شركتا أوبر وليفت تتسببان في نصف حالات الازدحام المروري في سان فرانسيسكو

شركتا أوبر وليفت تتسببان في نصف حالات الازدحام المروري في سان فرانسيسكو
شركتا أوبر وليفت تتسببان في نصف حالات الازدحام المروري في سان فرانسيسكو

أشار تقرير جديد لهيئة النقل في مدينة سان فرانسيسكو إلى أن شركتي أوبر وليفت مسؤولتان عن نصف حالات الازدحام المروري الجديدة في المدينة منذ العام 2010، وربما يكون هذا التقرير إشارة إلى تأثير هذه التطبيقات على بقية الطرق في العالم.

يشير التقرير أيضًا إلى بعض الجوانب الإيجابية، فعلى الرغم من تأثير تطبيقات النقل المشترك على حركة المرور في سان فرانسيسكو، لكن حالات الازدحام ستكون أسوأ في حال استخدم الركاب سيارات الأجرة أو قرروا قيادة سياراتهم الخاصة، ما يجعل العثور على موقف للسيارات أمرًا مستحيلًا في هذه المدينة المزدحمة.

تتسبب شركتا أوبر وليفت بنسبة 47% من حالات الازدحام المروري في المدينة منذ العام 2010 وهما مسؤولتان عن نسبة 51% من زيادة عدد ساعات الازدحام المروري اليومية في المدينة وعن نسبة 55% من انخفاض متوسط سرعة السيارات على طرق المدينة خلال الفترة الزمنية ذاتها.



يشير التقرير أيضًا إلى مسؤولية الشركتان عن نسبة 25% من حالات الازدحام الكلي على مستوى المدينة وعن 30% من حالات الازدحام في وسط المدينة، ويلعب الوقت دورًا مهمًا في شدة تأثير هذه التطبيقات، إذ يكون تأثيرها أكبر في المساء.

تسهم الشركتان في زيادة الازدحام على الطرقات، لكنهما في الوقت ذاته تمنعان الناس من استخدام المواصلات العامة وتخفيف ازدحام الطرقات وخفض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون.

شكلت منطقة خليج سان فرانسيسكو عامل جذب لتطبيقات النقل المشترك بفضل الشركات التقنية الموجودة فيها، لذلك من الممكن أن يشكل هذا التقرير دليلًا على النتائج المستقبلية التي قد تحدث في المناطق الحضرية في جميع أنحاء العالم نتيجة تزايد استخدام خدمات النقل المشترك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تلسكوبان يرصدان موجات غريبة.. هل هي من كائنات فضائية؟