أخبار عاجلة
بيتا Battlefield V المفتوحة ستنطلق فى سبتمبر -
مراجعة لهاتف Blackberry Key2 بعد شهر من الاستخدام. -

باحثون يكتشفون رابطًا بين الإحساس بالطعم المر والإصابة بالسرطان

باحثون يكتشفون رابطًا بين الإحساس بالطعم المر والإصابة بالسرطان
باحثون يكتشفون رابطًا بين الإحساس بالطعم المر والإصابة بالسرطان

يرتبط الإحساس العالي بالطعم المر بخطورة عالية للإصابة بالسرطان لدى النساء البريطانيات، وفقًا لدراسة فريدة أجراها باحثون على 5500 امرأة تعقبوا فيها نظام أكلهن ونمط حياتهن وصحتهن على مدار عشرين عامًا. إذ درس البحث العلاقة بين القدرة على تذوق النساء لفينيل ثيوكرباميد وهي مادة كيميائية مرة الطعم تُعرف باسم «بي تي سي» أو وجود اختلافات وراثية معينة في مستقبلات الطعم المر المسماة تي إيه إس2آر38 التي ترتبط ببي تي سي مع خطورة إصابة النساء البريطانيات بالسرطان.

بدأت الدراسة في العام 1995 على يد علماء وبائيات غذائية من جامعة ليدز لاكتشاف الرابط بيت النظام الغذائي والأمراض الزمنة وخاصة السرطانات. إذ شاركت في البداية نحو 35 ألف امرأة في متوسط العمر. وحصل الباحثون على بيانات حالات السرطان من مركز تسجيل خدمات الصحة الوطنية لبريطانيا العظمى، ثم حللوا النظام الغذائي للنساء المشاركات باستخدام استبيان يحتوي على 217 مادة غذائية متكررة الاستهلاك، وافترضوا أن الإحساس العالي بالطعم المر يدفع النساء إلى استهلاك خضروات أقل، ما يزيد خطر الإصابة بالسرطان.

على الرغم من عدم ارتباط الإحساس العالي بالطعم المر باستهلاك الخضروات المنخفض، إلا أن الباحثين اكتشفوا علاقة الإحساس بالطعم المر لدى النساء في متوسط العمر بخطر الإصابة العالي بالسرطان، وفقًا «لجوشوا لامبرت» وهو باحث مساعد في العلوم الغذائية في كلية العلوم الزراعية في ولاية بين.

أشار لامبرت الذي تعاون مع علماء جامعة ليدز في قسم الوبائيات الغذائية على إجراء البحث أثناء وجوده في إنجلترا إلى أن الدراسة التي نُشرت نتائجها في «يوروبيان جورنال أوف نوتريشين» صُنفت المشاركات وفقًا لمستوى إحساسهن بالطعم المر إلى متذوقات فائقات ومتذوقات ولامتذوقات، وقال «لاحظنا فرقًا شاسعًا بين نسبة إصابة النساء فائقات التذوق واللامتذوقات بالسرطان، إذ تصل نسبة إصابة المتذوقات الفائقات بالسرطان إلى 58% أعلى، بينما تصل خطورة إصابة المتذوقات بالسرطان إلى 40% أعلى مقارنةً باللامتذوقات.» وأشار إلى أن الإحساس العالي لم يحقق العلاقة المتوقعة مع النظام الغذائي الذي قد يفسر النسبة العالية للإصابة بالسرطان.

قال لامبرت «افترضنا أن خطر الإصابة بالسرطان يرتفع لدى المشاركات اللواتي أظهرن إحساسًا عاليًا للطعم المر وكن إما متذوقات فائقات أو متذوقات بي تي سي ويرتفع أيضًا لدى المشاركات اللواتي تحتوي أجسامهن على مستقبلات للطعم المر تي إيه إس2آر38 ثنائية النوع وكن إما متذوقات فائقات أو متذوقات. توقعنا حدوث ذلك لأنهن يستهلكن كمية خضروات مُرّة أقل خلال حياتهن.»



قال لامبرت «لاحظنا بمجرد النظر إلى البيانات أن فرضيتنا تنطبق جزئيًا على النساء فوق سن 60 عامًا. فخطر الإصابة بالسرطان كان مرتفعًا لدى المتذوقات الفائقات والمتذوقات، لكننا لم نشهد اختلافًا لدى النساء المتذوقات المستهلكات للخضروات.» وأشار لامبرت إلى أن معدل استهلاك المتذوقات الفائقات والمتذوقات للخضروات كان مساويًا لمعدل استهلاك اللامتذوقات للخضروات. إذ ذكرت التقارير أنهن تناولن كميات البروكولي والكرنب ذاتها التي تناولنها اللامتذوقات، ما يعني أن على العلماء بذل جهد إضافي للكشف عن العوامل التي تنظم العلاقة بين تذوق الطعم المر والسرطان، وفقًا للامبرت.

تقدم لامبرت مع زملائه من قسم العلوم الغذائية وقسم علوم الصحة العامة في ولاية بين بطلب منحة في مايو/أيار إلى المعهد الأمريكي لأبحاث السرطان لتمويل دراسة تبحث في العلاقة بين تذوق للطعم المر وخطورة الإصابة بسرطان القولون لدى الرجال الأمريكيين والنساء. وقال «دفعنا هذا إلى التفكير بأن العلاقة بين تذوق للطعم المر والسرطان ترتبط بنوعية النظام الغذائي الإجمالية لا باستهلاك الخضروات فحسب.» وأضاف «يرى الخبراء أنه يمكن اكتشاف علاقة السرطان بالنظام الغذائي إذا توسع الباحثون في بحثهم ودرسوا العلاقة من منظور أوسع.»

قال لامبرت «ربما كان افتراضنا أن المتذوقات الفائقات يتناولن خضروات أقل، ما يرفع خطر إصابتهن بالسرطان ضيق المفهوم،» وأضاف «إذا كنت تنفر من الطعم المر، فعلى الأرجح ستستهلك كحوليات أقل وهي عامل خطورة للإصابة بالسرطان. فهل تتغلب مخاطر تناول خضروات قليلة على منفعة عدم شرب الكحوليات فيما يخص الخطر الإجمالي للإصابة بالسرطان، أم لا؟ ما زلنا نجهل الإجابة.»

قال لامبرت «على الرغم من أن الباحثين لم يجدوا العلاقة المتوقعة بين الإحساس بالطعم المر واستهلاك الخضروات، لكن هذا لا يعني أنها غير موجودة في نطاق أوسع من النظام الغذائي،» وأضاف «إذا دققنا في مستوى النظام الغذائي كله، سنجد أن المتذوقات الفائقات يتناولن نظامًا غذائيًا أقل نوعيةً مقارنةً باللامتذوقات.»

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى طبقة من زيت الطبخ تمنع نمو البكتيريا على معدات تجهيز الطعام