ما بين تجارب الماضي والحاضر: رحلة في عالم الرسوميات الخاص بـ AMD!

من السهل أن تصنع وتنتج إن إمتلكت رأس المال والقوة العمالة، لكن ليس من السهل أن تنافس. وياله من منافس الذي تواجهه AMD. منافس؟ لا. بل إثنين في مجالين مختلفين. منافس منهم ضعف ووقع أمامها في وقت ليس بطويل، ومنافس لازال يأكل الأخضر واليابس أمامه في مجاله مهما طال عليه الزمن.

دعونا من إنتل اليوم ومشاكلها، فكلامنا اليوم سينحصر ما بين العملاق الأخضر NVIDIA و AMD بسبب المنافسة المحتدمة بينهم في سوق البطاقات الرسومية المصممة للفئة المتوسطة بالذات، والتي تضخ الشركتين إهتمامتهم في تلك الناحية بالذات، وبالطبع الفئة العالية هي مجال خاص بـ NVIDIA وحدها ولا يوجد أي منافسة من AMD في هذا المجال بأي شكل من الأشكال إلى الآن.

دعونا نأخذ جولة حول AMD في سوق البطاقات الرسومية حالياً:

في ظل المنافسة والضغط التي وضعته AMD على NVIDIA في سوق البطاقات الرسومية بشكل عام بعد بداية AMD بتقليص فارق الأداء بينها وبين بطاقات العملاق الأخضر في الوقت الحالي. ولأن هذا السوق هو سوق ليس له ثالث، فتلك الشركتين هما الوحيدتين في هذا السوق، ليس سوق الوحدات الرسومية بشكل كامل بل سوق البطاقات التي يتم تركيبها بشكل خارجي -والذي ليس له علاقة بالمعالجات الرسومية المدمجة في المعالجات- والتي يتم وضعها في أجهزة سطح المكتب، الأجهزة المصممة للأعمال، مزارع الرندرة، ومع الأسف مزارع تعدين العملات الإلكترونية ببطاقاتهم الخاصة أو بطاقات شركائهم الذين يصممون البطاقات الإحترافية مثل MSI، ASUS، و Gigabyte.

بعد البحث والتحليل الخاص بهذا السوق، إتضح أن شركة AMD إستحوذت على نسبة أكبر في سوق البطاقات الرسومية لتصل لنسبة 22.7% بعدما كانت 18.8%، وجاء هذا بعد أن قلت الحصة الخاصة بـ NVIDIA لتقع من 81.2% لـ 77.3% بعد خسارتها نسبة تصل لـ 3.9% في الربع الأول من عامنا الحالي.

مع العلم بأن AMD زادت بطاقاتها في الشحن بنسبة 21%، لكن هذا يعود لبطاقات معمارية Polaris القديمة من أمثال RX 590، RX 580، و RX 570. لكن هذا لا يجعلها في حال أفضل بسبب قلة عدد الشحنات بنسبة 10% مقارنة بنفس الوقت في عامها الماضي، والشكر يعود لمن يريدون تعدين العملات الإلكترونية ببطاقات رخيصة الثمن من بطاقات AMD تلك.

أما بالنسبة لخط الإنتاج الجديد للشركة…..

من الواضح أن الشركة بدأت بشكل جديد ومتقدم في المرة الجديدة بإطلاق بطاقات AMD Radeon RX 5700 وRX 5700 XT لتضع نفسها في مكانة جيدة في منافستها مع NVIDIA في هذه المرة لتزود المستخدمين بتقنيات لم يروها من قبل في المعالجات الرسومية خاصتها.

