أخبار عاجلة

ثلاث شركات تَعتمد على التقنية لتسهيل تقديم الرعاية الصحية النفسية

في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول من كل عام تَجتمع سواعد أُناس من جميع أنحاء العالم لتحقيق هدفيْن محدَّديْن: تنزيه المشكلات النفسية عن الوصْم، وزيادة الوعي بالخيارات العلاجية. ومنذ أول احتفال بيوم الصحة النفسية العالمي في 1992 يُساعِد المحتفِلون مساعدة عظيمة على تحقيق هذين الهدفين.

صحيح أن المشوار ما زال باقيًا منه كثير، لكن صار لِمَن يعانون من المشكلات النفسية خيارات علاجية أكثر كثيرًا؛ وإلى جانب الجهود المتواصلة التي يبذلها أولئك المحتفلون ومتخصصو الصحة النفسية، صار التقدم التقني يلعب أيضًا دورًا كبيرًا في المكافحة.

إذ أتاح لنا الإنترنت علاج المشكلات النفسية -تشخيصًا وتوفيرًا لمجموعات الدعم والخيارات العلاجية المحلية- بطريقة لم تخطر ببال أيّ أحد من الأجيال السابقة؛ وشاعت طرائق علاجية جديدة بفضل تقدُّم تقنيات الهواتف الذكية.

تشير بعض الدراسات -وفقًا لجمعية علم النفس الأمريكية- إلى أن كلًّا من «الرعاية الصحية من بُعد» و«العلاج التَراسُلي غير المتزامن» قد يكون فعّالًا في بعض الحالات «كما العلاج الشخصي تمامًا». وتشير دراسات أخرى إلى أن العلاج عبر الإنترنت ثَبَت نفعه -بصفته خطوة أولية- للمترددين في طلب المساعدة، وأنه قد يجعلهم يلجؤون إلى علاجات أعمق لاحقًا.

توجد طبعًا عوامل عديدة تؤثر في صحتك، وعليك أن تدرسها بنفسك، ويُفضَّل دائمًا أن تستشير طبيبًا لمعرفة الخيارات العلاجية المناسبة لك. وإن كنتَ تحتاج إلى المساعدة فورًا، فيُرجى النقر هنا. لكن مع وضع كل ذلك في الحسبان، إليك ثلاثة مواقع رائعة يمكن أن يبدأ منها الباحث عن الصحة النفسية المُثلَى، والمهتم باستكشاف عالم العلاج عبر الإنترنت.

iCounseling.com

Unsplash

يصف هذا الموقع ذاته بأنه «مستقبل الاستشارات؛» ونظرًا إلى وفرة الاستشاريين فيه في جميع الأوقات، وإمكانية الاتصال بهم بواسطة الهاتف أو الدردشة أو الرسائل النصية أو الاتصال الفيديوي، فذاك الوصف مناسب جدًّا.



في غضون 24 ساعة من التسجيل فيه وإكمال استطلاع بسيط، سيُحدِّد لك استشاريًّا يناسبك؛ وحينئذ سيكون لك أن تتصل به في أي وقت، من دون اضطرار إلى تحديد موعد مسبقًا؛ أي ستستطيع التعبير عن مخاوفك متى ألمت بك، بدلًا من الانتظار أيامًا أو أسابيع.

Mytherapist.com

Unsplash

موقع آخر للعلاج عبر الإنترنت، يتيح استشارة متخصصِين في أي وقت ومن أي مكان، بواسطة الحواسيب والأجهزة اللوحية والهواتف الذكية، لمساعدة المرء على تحسين حياته أو تحقيق أهدافه أو حل مشكلة معينة - كالقلق أو الاكتئاب- وغير ذلك كثير.

لك أن ترسل إلى الاستشاري رسائلك في أي وقت يناسبك، فيأتيك الرد متى يجهز؛ ولك أن تحدد موعدًا كي «تلتقي» الاستشاري عبر الهاتف أو الاتصال الفيديوي أو الدردشة. والجدير بالذكر أن كل استشاري حاصل في مجاله على درجة الماجستير أو أعلى، ولديه خبرة تمتد لثلاثة أعوام و2000 ساعة على الأقل.

Regain.us

Unsplash

هذه المنصة العلاجية مصمَّمة خصوصًا لمن يواجهون مشكلات في علاقاتهم الزوجية أو ما شابه ذلك. وهي كالموقعين السابقين تتيح الاستشارة في أي وقت ومن أي مكان، لكنها كما ذكرنا تركز في مساعدة الأزواج على تجاوز المشكلات التي تحُول دون سعادتهم.

ما يميز هذا الموقع أنه يتيح أن يتشارك اثنان في حساب واحد، وتكون الرسائل النصية كلها بِمَرأى منهما ومن الاستشاري؛ لكنه يتيح أيضًا التحدث مع الاستشاري على انفراد في جلسة فردية مباشرة.

توجد كما ذكرنا عوامل عديدة تؤثر في صحة المرء النفسية، ولا يزعم أحد أن في العلاج النفسي من بُعد حلًّا لكل مشكلة؛ لكن إن كنتَ تهتم بتحسين صحتك النفسية ولست مستعدًا بعد لحضور جلسة علاجية وجهًا لوجه، فقد يكون العلاج عبر الإنترنت خيارًا يستحق النظر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تلسكوبان يرصدان موجات غريبة.. هل هي من كائنات فضائية؟