أخبار عاجلة
إطلاق كارثي للعبة الباتل رويال The Culling 2! -
روبوتات ترسم أعمالًا فنية مدهشة -
صور مذهلة للجسم ينتجها جهاز تصوير مبتكر -

دراسة: أكثر من نصف الشركات الممولة بالعروض الأولية للعملة تفشل في أول أربعة شهور

دراسة: أكثر من نصف الشركات الممولة بالعروض الأولية للعملة تفشل في أول أربعة شهور
دراسة: أكثر من نصف الشركات الممولة بالعروض الأولية للعملة تفشل في أول أربعة شهور

العروض الأولية للعملة. لا يسعنا إلا أن نقدم تعازينا لأولئك الذين استثمروا أموالهم في العروض الأولية للعملة العام الماضي، إذ يُرجّح أن الشركات التي استثمروا بها أصبحت خارج الخدمة حاليًا، وهذا ما اكتشفته دراسة جديدة أجراها باحثان من كلية بوسطن.

باتت العروض الأولية للعملة «آي سي أو» وسيلة شائعة تستخدمها الشركات الناشئة في جمع التمويل اللازم لإطلاق العملة المعماة الخاصة بها، وخلال عملية طرح العروض، تبيع الشركة قدرًا من عملاتها الرقمية بقيمة أولية تمهيدًا لإدراجها على قوائم شركات الصرافة، وتمثل شركات صرافة العملات المعماة منصة إلكترونية يرتادها المستثمرون لبيع العملات المعماة وشرائها. وبعد طرح العملة رسميًا في الأسواق، تستخدم الأموال التي جمعتها من عروضها في تمويل عملياتها.

درس الباحثان 4003 عرضًا تصل إجمالي قيمتها إلى 12 مليار دولار، وطُرح الجزء الأكبر منها منذ يناير/كانون الثاني 2017. وتابع الباحثان حسابات تويتر للشركات التي أطلقت تلك العروض كمؤشر على نشاطها، فاكتشفا أن 56% من شركات العملات المعماة التي مُوّلت بالعروض الأولية للعملة فشلت خلال أربعة أشهر من طرح عروضها. ونشرت النتائج إلكترونيًا على موقع «إس إس آر إن» في 5 يونيو/حزيران.

جني المال. واستنتج الباحثان ما هو الوقت الأمثل للمستثمرين كي يسحبوا أموالهم: وهو خلال الشهر الأول التي تدرج فيه الشركة عملتها المعماة في شركة صرافة.



وكتب الباحثان في ورقتهما «اكتشفنا انخفاضًا ملحوظًا في أسعار العروض الأولية للعملة، وبلغ متوسط العائدات 179% من ثمن العروض خلال أول يوم تطرح فيه العملة في الأسواق.» وصرح الباحث ليونراد كوستوفيتسكي لوكالة أنباء بلومبيرج «تكون العائدات في أوجها خلال الشهر الأول.»

لا مخاطرة لا عائد. ليس صعبًا أن نستنتج مخاطر الاستثمار في العروض الأولية للعملة، إذ يعج عالم العملات المعماة بقدر كبير من المحتالين الذين يستغلون تلك العروض في نهب أموال المستثمرين، ولشهور أجرت جهات حكومية مختلفة تحقيقات جادة على ممارسات هذه العروض، أضف على ذلك أن بعض الدول حظرتها رسميًا.

يعج عالم العملات المعماة بالمحتالين، ولهذا تقف العقبات في وجه الشركات الناشئة حتى النزيهة منها، ووفقًا للدراسة، إذا كنت على استعداد لتحمل مخاطر الاستثمار في العروض الأولية للعملة والتريث قبل سحب استثماراتك، عندها قد تجد عائدات قوية إن لم تفشل الشركة قبل إدراج عملاتها في شركات الصرافة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق شركة ديب مايند تطور اختبار لقياس قدرة الذكاء الاصطناعي على اتخاذ قرارات منطقية
التالى "واتس اب" يمنح مديري المجموعات ميزة جديدة.. تعرف عليها