علماء يحقنون كريسبر في أدمغة الأجنة لعلاج أحد الأمراض الوراثية

علماء يحقنون كريسبر في أدمغة الأجنة لعلاج أحد الأمراض الوراثية
علماء يحقنون كريسبر في أدمغة الأجنة لعلاج أحد الأمراض الوراثية

تعديل للدماغ

خلص بحث جديد مثير للجدل إلى أن الوقاية من متلازمة أنجلمان -وهي اضطراب تطوري وراثي يسبب تشنجات وصعوبة في الاتصال ويندرج ضمن طيف اضطراب التوحد- أمر ممكن.

كان على العلماء حقن إنزيمات كريسبر لتعديل المورثات في دماغ جنين فأر قيد التطور للتأكد من فعالية العلاج على الفئران، وفقًا لسبيكترم. يندرج تعديل مورثات الأجنة ضمن بند الأمور الأخلاقية التي تتطلب تقديم علاجات محتملة مفيدة مع مراعاة صحة المريض.

على الفئران

قُدم العلاج في فبراير/شباط أثناء مؤتمر أبحاث لكنه لم يُنشر بعد في دورية أكاديمية، وهو يسلط الضوء على مورثة معينة تسمى يو بي إي 3 إيه تساعد في تحطيم الخلايا وإعادة تدوير البروتينات.

تنجم متلازمة أنجلمان عن طفرة في دماغ الجنين المتطور. وخلص البحث إلى أن تجنب المرض ممكن بتغيير المورثات قبل ولادة الطفل، وفقًا لسبيكترم. إذ استخدم العلماء تقنية كريسبر في إحدى التجارب على عشرة فئران لإعادة تفعيل المورثة وخلصوا إلى أن التعديلات ظهرت فعاليتها في نصف عصبونات أدمغة الفئران أجمع بعد خمسة أشهر.

ولاحظوا التأثير ذاته في العصبونات البشرية المنماة. وقال مارك زيلكا عالم الأعصاب من جامعه نورث كارولينا في تشابل هيل وقائد البحث لسبيكترم «كلما أسرعت في تعديل المورثات الطافرة وإصلاح الخطأ، زادت الفعالية العلاجية،» وأضاف «تعود علينا محاولة كسر حاجز تقديم العلاج قبل الولادة بنفع كبير.»

دراسة حذرة

قال زيلكا إنه قد يحاول اختبار العلاج على البشر خلال أربعة أعوام، لكن العلماء الأخرين لم يبدوا حماسهم للفكرة التي تذكر بالطبيب الصيني هي جيانكوي الذي عدل مورثات عدة أجنة. قال أنطونيو بيدالوف طبيب الأورام من مركز فريد هتشنسون لأبحاث السرطان «يعد تعديل المورثات في أدمغة الأجنة خطيرًا، ومثيرًا للقلق.»



علماء يحقنون كريسبر في أدمغة الأجنة لعلاج أحد الأمراض الوراثية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة