أخبار عاجلة
GreedFall تستعرض الجهود المشتركة للعاملين عليها -

خسارة الغابات في البرازيل تسهم في ارتفاع درجات الحرارة

خسارة الغابات في البرازيل تسهم في ارتفاع درجات الحرارة
خسارة الغابات في البرازيل تسهم في ارتفاع درجات الحرارة

اكتشف فريق عالمي من العلماء، بعضهم باحثون من جامعة أستراليا الغربية والولايات المتحدة الأمريكية، أن إزالة الغابات في منطقة سيرادو البرازيلية أدت إلى ارتفاع درجات الحرارة في مناطق على بعد 50 كم من مواقع إزالة الغابات.

وقالت سالي تومبسون، الأستاذة المشاركة، والتي تعمل في كلية الهندسة المدنية والبيئية والتعدين التابعة لجامعة أستراليا الغربية، وكلية الزراعة في جامعة أستراليا الغربية، إن إزالة الغابات في البرازيل حدثت غالبًا لأن المزارعين أرادوا زيادة مساحة الأراضي الزراعية.

وقالت تومبسون «يسلط بحثنا الضوء على التأثير طويل الأمد لإزالة الغابات على درجات الحرارة، والفوائد التي يوفرها الحفاظ على الغابات للمزارعين، ما سيساعد في حماية المحاصيل والمخزون من درجات الحرارة الشديدة.»

وحلل الباحثون عمليات رصد الأقمار الصناعية في منطقة سيرودا الأمازونية لمراقبة التغيرات في الغطاء الحرجي ودرجات الحرارة في أكثر من 2000 موقع بين العامين 2000 و2015.

ودرسوا مقدار ازدياد درجة الحرارة القصوى اليومية في منطقة من الغابات عند تراجع المساحات الخضراء المحيطة بها، ودرسوا المسافة التي يصل إليها تأثير إزالة الغابات على المناطق المجاورة.

وقالت تومبسون إن أشخاصًا كثيرين يظنون أن تغير المناخ يحدث بسبب انبعاثات غازات الدفيئة فحسب، لكن لفقدان الغابات أيضًا آثار كبيرة.

وقالت تومبسون «تساهم الغابات في استقرار درجات الحرارة، لأن الأشجار تستخدم الماء في عملية التركيب الضوئي، ويبرد بخار الماء الذي تنتجه النباتات الأرض. وإذا استبدلت الغابات بالمحاصيل التي تستخدم كميات أقل من المياه، فقد ترتفع درجات الحرارة بمقدار درجتين مئويتين.»

وأردفت تومبسون بأن النتائج تؤكد أهمية الحفاظ على الغابات واستعادتها في أستراليا.

وقالت «للبشرية تاريخ سيئ في مجال إزالة الغابات. وتزيل كوينزلاند الغابات بسرعة البرازيل ذاتها، ومعظم ذلك لمراعي الماشية. ولذلك آثار على صحة التربة والمياه والتنوع البيولوجي/ ويشير هذا البحث إلى أن إزالة الغابات تفاقم آثار الاحتباس الحراري.»

وقالت تومبسون إن الدراسة التي نُشرت في دورية إنفايرومنتال ريسيرتش لترز مختلفة عن الدراسات الأخرى، لأنها تفرق بين آثار الاحترار وفقدان الغابات في الموقع الذي أزيلت منه الغابات، وبين الاحترار الذي يحدث بسبب إزالة الغابات المجاورة.

وقالت «تفاجأنا بأن أثر فقدان الغطاء الحرجي على الغطاء الحرجي يصل إلى بعد 50 كم، أي أبعد بكثير مما توقعنا. ووجدنا أيضًا أن إزالة الغابات في منطقة الأمازون تسببت في ارتفاع درجات الحرارة بنحو نصف درجة مئوية عند تقسيم الزيادات في درجة الحرارة بالتساوي بين ظاهرة الاحترار في مناطق الغابات المزالة، والاحترار حول تلك المناطق.»



خسارة الغابات في البرازيل تسهم في ارتفاع درجات الحرارة

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

افضل شركة هواتف ذكية ?

الإستفتاءات السابقة