بطاقات Radeon RX 5700 هي البطاقات الإستهلاكية الأولى التي تم بنائها بتقنيات تصنيع السبعة نانومتر الجديدة عند إطلاقها في السابع من يوليو، وهي البطاقات الأولى التي تتمتع بتقنيات الـ PCIe 4.0 ووصلاتها، والأولى أيضاً في تصنيعها تحت معمارية الشركة الجديدة وهي معمارية RDNA التي تمتاز بطاقتها الرائعة التي إحتاجتها منتجات الشركة من بطاقات رسومية في أعوامها الأخيرة، والتي يتفوق عليها عملاق أخضر نعلمه جميعاً. وبتقنيات جديدة تمكن البطاقات من تقديم رسوميات بدقة 4K التي يريدها الجميع في وقتنا الحالي، وتمكن الشاشات التي تتمتع بمعدل تحديث 144 هيرتز من تشغيلها بشكل جيد بدون الإحتياج إلى الـ Chroma Subsampling. وأيضاً رفعت تقنية الذاكرة الرسومية الخاصة بها لـ GDDR6. ليس هذا فقط، بل قامت بتقديم نظام التبريد الجديد في بطاقاتها وهو نظام Blower Cooling لتتعلم من أخطاء الماضي بشكل مرضي للغاية.

   

بطاقة RX 5700 XT تتمتع بذاكر رسومية تصل لـ8 جيجابايت مع أداء 9.75 تيرافلوب. وتأتي البطاقة بتردد 1605 ميجاهرتز، ولكن تأتي مع نظام تنظيم للطاقة من سبع مراحل تشغيل لتجعلها قابلة لكسر تردد السرعة الخاصة، وكانت الحركة الأولى من AMD لتسويق البطاقة هي مقارنتها مع بطاقات RTX 2070 والتي تتفوق عليه البطاقة الحمراء بعشرين إطار في الثانية الواحدة في الألعاب.

ومن الواضح من المسمى أن بطاقة RX 5700 هي النسخة الأقل في تلك التشكيلة، مع أنها تتمتع بنفس المساحة المخصصة لذاكرة الرسوميات، لكن أدائها يصل لـ 7.95 تيرافلوب. وبالطبع كان على AMD أن تقارنها بـ RTX 2060 لكي تبين تفوقها عليه.

من الواضح أيضاً أن البطاقات الجديدة تعطي تقنيات أجدد، وأفضل تقنية تم تقديمها هي Radeon Anti-Lag، والتي من المفترض أن تعطي مستخدمينها أداء أفضل بنسبة 30%. لكن لكي نوضح الفكرة، فلا تدع أحد يضحك عليك بقوله بأنها لا تؤثر في الإطارات على مراجعات اليوتيوب. بكل بساطة، تلك التقنية تقلل الفارق الزمني بين أي مدخل -نقرات الفارة أو أزرار اللوحة- ونتيجته على الشاشة ليس أكثر.

أما بالنسبة لنسخة غير مهمة للغاية مثل النسخ الأخرى، تم الإعلان عن بطاقة RX 5700 XT الاحتفالية بعام الشركة الخمسين. تتمتع بنفس الذاكرة الخاصة بأخواتها لكنها تعطي أداء أعلى من 10 تيرافلوب وتتمتع بتردد أساسي 1680 ميجاهرتز وبعد كسر السرعة تصل لـ 1980 ميجاهرتز.

لنتحدث معكم من أرض الواقع، عندما نتحدث عن بطاقات الفئة المتوسطة علينا الحديث عن الأسعار، الأداء، وإستهلاك الطاقة الخاص بكل بطاقة. وبالفعل تحاول شركة AMD القيام بهذا عن طريق ثلاثية البطاقات التي تم إصدارها من الشركة والتي لازالت تنتظر النسخ الإحترافية الخاصة بها. ولكن بالطبع AMD لن تمل من منافسة NVIDIA، والتي تعلم بأن إطلاق بطاقات SUPER لسلسلة RTX كانت قادمة، والتي بسببها قامت بترخيص أسعار بطاقاتها لكي تنافسها مرة أخرى قبل إطلاق بطاقات SUPER بيومين فقط.

أسعار تلك البطاقات في النهاية بعد التخفيضات.

  • بطاقة Radeon 5700: نزل سعرها من 380 دولار أمريكي إلى 350 دولار أمريكي.
  • بطاقة Radeon 5700 XT : نزل سعرها من 450 دولار أمريكي إلى 400 دولار أمريكي.
  • بطاقة Radeon 5700 XT الاحتفالية: والتي نزل سعرها من 500 دولار أمريكي إلى 450 دولار أمريكي.

