أخبار عاجلة
الإعلان عن سعر بطاقة Radeon RX 590 -
ما الجديد في iOS 12.1.1 المرتقب؟ -
Nokia 106 أحدث هاتف منخفض التكلفة من HMD بسعر 23 دولار -
انطلاق خدمة سبوتيفاي في الشرق الأوسط رسمياً -

عالم الغد: كيف ستبدو مدينتك في المستقبل؟

عالم الغد: كيف ستبدو مدينتك في المستقبل؟
عالم الغد: كيف ستبدو مدينتك في المستقبل؟

انظر إلى المستقبل البعيد، وتخيل عالم الغد. كيف سيبدو في رأيك؟ هل سيحظى بالمعالم ذاتها الموجودة في فيلم الخيال العلمي المفضل لديك؟ كأن يعج بالسيارات الطائرة وناطحات السحاب التي تكاد تلامس الغلاف الجوي الخارجي، بالإضافة إلى كثير من التقنيات المتقدمة. وماذا يحدث إن قلصنا الإطار الزمني وصوبنا أنظارنا نحو المستقبل القريب؟ هل سنشهد أنظمة هايبرلوب التي وعد بها إيلون ماسك؟ وهل ستشيد مدينة دبي ناطحات سحاب متغيرة الشكل؟

مما شهدناه مؤخرًا، نستنتج أن الرؤى غير الاعتيادية لمدن المستقبل ليست بعيدة المنال، وهي تتحقق جميعًا بوتيرة لم يسبق لها مثيل. إذ كلما تقدمت التقنيات، وأحرز الباحثون مزيدًا من الإنجازات، صاغ مخططو المدن خططًا جديدة توافق تلك الابتكارات.

يسعى كل من المعماريين والفنانين والمصممين والمهندسين لتحقيق أفكار تتماشى ورؤاهم، إلا أنهم ينحرفون كثيرًا عن المسار الصحيح. واليوم باتت التصاميم التقليدية التي حلمت الأجيال السابقة بتنفيذها أقرب للأضحوكة، ما يضفي مزيدًا من الضغط على أولئك الذين يقودون عمليات إعادة التصميم.

ومن نواح عدة، لم يعد تصميم مدن المستقبل مقتصرًا على أكثر الهياكل المعمارية ابتكارية، بل يستدعي وسائل نقل أسرع وأسهل، ويتطلب تخطيطًا مدنيًا يشجع على اتباع أنماط حياة صحية، وعليه أن يضم شتى تقنيات الحفاظ على الموارد، ويجب أن تجتمع هذه السمات كافة في مشهد جمالي واحد، أضف على ذلك أن عليه أن يصمد في وجه الزمن.

يقع ضغط كبير على كاهل المصممين، فلديهم ما يكفي من الأدوات والموارد لبناء مدن المستقبل، لكن كيف سيجدون الوسيلة الأمثل لبنائها؟  وبلا خارطة طريق مثالية لبناء أفضل مدن المستقبل، ما المعرفة التي سيعتمدون عليها لرسم خطط إصلاحية شاملة للبنى التحتية؟

وللإجابة عن هذه الأسئلة، أقام شراكة مع متحف الفن الحديث وشركة أليانز لاستدراج عدد من أفضل الخبراء لمناقشة مستقبل المدن، وسيجتمعون في ندوة تحت عنوان «فيوتشر أوف سيتيز» في 12 يوليو/تموز في متحف الفن الحديث. وسيناقشون الأسس المنطقية واللوجستية للتصاميم المستقبلية التي تدخل حيز التنفيذ حاليًا، بالإضافة إلى المشاريع التي قد يبدأ تنفيذها في المستقبل القريب. وتضم الندوة مزيجًا من الفنانين والعلماء الرائدين في مجالاتهم، ومنهم:



بيث سيمون نوفيك. أستاذة في التقنية والثقافة والمجتمع في كلية الهندسة في جامعة نيويورك، ومديرة مختبر «جافرنانس لاب» في الجامعة ذاتها؛ ويمثل مجموعة بحثية تركز على دور التقنية على الصعيد الحكومي، ومن خلاله دأبت بيث على البحث عن وسائل جديدة وتطبيقها لتعزيز دور أفراد المجتمع في حكوماتهم، واستطاعت بفضل خبرتها أن تشغل منصب رئيس مبادرة الحكومة المفتوحة للبيت الأبيض بين العامين 2009 و2011، ومنصب نائب رئيس قسم التقنية.

باولا أنتونيلي. كبيرة أمناء قسم العمارة والتصميم في متحف الفن الحديث في مدينة نيويورك، وهي أيضًا المدير المؤسس لقسم الأبحاث والتطوير، ويضطلع هذا القسم بدور الابتكار ليتماشى المتحف وأبرز معالم المستقبل. وتعد باولا واحدة من أبرز الخبراء في العمارة المعاصرة والتصميم، وترى أن التصميم يجب أن يعامل كالفن، وأشرفت باولا على عدد من المعارض المستقبلية التي تدعم رؤيتها.

جيمس رمزي. مؤسس راد ستوديو، وهي شركة تصميم حازت على جوائز ويقع مقرها في مانهاتن، وتركز على تجاوز حدود التصميم دون التأثير على محاوره العملية، وعمل جيمس لدى وكالة ناسا لبناء الأقمار الصناعية الخاصة بمركبة كاسيني الفضائية، ونفذ حديقة لولاين، وهي أول حديقة تحت الأرض في العالم، وتعج الحديقة بالحياة النباتية بفضل تقنية ألياف بصرية طورها جيمس.

نادرًا ما يجتمع خبراء من خلفيات متنوعة في غرفة واحدة ليناقشوا مستقبل التخطيط المدني، وسيقدمون حتمًا أفكارًا ورؤى مختلفة، ثم سينقل كل منهم تجربته إلى مجاله. تابعنا في 12 يوليو/تموز لتكتسب لمحة نادرة عن المستقبل الذي يتصوره علماء المستقبل في مدن الغد.

وإن لم تكن في مدينة نيويورك، فما عليك سوى أن تشاهد البث الحي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تلسكوبان يرصدان موجات غريبة.. هل هي من كائنات فضائية؟