أخبار عاجلة

ناسا تكشف عن 21 كوكبة جديدة شكَّلتها من مصادر أشعة جاما

ناسا تكشف عن 21 كوكبة جديدة شكَّلتها من مصادر أشعة جاما
ناسا تكشف عن 21 كوكبة جديدة شكَّلتها من مصادر أشعة جاما

علم الفلك وعلم التنجيم

قد تستطيع في ليلة صافية السماء أن تَرى بعض الكوكبات، كحزام الجبار أو بنات نعش الكبرى أو برجك الخاص؛ أما رؤية كوكبة «هالْك» أو «ألبرت آينشتاين» فستتطلب تلسكوبًا فضائيًّا أقوى كثيرًا.

في 11 من يونيو/حزيران من العام 2008 أطلقت ناسا مرصد فيرمي الفضائي لأشعة جاما، الذي يَرسم كل ثلاث ساعات خريطة لجميع مصادر أشعة جاما في السماء كلها؛ وأخيرًا صار لتلك المصادر تشكيلة كوكباتية خاصة.

أنماط في قلب العشوائية

إنّ أشعة جاما أعلى الإشعاعات الكهرومغناطيسية طاقةً، ولا نستطيع رؤيتها بأعيننا المجردة، ومعنى هذا أن السماء في خرائط أشعة جاما التي يرسمها تلسكوب فيرمي تبدو مختلفة تمامًا عن السماء التي نراها حين ننظر إلى أعلى. وحتى الآن حَدَّد تلسكوب فيرمي من مصادر أشعة جاما نحو 3000، تشمل النجوم النيوترونية والثقوب السوداء الفائقة وغيرها. وللاحتفال بمرور عشرة أعوام على ولادة التلسكوب والعمل الدؤوب عليه، قرر فريقه الخروج بتشكيلة من 21 كوكبة من تلك المصادر.



في بيان وكالة ناسا الصحافي قالت جولي ماكنري، وهي من العلماء الذين أسهموا في ذلك المشروع «كان إعداد تلك الكوكبات غير الرسمية وسيلة ممتعة لتسليط الضوء على عقد حافل بإنجازات تلسكوب فيرمي، فَلِجميع كوكبات أشعة جاما تلك علاقة بالهدف من تلسكوب فيرمي.»

التقاء العلم والفن

واضح أن الفريق استمتع بذلك المشروع، إذ استلهموا أسماء الكوكبات وأشكالها من الثقافة الشعبية (من «تارديس» من مسلسل دكتور هُوْ، و«إنتربرايز» من فيلم استار تريك) ومما له علاقة بالعلْم (من قطة شرودنجر، وألبرت آينشتاين).

يمكنك رؤية تلك الكوكبات الجديدة عبر هذا الموقع الإلكتروني التفاعلي الذي يضم أعمالًا فنية للمصمِّمة أُوغُوغ سِيمُونِيه؛ وما عليك فيه إلا نقر كوكبة لِيَظهر لك رابط يوصلك إلى صفحة تحوي معلومات عما في الكوكبة من مصادر أشعة جاما؛ فيُرقِّي معرفتك بلمسة ثقافية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى تلسكوبان يرصدان موجات غريبة.. هل هي من كائنات فضائية؟