أخبار عاجلة
آبل لديها مفاجأة سيئة عبر تحديث iOS 11.4.1 -

ضرر إزالة حفارات النفط من المحيطات أكثر من نفعه

ضرر إزالة حفارات النفط من المحيطات أكثر من نفعه
ضرر إزالة حفارات النفط من المحيطات أكثر من نفعه

إعادة التفكير في هذا الأمر

تتبع شركات استخراج الوقود الأحفوري (النفط والغاز) من المحيطات النهج ذاته، إذ تزيل حفاراتها بعد الانتهاء من عملية الاستخراج وتنتقل إلى مكانٍ آخر.

لكن فريق مكون من 28 باحث يعارض حاليًا هذا النهج، وصاغ الفريق مبرراته في مقال نشر في دورية فرونتيرز إن إيكولوجي آند ذي إنفايرومنت.

عقود من عمليات الإزالة

يعود نهج إزالة منصات الحفر بعد الانتهاء من عمليات التنقيب إلى العام 1958 عندما صدرت اتفاقية جنيف للجرف القاري التي نصت على ما يلي «على الشركات إزالة جميع المنشآت وأجهزة الحفر بعد الانتهاء من التنقيب.» وكان الهدف من هذه الاتفاقية منع شركات الوقود الأحفوري من ترك آلاتها غير المستخدمة لتصبح نفايات في المجاري المائية.

ووافقت بعض الدول في العقود التالية على إجراء بعض التعديلات على هذا القانون، لكن جدل ثار في العام 1995 بشأن إزالة منشأة نفطية محددة ما أدى إلى فرض حظر على ترك المعدات في منطقة شمال شرق المحيط الأطلسي لأي سبب باستثناء الأسباب التقنية، مثل وجود منشآت معدنية وزنها أكبر من حد معين.



هذا أفضل للجميع

منذ ذلك الوقت، كانت الإزالة الكاملة هي النهج المتبع في جميع أنحاء العالم، لكن الباحثين قالوا أن ذلك ضار، وأن بعض المنصات من 7500 منصة لاستخراج النفط والغاز ستجري إزالتها خلال العقود المقبلة مهمة جدًا لبيئاتها المحلية، وقد تكون إزالتها ضارة.

وقال جوناس تيليمان، أحد مؤلفي الدراسة، في بيان صحافي «لاحظنا وجود تنوع حيوي كبير حول هذه المنصات القديمة، ونشجع السلطات على دراسة كل حالة على حدة وبحث إمكانية منح إعفاء من طلب الإزالة.»

وأضاف «عندما نترك المنصة في مكانها نضمن تنوعًا حيويًا كبيرًا في البحر. وتضمن هذه المنشآت أيضًا عدم ممارسة الصيد من خلال جر الشباك على قاع البحر في موقعها. ويؤدي هذا النوع من الصيد إلى القضاء على التنوع الحيوي.»

وتبلغ تكلفة إزالة آلاف المنصات نحو 210 مليار دولار، وفقًا للباحثين. وقد تؤدي إعادة التفكير في إزالة هذه المنشآت إلى إنقاذ الحياة المائية وتوفير أموال طائلة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق زرعات الميتوكوندريا التجريبية تمنح الأمل لقلوب الأطفال المريضة
التالى علماء يبتكرون عمليات جديدة لزراعة قوقعة الأذن تتيح لحيوان العضل إمكانية سماع الضوء