أخبار عاجلة
حان الوقت لإعطاء متصفح فايرفوكس فرصة جديدة -

كيف يتحرك الاستثمار السعودي بعد النفط؟

كيف يتحرك الاستثمار السعودي بعد النفط؟
كيف يتحرك الاستثمار السعودي بعد النفط؟

 

لا شك أن الاستثمار اليوم أصبح  أحد مصادر القوة في اقتصاد أي بلد، كما أنه واحدا من المعايير الهامة التي تشكل النهوض والنمو في اقتصاد الدول، ولا شك أن السعودية واحدة من الدول الكبرى بين دول الشرق الأوسط، والتي تمتلك حصة كبيرة من الاحتياطي النفطي ولهذا كانت تعتمد معظم استثماراتها على النفط، وبعد حدوث إنخفاض في مؤشرات النفط في الأسواق العالمية اتجهت المملكة العربية السعودية نحو  بناء خطة مستقبلية جديدة من أجل النهوض بالاستثمار.

فالجميع يعلم أن منذ أن تم اكتشاف النفط بالمملكة العربية والغالبية العظمى من استثماراتها تعتمد على النفط، ولكن خطر الإفلاس الذي  بات يهدد المملكة نتيجة الانخفاض المتكرر في الأسواق بسعر النفط، جعلها تفكر كثيرا في الحفاظ على مستقبل الاقتصاد من أجل الحفاظ على حقوق الأجيال القادمة في العيشة الكريمة، وخلال السطور التالية سوف نتعرف على  المسار الاستثماري للمملكة العربية السعودية بعد النفط.

مسار الاستثمار في المملكة العربية السعودية بعد النفط:

قامت المملكة العربية السعودية بتأسيس رؤية مستقبلية لعام 2030 من أجل النهوض بالاستثمار بد النفط، وهذه الرؤية تتمثل في عدد من النقاط يمكن تحديد بعضها فيما يلي:

ـ التشجيع على الاستثمار بالمملكة العربية ومنها الاستثمار الأجنبي وخلال ذلك تقدم المملكة الكثير من التسهيلات لرجال الأعمال والمستثمرين على العمل وإنشاء المشاريع المتعددة بالسعودية من أجل النهوض باقتصاد المملكة وتحقيق جزء من الرؤية المستقبلية التي تم رسمها من أجل النمو الاقتصادي في المستقبل، وهناك العديد من رجال الأعمال الناجحين في المملكة العربية السعودية واحد منهم رجل الأعمال السعودي عمرو الدباغ الذي تتوسع مشاريعه الاستثمارية بالمملكة العربية وخاصة المشاريع الخيرية.

ـ السير على نهج التنويع في مجالات الاستثمار بعيدا عن الاعتماد على النفط الذي كان في السابق والذي هدد الاقتصاد السعودي بالإفلاس نتيجة انخفاض سعر، ولكن بعد أن تعتمد مسيرة التنوع في الاستثمار سوف تتعدد أشكال المشاريع الاستثمارية في المملكة بعيدا عن النفط ، ويتحقق جزء من النه

وض الاقتصادي.

ـ التخطيط الجاد لتحويل الصندوق الخاص بالاستثمارات  العامة ليكون صندوق استثماري سيادي  تقدر قيمة الأصول الموجودة به بِحوالي 2 تريليون الدولار الأمريكي من أجل البدء بشكل فعلي في مرحلة الاستثمار غير المعتمد على النفط.



ـ طرح بعض أسهم شركة النفط الكبرى أرامكو للاكتتاب العالم من أجل الخفض من الاستثمار بالنفط وتخصيص قيمة الأسهم المطروحة للاكتتاب من أجل تحقيق مشاريع استثمارية متنوعة بعيدا عن النفط.

أشكال الاستثمار غير النفطية بالمملكة العربية السعودية:

تعددت المجالات التي تستثمر يها المملكة العربية السعودية بعد النفط فقد اتجهت نحو بعض المجالات الاستثمارية ويمكن تحديد بعضها فيما يلي:

ـ اتجهت المملكة العربية نحو الاستثمار الآمن في مجال العقارات، حيث البيع والشراء للوحدات السكنية وبعض الأراضي المتوقع لها ان تكون مكانا اقتصاديا جيدا في المستقبل، ويعد الاستثمار العقاري من الاستثمارات الناجحة التي تحقق إلى مستثمريها الريح الكثير على المدى الطويل.

ـ الاتجاه نحو الاستثمار بالأوراق المالية وبالرغم من أن الاستثمار في سوق المال يحقق الريح الكثير للمستثمرين إلا أن من يعمل بها لابد أن يكون لديه روح المجازفة والمغامرة حيث من الممكن أن يحدث تغيرات فجائية بالسوق تجعل المستثمر يخسر المال الكثير.

ـ التوجه نحو الاستثمار بالمواقع الدينية التي كانت لا تقترب منها في السابق سيرا نحو الواجب الديني تجاه هذه المواقع ووجوب عليهم الحفاظ فقط عليه والبعد عن فكرة الاستثمار فيها، ولكن وفق الرؤية المستقبلية الجديدة تَتوجه المملكة نحو الاستثمار في المواقع الدينية و

ـ التوجه نحو العمل في التكنولوجيا كأحد مجالات الاستثمار الجديدة والتي تحقق العوائد المادية الكثيرة.

وفي النهاية فإن المملكة العربية السعودية تسعى جاهدة للنهوض بالاستثمار وتحقيق من خلاله التطور الاقتصادي الذي يتخطى أزمة الإفلاس التي كاد أن يسبها الإعتماد الكلي على الاستثمار في سلعة واحدة وهي النفط، وعندما انخفض سعرها بالسوق اقتربت المملكة من خطر الإفلاس، وبالتالي كان من الضروري أن تتنوع الاستثمارات بالسعودية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى حتى لا تفترسك البطاقة الائتمانية.. 10 نصائح للخروج من أزمة التعثر في سداد بطاقات الائتمان