فلوريدا تتجه نحو السيارات ذاتية القيادة دون مرافقة سائق بشري

فلوريدا تتجه نحو السيارات ذاتية القيادة دون مرافقة سائق بشري
فلوريدا تتجه نحو السيارات ذاتية القيادة دون مرافقة سائق بشري

يسعى نائبان عن ولاية فلوريدا الأمريكية إلى تخفيف قيود الدولة على تقنيات القيادة الذاتية، إذ قدم النائب جيسون فيشر، مشروع قانون جديد يسمح للسيارات ذاتية القيادة بالتجول في شوارع فلوريدا دون مرافق بشري للسلامة. وفقًا لصحيفة صن سينتينل ساوث فلوريدا، وينوي عضو مجلس الشيوخ جيف براندس، الذي قدم اقتراح قانون مشابه في الماضي، تقديم اقتراح مماثل في مجلس الشيوخ. ويبدو أن هذين السياسيين يرون أن السيارات ذاتية القيادة باتت جاهزة، إلا أن هذا التفاؤل لا يتوافق مع الواقع.

وقال فيشر إن مشروع القانون يهدف إلى تعزيز سمعة فلوريدا بصفتها ولاية رائدة في اختبار السيارات ذاتية القيادة. وأشار إلى أن تشريعاته المقترحة ستسمح لشركات السيارات ذاتية القيادة؛ مثل شركة وايمو وأوبر الأمريكيتين، بمواصلة تطوير التقنيات دون قيود، لدرجة السماح للراكب الجالس مكان السائق بمشاهدة التلفاز أثناء قيادة السيارة ذاتها.

قلق

ولا يرحب الجميع بهذا الاحتمال، إذ عبر كثيرون عن قلقهم من إمكانية الوثوق بأمان السيارات ذاتية القيادة خلال محاولات سابقة للتخفيف من القوانين المقيدة.

ونقلت صحيفة تامبا باي تايمز الأمريكية عن جوشوا تشيلسون، محامي المسؤولية والإصابات، أن «العالم بدأ بإطلاق العنان لهذه التقنية، قبل أن تكون جاهزة بالفعل، ومن الواضح أنها لم تتقدم إلى حد يجعلها قادرة على الاستجابة لاحتمالات الحياة الواقعية، على غرار ما حدث في تيمبي.»



وتعد خدمة وايمو ون الخدمة التجارية الوحيدة للمركبات ذاتية القيادة حاليًا، وتلتزم جميع سيارات القيادة الذاتية بوجود إنسان يجلس في مقعد السائق، على الرغم من مرور بعض التجارب دون سائق سلامة مرافق. ولا يعني ذلك أن القانون هو وحده من يمنع وايمو ون عن التخلي عن سائقي السلامة، إذ تبين من خلال مستخدمي هذه الخدمة أن المركبات ذاتية القيادة ترتبك أو تعلق خلف سيارة ما عند اعتمادها على أجهزتها فقط، فهي تحتاج للمسة إنسانية كي تعود لمسارها الصحيح.

وتبقى فكرة تحرر الناس من مراقبة الطريق وقدرتهم على مشاهدة التلفاز بدلًا من ذلك، أمرًا خطيرًا، وتفيد تقارير إلى أن سائقة السلامة في مركبة أوبر التي اصطدمت وقتلت أحد المشاة في شهر مارس/آذار 2018، كانت تعبث بهاتفها النقال.

ويستمر التوقع بأن تنظم الصناعات نفسها بنفسها، بإعطاء نتائج عكسية مرة بعد أخرى، ويبقى التقدم التقني متماثلًا في جميع المجالات، وبالنظر إلى الهدف الأساسي للسيارات ذاتية القيادة، المتمثل بتقليل الحوادث الناجمة عن الأخطاء البشرية، نجد أن محاولة التخلص من القيود المفروضة للحفاظ على سلامة الناس قبل أن تكون التقنية جاهزة بالفعل نوع من قلة الإدراك.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق عرض مذهل لمسلسل واقع افتراضي صُّور في محطة الفضاء الدولية
التالى الشوكة..الأصابع .. العيدان ..ماذا يستخدم 7.5 مليار شخص لتناول الطعام؟