أخبار عاجلة
Sony تكشف عن جهاز USB Hub الأسرع في العالم -
مرض فقدان الشهية ليس مرضا نفسيا فقط -

أجهزة تربط في الأذن لمراقبة الدماغ

أجهزة تربط في الأذن لمراقبة الدماغ
أجهزة تربط في الأذن لمراقبة الدماغ

ينكب علماء من جامعة ستانفورد على تطوير أجهزة شخصية صغيرة أطلق عليها اسم «هيرابلز» تربط بالأذن. وبوسع هذه الأجهزة التقاط الإشارات العصبية التي تمر في الأذن لتتمكن من مراقبة الدماغ والتفاعل معه.

وتساعدنا أجهزة «هيرابلز» في التركيز على محادثات محددة، فتستخدم في أجهزة السمع الذكية المخصصة لحالات الصم، أو في مراقبة نشاط الدماغ لعلاج طنين الأذن، وفقًا لعالم الأعصاب «بوبي كرم» من جامعة ستانفورد وكبير العلماء في مختبرات دولبي، الذي تحدث مؤخرًا عن هذا الموضوع لموقع «آي إي إي إي سبيكتروم.» ويوضح كرم أن هذه التقنية الحديثة تهدف إلى دمج الذكاءين الاصطناعي والبيولوجي وإلغاء الخطوط الفاصلة بينهما، ما ينشط عمليات التفكير ويعزز التعاون مع الدماغ.

لم تكن التقنيات السابقة القابلة للارتداء -مثل نظارات جوجل- مستساغة بسبب غرابة شكلها ولفتها للانتباه بصورة غير محبذة، لكن أجهزة «هيرابلز» بوسعها مساعدة الأشخاص في عزل محادثات معينة أو في مراقبة الصحة العصبية دون أن يشعر الأشخاص المحيطون بوجودها.

ويرى كرم أن الأذن هي الخيار المنطقي لمثل هذا النوع من الاتصال بالدماغ، «تعد الأذن بمثابة المنفذ البيولوجي الطبيعي الذي يضاهي منفذ يو إس بي في عمله. والأذن مناسبة لإدخال البيانات التي يقرأها الدماغ، مثلما يحدث عندما تصدر سماعات الأذن موسيقانا المفضلة، بالإضافة إلى أنها قادرة على قراءة الإشارات العصبية من الدماغ أيضًا.»

ويرى كرم استنادًا إلى التطور الذي تحرزه فرق علمية متعددة حول العالم، أن هذه الأجهزة المزودة بتقنية واجهة الدماغ الحاسوبية القابلة للارتداء ستصبح متطورة وجاهزة للاستعمال في غضون خمسة أعوام. وكتب كرم، «عندها ستصبح أجهزة «هيرابلز» مسؤولة دائمًا عن تقييم حاجاتنا وتوقعها ومراقبة حالتنا الذهنية ومساعدتنا في التعامل مع العالم من حولنا، وستكون جزءًا أساسيًا من حياتنا.»



أجهزة تربط في الأذن لمراقبة الدماغ

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة