أخبار عاجلة
هذا الأسبوع في العلوم -
Sony تطلق إستعراض جديد لقصة لعبة Marvel’s Spiderman -
آخر مؤسسي المساعد الافتراضي “سيري” يغادر ابل -

العلماء يكتشفون أخيرًا مصدر تلك الجسيمات الغامضة

العلماء يكتشفون أخيرًا مصدر تلك الجسيمات الغامضة
العلماء يكتشفون أخيرًا مصدر تلك الجسيمات الغامضة

الجُسَيْم الشبح. إنْ جمعنا الظواهر الكونية الغريبة في قائمة، فستكون جسيمات النيوترينو في منازلها العُلى، فليس لهذه الجسيمات دون الذرية شحنة كهربائية، ولا كتلة تقريبًا، وهي مع ذلك في كل مكان، وتكاد تنفُذ في كل شيء، بل ينفذ في جسمك منها نحو 100 تريليون جسيم في كل ثانية.

كانت بداية تنظير العلماء لوجود النيوترينوات في ثلاثينيات القرن الماضي، وفي 1956 أكدوا وجودها، ومن ذلك الحين حدَّدوا مَصدريْن لها: الشمس والمستعر الأعظم المسمَّى «1987 إيه؛» لكن في 2013 اكتشف الباحثون نوعًا جديدًا من النيوترينوات يُدعى «النيوترينو العالي الطاقة،» ولم يستطيعوا تحديد مصدره.. إلا قريبًا.

جهد جماعيفي 22 من سبتمبر/أيلول الماضي أعلن باحثون أن «مرصد آيس كيوب للنيوترينوات» الموجود في القطب الجنوبي اكتشف انبعاث نيوترينو عالي الطاقة من منطقة فضائية محدَّدة، وسرعان ما هب نحو 20 مرصدًا آخر لرصد تلك المنطقة.

وبعد شهور من الرصد والتعاون، حدَّدت الفِرَق البحثية معًا مصدر النيوترينو العالي الطاقة: «تي إكس إس 0506+056،» وهو نجم زائف متوهج (بلازَر)، يبلغ بُعده من الأرض نحو أربعة مليارات سنة ضوئية (النجم الزائف المتوهج: نوع من البنى الإهليلجية يقع في مركزه ثقب أسود سريع الدوران).



فصَّل الباحثون هذا الاكتشاف في ثلاث أوراق بحثية نُشرت في 12 من يوليو/تموز الجاري، ورقة في مجلة «ذي أستروفزيكال جورنال لِتَرز،» وورقتان في مجلة «ساينس».

النيوترينوات العالية الطاقة. انفتح بهذا الاكتشاف الجديد باب حقبة جديدة في علم الفلك، إذ قال ماركوس سانتاندر (مؤلف مشارك في ورقة من ورقتَيْ مجلة «ساينس») في بيان صحافي «نحن حاليًّا في بداية مرحلة الاعتماد على وسائل أخرى غير الضوء في دراسة الفلك، جامعين بين الرصد الكهرومغناطيسي (الضوئي) والقياسات الأخرى التي نسمِّيها علم الفلك متعدد المراسيل؛ وهذا أول دليل نتوصل إليه على وجود مجرة تبعث نيوترينوات، أي إننا قد نتمكن قريبًا من رصد الكون بواسطة النيوترينوات، فيزداد علمنا ازديادًا كان يستحيل تحقيقه بالاعتماد على الضوء وحده.»

وفي ذلك الاكتشاف مثال ساطع لما يمكن العلماء تحقيقه بالاتحاد والتعاون: يكتشفون أشياء قد تُغير الكيفية ذاتها التي نستكشف بها كوننا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق طلاب أتراك يطورون روبوتاً لتنفيذ المهام عسكرية بالأراضي القاحلة
التالى "واتس اب" يمنح مديري المجموعات ميزة جديدة.. تعرف عليها