضاف مزيد من المستهلكين إلى مستخدمي منتجات عملاق التقنية، فتحصل على مزيد من البيانات.



ويعد هذا الاستثمار خطوة تجارية ذكية من جوجل، وفقًا لتقرير صحيفة نيويورك تايمز الذي يظهر أن مبيعات كاي أو أس شهدت ارتفاعًا هائلًا خلال الأعوام القليلة الماضية وخاصة في الهند. إذ باعت الشركة في الربع الأول من العام 2018 نحو 23 مليون هاتف، مقارنة مع مبيعاتها السابقة التي بلغت 40 مليون منذ بداية إنشائها. وفي حال لم تستطع الشركة الهيمنة على معظم العملاء المستهدفين يبقى تحقيق انضمام جزء منهم استثمارًا مربحًا.

إن إتاحة خدمات جوجل للأشخاص الذين يرجح أن يصبحوا من المستهلكين للهواتف الذكية خطوة جيدة. إذ يعد هذا النوع من الهواتف أداة رائعة للأشخاص الذين يرغبون في تجنب الإشعارات اللانهائية المزعجة والهواتف الذكية التي تستنزف الوقت. وقد تساعد الاستعانة بتقنيات جوجل من برامج تحديد المواقع ومحركات البحث، على تحسين مستوى معيشة المواطنين في المجتمعات الفقيرة.

أكد موقع «تيك كرانش» أن كلًا من تويتر وفيسبوك أضيفا إلى نظام كاي أو أس في العام 2018. ولا ريب في أن وسائل التواصل الاجتماعي وتعزيز الحياة الاجتماعية أمر جيد جدًا، لكن يبدو أن الأمر ينطوي على منافسة محتدمة بين الشركات التقنية العملاقة لدخول السوق الضخم المقبل للهواتف النقالة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تلسكوبان يرصدان موجات غريبة.. هل هي من كائنات فضائية؟