مسابقة جديدة تهدف إلى تحسين محتوى الإعلام الرقمي

مسابقة جديدة تهدف إلى تحسين محتوى الإعلام الرقمي -

شهد الإعلام الرقمي أيامًا أفضل من التي نعيشها حاليًا. إذ بدأت الأخبار المضللة وصريحة الانحياز بإغراق الصحافة الحقيقية على مواقع التواصل الاجتماعي. ويظن البعض أن الذكاء الاصطناعي هو الحل، لكن كيف يمكن استخدامه لمواجهة هذه المشكلة؟ لا توجد إجابة مقنعة حتى الآن. لهذا بدأت مسابقة جديدة للبحث عن إجابة شافية من المهندسين والعلماء والصحافيين وآخرين. إذ أطلقت مبادرة أخلاقيات الذكاء الاصطناعي -وهي منظمة أبحاث تهدف إلى تطوير ذكاء اصطناعي يساعد البشر- تحديًا مفتوحًا لابتكار طرائق جديدة لتحسين الإعلام من خلال الذكاء الاصطناعي.

سيتقاسم أربعة فائزين (واحد لكل فئة) جائزة المسابقة البالغة 750 ألف دولار أمريكي، ليحصل كل واحد منهم على ما بين 75 ألف إلى 200 ألف دولار أمريكي. وتهدف إحدى الفئات إلى ابتكار سبل جديدة لتنظيم المنصات الإعلامية. إذ عانى عمالقة الإعلام في سبيل حماية جماهيرهم من المعلومات المغلوطة دون حجبها، وربما تتمكن الخوارزميات من تنفيذ هذا بصورة أفضل. وتتضمن الفئات الأخرى تطوير أنظمة ذكاء اصطناعي قادرة على ردع ناشري الأخبار الكاذبة وأصحاب التأثير السلبي، ومساعدة الصحافيين على إيصال المفاهيم التقنية المعقدة للجماهير، وإعادة تصميم المنصات الرقمية لتخدم المجتمع بصورة أفضل.

قد تكون المشكلات التي تنشأ عند كتابة الأخبار ونشرها وقراءتها عالية التعقيد على أدوات الذكاء الاصطناعي. لهذا قد لا يتمكن الفائزون من تزويد المبادرة بما تسعى إليه، لكن انتشار المسابقة في حد ذاته ذو أهمية كبرى لأنه سيؤدي إلى استقطاب أفكار متباينة ومتطورة، وقد تساعد سبل حشد المصادر في تسهيل ذلك. تُقبل طلبات التقديم حتى 12 أكتوبر/تشرين الأول وسيُعلن عن نصف النهائي في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني وستُنشر أسماء الذين وصولوا إلى النهائي في مارس/آذار 2019.



اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى باحث أردني يزود ناسا بابتكار غير مسبوق لنظام تبريد خاص بالمركبات الفضائية