عالم روسي يكشف عن خطة لاستخدام تقنية “كريسبر” لعلاج الصمم الوراثي

عالم روسي يكشف عن خطة لاستخدام تقنية “كريسبر” لعلاج الصمم الوراثي
عالم روسي يكشف عن خطة لاستخدام تقنية “كريسبر” لعلاج الصمم الوراثي

كشف عالم روسي عن خطة محفوفة بالمخاطر لاستخدام تقنية “كريسبر” المثيرة، للجدل للسماح لخمسة من الأزواج الصم بإنجاب أطفال يمكنهم السماع.
وقال دينيس ريبريكوف، عالم الأحياء في موسكو، إنه يريد استخدام تقنية كريسبر على الأجنة، حيث يعتقد أنه قادر على علاج الصمم الوراثي في ​​خمس عائلات في سيبيريا.
لكن الخبراء قالوا إن استخدام التقنية الرائدة في البشر “أمر محفوف بالمخاطر”.

وقال دينيس ريبريكوف، عالم الأحياء، إنه يعرف خمسة أزواج يعانون من الصمم الوراثي، والذين يشعرون بالقلق من أن أطفالهم يولدون بنفس الحالة.

سبب الصمم هو فقدان جزء من الحمض النووي الذي يوقف نمو السمع لدى أي شخص.

ويعتقد السيد ريبريكوف أن بإمكانه استخدام التقنية الجديدة لإصلاح خطأ الحمض النووي هذا ومنع الأزواج من نقل الإعاقة إلى أطفالهم، وفقًا لما أوردته صحيفة نيو ساينتست.

لكنه واجه انتقادات من العلماء في هذا المجال الذين يحذرون من أن الجراحة غير المختبرة “محفوفة بالمخاطر”.

جدير بالذكر أن تقنية كريسبر تعمل على تقطيع ولصق أقسام الحمض النووي بشكل أساسي لتغيير كيفية تأثير علم الوراثة لشخص ما على الجسم.

بالنسبة لشخص مصاب باضطراب وراثي، على سبيل المثال، يمكن إنشاء الجين المصحح في المختبر ثم زرعه جراحياً في الجسم لمحاولة علاج المرض.

ولاتزال تقنية كريسبر في مهدها، وهناك مخاوف كبيرة حول الآثار الطبية والأخلاقية لاستخدامها، حيث يخشى البعض من أن التلاعب بالحمض النووي يمكن أن تكون له آثار خطيرة وطويلة الأجل ومهددة للحياة، ويمكن استخدامه لإنشاء “أطفال مصممون”.

 

- 36



عالم روسي يكشف عن خطة لاستخدام تقنية “كريسبر” لعلاج الصمم الوراثي

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة