أخبار عاجلة
بدء طلبات البيع المسبق لهاتف Nokia 8.1 في الهند -
فيديو| العرض الدعائي لفيلم “Alita: Battle Angel” -
صحيفة إسبانية: الحرب الباردة الجديدة تكنولوجية -

إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على عقار قد يحمينا من وباء جديد

إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على عقار قد يحمينا من وباء جديد
إدارة الغذاء والدواء الأمريكية توافق على عقار قد يحمينا من وباء جديد

يخاف كثيرون من انتشار وباء الجدري مجددًا، لكن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية وافقت حديثًا على عقار تيكوفيريمات (أو ما يسمى تي بي أو إكس إكس)، وهو أول دواء يهدف إلى علاج المرض المعدي الذي يؤدي إلى وفاة نحو 30% من الذين يصابون به.

وعلى الرغم من أن العقار الجديد لم يختبر مباشرة في علاج الجدري لدى البشر، زاد العقار معدلات نجاة الرئيسيات والأرانب المصابة بجدري القرود وجدري الأرانب. وكان للدواء آثار جانبية ثانوية فحسب عند تطبيقه على 359 متطوع سليم.

وقبل الموافقة على هذا الدواء، اعتبر الخبراء الجدري غير قابل للعلاج وغير قابل للشفاء. وكان التلقيح دفاعنا الوحيد لمواجهة المرض، وأثبت اللقاح فعاليته في ذلك. وفي العام 1980، أعلنت منظمة الصحة العالمية القضاء على الجدري بالكامل.

فلِمَ وافقت إدارة الغذاء والدواء على علاج الجدري الجديد إن لم يكن أحد في العالم مصابًا بالجدري؟



لم يعد الجدري موجودًا في الخارج، لكنه ما زال موجودًا في المختبرات. ونعرف على الأقل مختبرين يحويان عينات من الجدري في مجمداتهما، أحدهما في روسيا والآخر في مركز مكافحة الأمراض واتقائها في ولاية جورجيا الأمريكية. وقد توجد عينات أخرى في مكان آخر، وقد يتمكن شخص من استخدام أحدث التقنيات لتحرير الجينات وإعادة إنتاج الفيروس.

ولأن معظم جهود التلقيح ضد الجدري انتهت عند القضاء على المرض رسميًا في العام 1980، فمعظم الذين ولدوا بعد ذلك التاريخ غير محميين ضده، ما يعني أن الفيروس قد يصبح وباءً إن عاد مجددًا. وقد ينتشر الفيروس مجددًا نتيجة حادثة غير مقصودة، لكنه قد يكون متعمدًا كنوع من الإرهاب البيولوجي.

إذا كان الجدري يشكل تهديدًا بهذه الطريقة، فلِمَ لا نستمر في تلقيح الجميع؟

لأن لقاح الجدري خطير، وقد يسبب آثارًا جانبية خطيرة ومميتة. ولا يمكن للجميع تلقي اللقاح، وقال بيتر هوتيز، عميد كلية الطب الاستوائي في كلية بايلور للطب، لصحيفة النيويورك تايمز، إننا لا نستطيع إعطاء لقاح الجدري للنساء الحوامل أو من لديهم فيروس نقص المناعة البشري أو الذين يخضعون لعلاج السرطان أو غيرها من الظروف الصحية. ونأمل ألا يحتاج أحد إلى استخدام العقار الجديد، لكن وجوده يمنحنا شعورًا أكبر بالطمأنينة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وفقًا لدراسة جديدة مثيرة للجدل … يمكن للآباء توريث حمض الميتوكوندريا النووي لأبنائهم!!