لكن بغض النظر عن ما تعلنه AMD بشأن المنافسة مع بطاقات RTX، فالجميع يعلم بأن تلك البطاقات مصممة لتنافس بطاقات RTX SUPER وليست بطاقات RTX العادية، والتي تم تسعيرها كالأتي:

RTX NVIDIA SUPER

  • بطاقة RTX 2060 SUPER: تم تنزيلها بسعر 400 دولار أمريكي.
  • بطاقة RTX 2070 SUPER: تم تنزيلها بسعر 500 دولار أمريكي.
  • بطاقة RTX 2080 SUPER: تم تنزيلها بسعر 700 دولار أمريكي.

منافس في الفئة العليا؟ لا بالطبع.

تجربة قديمة تسحبها للوراء…

AMD NAVI

لنعود بالزمن للوراء سريعاً،  في ظل هيمنة NVIDIA على السوق الخاص ببطاقات الفئة العليا، جائت AMD Radeon ببطاقات تم معاملتها كالمنقذ للشركة، وكانت تلك البطاقات هي RX VEGA 56 و 64.

بطاقة RX VEGA 56 كانت عرض رائع من الشركة بعدما قامت بإعطاء أداء أفضل من بطاقات GTX 1070 وكادت أن تصل لأداء GTX 1080 بعد التحديثات الخاصة بالتعريفات المصممة للبطاقة. وبالفعل كان هذا الأمر قاسياً على الشركة، لكنها قامت بتنزيل بطاقة GTX 1070Ti والذي كان مقارب لبطاقة GTX 1080 الرائعة.

بطاقة RX Vega 64 لم تكن رائعة للغاية مثل GTX 1080، الأداء كان متقارب، لكن عملاق NVIDIA لم يستهلك الطاقة التي إستهلكتها بطاقات AMD، ومع إستهلاك البطاقة للكهرباء والتدعيم الجيد من التبريد..لم يكن لتلك البطاقة أي منفعة بعد أن تم كسر تردد GTX 1080.

أما بالنسبة لوقت الإطلاق، فهذا من أسوأ الخطط التي تم تطبيقها..عندما تقوم بإطلاق بطاقة رائعة بالنسبة لهواة التعدين في وقت كان التعدين فيه مثل فيضان بركان فيزوف، فأنت تضع اللاعب في أزمة بسبب إرتفاع سعر تلك البطاقات وعدم وجودها في السوق من الأساس جعل الجميع يتوجه لشراء بطاقة GTX 1080Ti.

أما عن المستقبل…..

في الواقع، وبالإستناد لما نرى حولنا في الوقت الحالي….لن نستطيع تحديد ما إذا كانت الشركة قادرة على منافسة NVIDIA مرة أخرى أم لا. لا نعلم ما إذا كانت الشركة قادرة على تحمل وجود منافس ثالث أيضاً عندما تدخل شركة Intel لسوق البطاقات الرسومية، لكننا نعلم أنها بعيدة كل البعد عن تطوير بطاقة مثل TITAN RTX أو RTX 2080Ti، ليس بسبب فقر الموارد…بل بسبب وجود منافس قوي يعتمد عليه وأثبت جدارته في كل مرة تم إختباره فيها، منافس يتمتع بتقنية صممها لنفسه وهي التتبع الضوئي الذي تفتقر له بطاقات AMD. مع العلم بأن بطاقات AMD الجديدة التي يتم تطويرها يتم تسميتها في الإشاعات بـ”قاتل نفيديا”، لكننا لا نعلم أي شيء إلى الآن.

شاركنا رأيك في التعليقات حول قدرة الشركة على منافسة العملاق الأخضر في الفئة العليا من البطاقات الرسومية، بل وشاركنا أيضاً توقعك بنجاح تلك البطاقات عند صدور نسختها الإحترافية في خلال الأسابيع القادمة!



ما بين تجارب الماضي والحاضر: رحلة في عالم الرسوميات الخاص بـ AMD!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة