أخبار عاجلة

ابتكار مجال مغناطيسي قوي يقربنا من الاندماج النووي

ابتكار مجال مغناطيسي قوي يقربنا من الاندماج النووي
ابتكار مجال مغناطيسي قوي يقربنا من الاندماج النووي

السعي إلى الاندماج

طالما بدت الطاقة النظيفة القليلة التكلفة حلمًا ورديًّا، ويرى العلماء أن الاندماج النووي (التفاعل الذي يمد النجوم -كالشمس- بطاقتها الهائلة) قد يكون وسيلة تحقيق ذلك، إلا أن المشكلة أنه يصعب جدًّا الإبقاء على ذلك التفاعل مدة كافية؛ لكننا صرنا مؤخرًا أقرب إلى التغلب على تلك المشكلة، إذ صرح علماء فيزياء من جامعة طوكيو بأنهم استحدثوا أقوى مجال مغناطيسي يمكن السيطرة عليه.

قال شوجيرو تاكياما، قائد الفريق البحثي، في بيان صحافي «من طرائق توليد الطاقة الاندماجية: حصر البلازما في جهاز حَلَقيّ يُدعى توكاماك، لاستخراج الطاقة منها؛ والمجال المغناطيسي الذي يتطلبه التوكماك يشبه جدًّا المجال الذي يمْكن جهازنا استحداثه.»

المغناطيسات، كيف تعمل؟



لتوليد ذلك المجال المغناطيسي ابتكر باحثو جامعة طوكيو جهازًا معقدًا قادرًا على ضغط التدفق المغناطيسي (طريقة من طرائق توليد المجالات المغناطيسية، مناسِبة للإجراء داخل المعمل)؛ ووصفوا ما عملوه في ورقة بحثية جديدة نشروها يوم الاثنين الماضي في مجلة «ريفيو أوف ساينتفيك إنسترمنتس.»

باستخدام ذلك الجهاز استطاعوا توليد مجال مغناطيسي كثافة تَدفُّقه 1200 تسلا، وهذا يبلغ نحو 120 ألف ضعف قوة مغناطيسات الثلاجات مثلًا. صحيح أنه ليس أقوى مجال يولَّد على الإطلاق، لكن ما يميزه أن العلماء استطاعوا الإبقاء عليه 100 ميكروثانية، وهذا يبلغ ألف ضعف أطول مدة بلغها العلماء في المحاولات السابقة؛ وفوق هذا استطاعوا السيطرة عليه، فلم يدمر جهازهم كما حدث حينما حاول غيرهم سابقًا توليد مجالات قوية.

معنى هذا -كما أشار تاكياما في البيان الصحافي- أن جهاز الفريق يسعه توليد مجالات قُوّتها ومُدتها قريبتان من الحد الأدنى للقوة والمدة اللازمتيْن لحدوث اندماج نووي مستقر، وهذا يقرِّبنا من الطاقة النظيفة اللامحدودة التي مكثنا نحلم بها نحو قرن.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وفقًا لدراسة جديدة مثيرة للجدل … يمكن للآباء توريث حمض الميتوكوندريا النووي لأبنائهم!!