أخبار عاجلة

المسؤولون الأمريكيون يفكرون في حظر التشفير التام بين الطرفين ” End to end “

المسؤولون الأمريكيون يفكرون في حظر التشفير التام بين الطرفين ” End to end “
المسؤولون الأمريكيون يفكرون في حظر التشفير التام بين الطرفين ” End to end “

People try out Google's Pixel 2 phones during a launch event in San Francisco

يريد كبار المسؤولين في إدارة ترامب حظر التشفير التام بين الطرفين ( End to end )، على الأقل وفقًا لتقرير صادر عن صحيفة Politico حول إجتماع لمجلس الأمن القومي عُقد في وقت سابق من هذا الأسبوع. تمت مناقشة التحدي المتعلق بالتشفير، والذي يُطلق عليه ” الظلمة “، مع مسؤولين من الوكالات الأمريكية الرئيسية الأخرى، بما في ذلك مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة العدل والتجارة ووزارة الخارجية. لم يكن هناك قرار نهائي، ولكن التقرير يشير إلى أن القضية لن تبقى في الخلفية لفترة طويلة جدًا.

تعتمد شركات مثل آبل وجوجل والفيسبوك على التشفير التام بين الطرفين حتى يكون بمقدور المستخدمين الذين يرسلونها ويتلقونها فقط قراءتها. ومع ذلك، بهذه الطريقة لا يمكن كبح جماح الإرهاب وتهريب المخدرات والمواد الإباحية عن الأطفال.

نُقل عن وزارة العدل ومكتب التحقيقات الفيدرالي (FBI) قولها أن إمساك المجرمين يمثل أولوية قصوى بالنسبة لها حتى لو كان التشفير المتوسط أو الخفيف يؤدي إلى مخاطر القرصنة. تم دعم أراء هذه الوكالات القانونية الأمريكية من قبل مصلحة الضرائب والمخابرات السرية، ولكن وزارة التجارة والخارجية أشارت إلى أنه ستكون هناك عواقب إقتصادية ودبلوماسية لفرض ثغرات خفية في التشفير.

بدأت الشركات العمل على التشفير التام بين الطرفين الخاص بها بعد الخروقات الأمنية للوكالات الأمنية الأمريكية لخصوصية ملايين المستخدمين حول العالم والتي كشف عنها إدوارد سنودن في العام 2014، ومنذ ذلك الحين كان هناك نقاش مستمر على الساحة السياسية حول ما إذا كان ينبغي على إدارات الدولة الوصول إلى بيانات معينة أم لا. يقول الخبراء أنه من غير المرجح أن يقر الكونغرس مشروع قانون يفرض على الشركات إستخدام تشفير لا يخلوا من الثغرات الخفية، في ضوء المعارضة من الحزبين.

 



المسؤولون الأمريكيون يفكرون في حظر التشفير التام بين الطرفين ” End to end “

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة