أخبار عاجلة

علماء الفلك يرصدون كويكبًا يمزق ذاته

علماء الفلك يرصدون كويكبًا يمزق ذاته
علماء الفلك يرصدون كويكبًا يمزق ذاته

تمزق

رصد علماء الفلك منذ بضعة أشهر شيئًا غريبًا يخص كويكب معروف يدور حول الشمس بالقرب من مدار كوكب المريخ، إذ وجدوا ذيلًا يصاحب الكويكب فيما يشبه النيازك.

والآن أوضحت بيانات تلسكوب هابل  أن كويكب 6478 جولت يمزق ذاته إلى أجزاء صغيرة.

وقال جان كلينا، عالم الفلك في جامعة هاواي والذي قاد البحث الذي درس ذيل كويكب جولت، في بيانٍ صحافي «ربما عانى الكويكب من عدم الاستقرار منذ 10 ملايين عام، وقد يكون السبب في الأحداث الأخيرة اضطراب بسيط سببته حصاة صغيرة.»

تأثير يورب

يرجح علماء ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية أن كويكب جولت سقط ضحية لتأثير يورب، الذي يعني أن ضوء الشمس يرفع درجة حرارة سطح الكويكب ما يؤدي إلى تغيير زخمه.

ويؤدي هذا الزخم أحيانًا إلى زيادة سرعة دوران الكويكب ما يسبب تفككه، ويعتقد العلماء أن هذا ما حدث لكويكب جولت. وقد يكون الذيل الطويل الذي ظهر في شهر يناير/كانون الثاني عبارة عن حطام نتج عن زيادة سرعة دوران الكويكب.

ويدور نحو 800 ألف كويكب حول الشمس بين كوكبي المريخ والمشتري، وقال علماء ناسا ووكالة الفضاء الأوروبية أن أحدها يقع تحت تأثير يورب سنويًا، ودراسة الحطام المتطاير من الكويكب قد تساعد علماء الفلك في فهم تاريخ النظام الشمسي.

تفتت

قد لا يؤدي تأثير جولت إلى فناء الكويكب تمامًا. إذ ذكر موقع بزنس إنسايدر أن الكويكب يواجه مصيرين، أحدهما الفناء والآخر أن تنجح جاذبيته في تجميع كمية كافية من الحطام تنتج كويكب جديد.

وقال أوليفيه هينو، عالم الفلك الذي شارك في البحث، لموقع بزنس إنسايدر «سيؤدي تحطم الكويكب إلى إنتاج كميات ضخمة من الغبار سيشتتها الإشعاع الشمسي وينتج عن ذلك إما صورة جديدة من كويكب جولت أو كويكب مزدوج.»



علماء الفلك يرصدون كويكبًا يمزق ذاته

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة