أخبار عاجلة
ون بلس ستكشف عن سلسلة OnePlus 7 series يوم 14 مايو -

ناسا قد ترسل رواد الفضاء إلى مدار القمر على متن صاروخ تجاري

ناسا قد ترسل رواد الفضاء إلى مدار القمر على متن صاروخ تجاري
ناسا قد ترسل رواد الفضاء إلى مدار القمر على متن صاروخ تجاري

رحلة خاصة

أصبح نظام الإطلاق الفضائي التابع لناسا والذي بلغت تكلفته مليارات الدولارات في وضع محرج بسبب الصواريخ التي تنتجها الشركات الخاصة والتي تمتاز بكفاءتها وانخفاض تكاليفها.

وقال جيم بريدينستاين، مدير ناسا،

أن الوكالة قد تستخدم صاروخًا تجاريًا لإرسال كبسولة أوريون المأهولة إلى مدار القمر في العام 2020.

وأضاف «علينا بحث جميع الخيارات المتاحة لإتمام هذه المهمة. فنحن نحتاج إلى صاروخ أطول من تمثال الحرية وقوي بما يكفي لإرسال مركبات ضخمة إلى الفضاء وحتى إلى الفضاء العميق.»

تأخير

كان من المفترض أن يستخدم نظام الإطلاق الفضائي التابع لناسا صاروخ ضخم ثنائي المراحل كي يرسل رواد الفضاء إلى القمر وربما إلى المريخ.

لكن بريدينستاين قال خلال جلسة الاستماع أن نظام الإطلاق الفضائي لم يلتزم بجدوله الزمني.

ووقعت ناسا في البداية عقدًا مع شركة بوينج لبناء هذا الصاروخ ثنائي المراحل في العام 2012. وخططت لإجراء أول رحلة تجريبية غير مأهولة في شهر ديسمبر/كانون الثاني 2017 ثم أجلت ذلك حتى شهر يونيو/حزيران 2020، وربما يتأجل هذا الموعد مجددًا.

زيادة عن الميزانية

تجاوز نظام الإطلاق الفضائي الميزانية بصورة كبيرة. إذ قدرت تكلفة كل عملية إطلاق في العام 2017 بمبلغ 1.5 إلى 2.5 مليار دولار. وقدرت الميزانية الإجمالية للنظام منذ إنشاءه بمبلغ 46 مليار دولار، وفقًا لموقع آرز تيكنيكا.

وكي ندرك المشكلة، يكفي أن نعلم أن ميزانية جميع عمليات ناسا المقترحة في العام 2020 تبلغ 21 مليار دولار فحسب.

سيمثل التخلي عن نظام الإطلاق الفضائي اعترافًا بالفشل، لكن بريدينستاين لا ينوي فعل ذلك.

إذ قال خلال جلسة الاستماع «يعد الصاروخ التابع لنظام الإطلاق الفضائي أضخم صاروخ في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية، وهو جزء مهم من احتياجاتها.»



ناسا قد ترسل رواد الفضاء إلى مدار القمر على متن صاروخ تجاري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة