أخبار عاجلة

11 عامًا تفصلنا عن التجمد الكامل لغلاف بلوتو الجوي

11 عامًا تفصلنا عن التجمد الكامل لغلاف بلوتو الجوي
11 عامًا تفصلنا عن التجمد الكامل لغلاف بلوتو الجوي

شتاء أبيض

يوشك أن يحل الشتاء في بلوتو، أبعد الكواكب عن الشمس، أو ما كان كوكبًا سابقًا.

يعادل عام واحد على بلوتو 248 عامًا على كوكب الأرض، ويتكون غلافه الجوي الرقيق بصورة رئيسة من النيتروجين، إلا أن بحثًا جديدًا وجد أن غلافه الجوي سينهار تمامًا عندما يحل فيه الشتاء بحلول العام 2030 وفقًا لما نشرته شبكة سي إن إن. سيتكثف غلاف بلوتو ويتجمد حينئذ إلى طبقة من الجليد الصلب في حدث كوني مذهل، فتنخفض درجات الحرارة دون -240 درجة مئوية، وقد يسلط ذلك ضوءًا جديدًا على كيفية تفاعل الأغلفة الجوية في ظل الظروف المتطرفة.

انتظار طال أمده

توصل الباحثون إلى هذا الاكتشاف بعد أن أمضى الفلكيون 28 عامًا في جمع البيانات عن بلوتو، ونشر للمرة الأولى في مارس/آذار على أرشيف مسودات الأوراق العلمية الإلكترونية «أركايف» ثم في مجلة آسترونومي آند آستروفزكس، إذ درس العلماء بلوتو في كل مرة عبر فيها الكوكب القزم أمام نجم، ما مكنهم من قياس كمية الضوء التي امتصها، وبذلك جمعوا بيانات عن غلافه الجوي الرقيق والمتقلب.

وقال آندرو كول عالم الفيزياء الفلكية في جامعة تسمانيا لشبكة سي إن إن «تضاعف الضغط الجوي في بلوتو ثلاثة أضعاف خلال العقود الثلاثة الماضية، وأظهرت نماذجنا أن معظم غلافه الجوي سيتكثف حتى يختفي تمامًا، وتشير توقعاتنا إلى أنه بحلول العام 2030، سيتجمد الغلاف الجوي كاملًا ويختفي حول الكوكب بأكمله.»



11 عامًا تفصلنا عن التجمد الكامل لغلاف بلوتو الجوي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة