تعرف على أبرز الاكتشافات التكنولوجية المرتقبة لسنة 2019

تعرف على أبرز الاكتشافات التكنولوجية المرتقبة لسنة 2019
تعرف على أبرز الاكتشافات التكنولوجية المرتقبة لسنة 2019

نشر موقع "ديجيتال تريندز" الأمريكي تقريرا تطرق فيه إلى أبرز الاكتشافات والإصدارات التكنولوجية المرتقبة لسنة 2019، التي ستغير نمط حياتنا بشكل كبير وتساهم في تسهيل بعض المهام.

وقال الموقع في تقريره الذي ترجمته "عربي21"، إن سنة 2019 ستشهد استخدام تكنولوجيا الجيل الخامس من الاتصالات في الهواتف الذكية والحواسيب، ناهيك عن تسارع وتيرة سقوط عمالقة مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك. كما أن طرق تسليم المنتجات ستتغير وسيصبح المستهلكون قادرين على تلقي المنتجات التي يشترونها عبر الإنترنت في يوم طلبها. وستكون سنة 2019 أيضا سنة السيارات الكهربائية بامتياز.


وأفاد أنه من المرجح أن تكون 2019 هي السنة التي سيتم فيها إطلاق أول هاتف ذكي يعمل بتقنية الجيل الخامس. في هذا الإطار، تعمل شركة "إيه تي آند تي" بشكل جدي على طرح تقنية الجيل الخامس. كما ستطلق شركة "فيرايزون" هذه الخدمة أيضا في وقت ما في منتصف سنة 2019، وكلاهما يعتمد على تقنية "مليمتر وايف".

 

وقد وُصفت تقنية الجيل الخامس بأنها بداية طريق إنشاء تقنية اتصال "عريض النطاق" وفائق السرعة يحل محل الخط الأرضي بشكل نهائي. كما تعتبر شبكة الجيل الخامس أفضل ابتكار حدث خلال النصف الأخير من هذا العقد.

وبحلول نهاية سنة 2019، من المؤكد أن تتمكن جميع المناطق الحضرية الكبرى تقريبا وضواحيها المجاورة من استخدام هذه التقنية عن طريق ناقل بيانات واحد أو ربما أكثر. ومن المحتمل أن تضطر المناطق الريفية إلى الانتظار حتى سنة 2020، إذ أن هناك بعض المناطق التي لا تتوفر فيها خدمة "أل تي إي" حتى الآن. لكن، من المؤكد أن تصبح تقنية الجيل الخامس حقيقة سنة 2019، كما أنها ستشكل نقطة تحول في مجال التكنولوجيا.

وأضاف الموقع أن سنة 2019، ستكون بداية نهاية عهد السيارات التي تعمل بمحرك احتراق داخلي، حيث ستتجه الشركات المصنعة للسيارات إلى صنع سيارات كهربائية. تجدر الإشارة إلى أن شركة تيسلا كانت السبّاقة في هذا المجال. وهناك حوالي 12 نوعا أو أكثر من السيارات الكهربائية التي سيتم إصدارها لأول مرة في سنة 2019، والتي ستُصنف ضمن السيارات الفاخرة. وعلى سبيل المثال، تملك شركات مثل "أودي" و"آستون مارتن" و"جاغوار" و"مرسيدس بنز" و"بورشه" موديلات من هذا النوع، ولكنها باهظة الثمن. 

في المقابل، من المتوقع أن يتم إصدار المزيد من الموديلات بأسعار معقولة، مثل سيارة" ميني إي" وسيارة "فولفو إكس سي 40"، التي لن يتجاوز سعرها 50 ألف دولار. أما سيارة "تيسلا"، التي من المتوقع إصدارها للمرة الأولى مع بداية هذه السنة، فسيكون سعرها في حدود 35 ألف دولار أمريكي. ومن المفترض أن تصبح سيارة "إي غولف" من شركة "فولكس فاجن" البالغ سعرها 30 ألف دولار، منتشرة على نطاق واسع.



وأضاف الموقع أنه بتنا نعيش اليوم في عالم "الإشباع الفوري"، الذي ساهم في ظهور خدمات التوصيل القائمة على التطبيقات التي لاقت رواجا كبيرا خلال سنة 2018. وخلال السنة الماضية، تعهدت شركة "أوبر" بإنشاء منصة "أوبر إيتس" للتوصيل بحلول سنة 2019.

 

كما قامت شركة "دور داش" بعقد صفقات مع مطاعم الوجبات السريعة والمطاعم لدعم خدمة التوصيل الخاصة بها. ومن المثير للاهتمام أيضا رؤية "أمازون" وهي تسعى قدما لتوسيع خيارات تسليم الطلبات في اليوم ذاته، على الرغم من تكتمها حتى الآن عن خططها المستقبلية.


ونوّه الموقع بأن مواقع التواصل الاجتماعي باتت تعاني في السنوات الأخيرة من بعض المشاكل الخطيرة. وقد بدأت أزمتها منذ سنة 2016 عندما استغلت جهات خبيثة خوارزميات المنصات الاجتماعية للتأثير على الناخبين في كل من الانتخابات الرئاسية الأمريكية، واستفتاء المملكة المتحدة للانسحاب من الاتحاد الأوروبي.

وأشار الموقع إلى أنه على الرغم من صعوبة التخلي عن استعمال مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أن التوقعات تشير إلى استمرار فشل بعض المواقع خلال السنة الحالية بسبب تغير عادات التواصل بين من المستخدمين الذين تقل أعمارهم عن 25 سنة. وفي حين ارتفع معدل استخدام تطبيقات مشاركة الصور والفيديوهات مثل "إنستغرام" و"سنابتشات"، تراجع استخدام تطبيقات تبادل الرسائل النصية مثل "تويتر" و"فيسبوك".

وتكمن المشكلة الحقيقية بالنسبة لفيسبوك وتوتير في انعدام الثقة، إذ لم يحرص هذان الموقعان على معالجة مسألة التنمر والاستهداف عبر الإنترنت كما ينبغي، وخيّرا التركيز على الإيرادات المتأتية من الإعلانات على حساب التصدي للخطر الناجم عن نشر المعلومات الزائفة والمضللة.

وفي الختام، كشف الموقع أنه من المرجح أن يشهد النصف الأول من سنة 2019 عمليات الاندماج والاستحواذ بين الشركات، قبل انطلاق انتخابات 2020. ونتيجة لذلك، سنرى على الأرجح موجة من هذه العمليات التي لن تدوم طويلا، حيث سيقل هذا النشاط في النصف الأخير من السنة وطوال سنة 2020 إلى ما بعد فترة الانتخابات. وإن كانت أي شركة تتطلع إلى العمل على إحدى مبادرات الاندماج الصعبة، فإن الأشهر القليلة القادمة هي الوقت الملائم لذلك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق "أبل" تخفض تقديراتها لمبيعاتها بسبب تباطؤ النمو في الصين
التالى مع بداية العام الجديد... الكشف عن سلاح سري "ثلاثي الأبعاد" من آيفون