أخبار عاجلة
هواوي تمتلك مقر ابحاث سري في الصين -
آبل تعيد تطبيق تمبلر الى متجرها بعد ازالته -
انستجرام تقرر تمييز حسابات المبدعين -

تقرير جديد يصنف الصين كمصدر للانبعاثات المدمرة لطبقة الأوزون

تقرير جديد يصنف الصين كمصدر للانبعاثات المدمرة لطبقة الأوزون
تقرير جديد يصنف الصين كمصدر للانبعاثات المدمرة لطبقة الأوزون

اتفق العالم في العام 2010 على حظر استخدام عدد من المركبات المدمرة لطبقة الأوزون، لكن مستويات الانبعاثات العالمية بقيت مرتفعة جدًا، ما شكل لغزًا حيّر علماء البيئة.

نشرت صحيفة نيويورك تايمز تقريرًا في شهر يونيو/ حزيران يحمّل الصين المسؤولية عن الانبعاثات المدمرة لطبقة الأوزون، واتضح الآن أن هذه الاتهامات كانت صحيحة، إذ أشارت دراسة نشرت مؤخرًا في مجلة جيوفيزيكال ريسرتش ليترز إلى أن شرق الصين هو مصدر لنصف انبعاثات مركب رباعي كلوريد الكربون العالمية، والتي تقدر بقرابة 40 ألف طن سنويًا، وأجرى العلماء هذه الحسابات عن طريق تحليل بيانات تركيز الغازات في الأرض وفي الغلاف الجوي بالقرب من شبه الجزيرة الكورية، واعتمدوا على نموذجين يحاكيان كيفية تحرك الغازات غبر الغلاف الجوي.

استطاع الباحثون تضييق نطاق البحث وحصره بالصين، لكنهم لم يتمكنوا من تحديد المصدر الذي يخرق الاتفاقيات العالمية ومعرفة إن كان المسؤولون يعلمون حجم الضرر الذي يتسببون به.

قال مات ريجبي المؤلف المشارك في هذه الدراسة في بيان صحافي «استطعنا تحديد مصدر انبعاثات رباعي كلوريد الكربون، لكننا لا نعلم حتى الآن الجهة المسؤولة عن ذلك، وهذا أمر مهم، إذ لا يمكننا معرفة إن كان إنتاج هذه المركب مقصودًا أم لا.»

إن استطعنا تحديد مصدر هذه الانبعاثات، فسيمكن العمل على إيقافه وحماية طبقة الأوزون في أسرع وقت ممكن، إذ ليس أمامنا وقت كثير، بعد التقدم البسيط الذي حققنا خلال الأعوام العشرة الأخيرة في خفض انبعاثات الكربون.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى وفقًا لدراسة جديدة مثيرة للجدل … يمكن للآباء توريث حمض الميتوكوندريا النووي لأبنائهم!!